كلمه نحمل معناها ولا حاجه لتفسيرها ولكن المشكله في تطبيقها اي حين ياتي الفرد لمجتمعه ولم يجد من يرحب بهي وهو حامل في اكناف افكاره ملايين ممن سوف يرحبون بهي لنقل ذالك الشخص هو الجندي الذي يحمل علي راسه تراب الدفاع بانواعه و تراب احزانه من فقد الاصدقاء او مرارة ما شاهده من خيانت البعض لعروبته وقوميته و افكاره تحمل كثير من اللماذا التي لم يجد لها لذالك =لذا اسىل هل قمنا بما هو اقل الواجبات علينا من الترحيب وشكرا