مرحبا بالعضو الجديد: oteeby
      ومضات بوح .....       لقاء .....       نافذة العشق الموصدة .....       أمطار الحنين .....       اغتيال قلب .....       الريشة التائهة .....       ريشة الأمل .....       لوحة كاذبة .....       طقوس الهزيمة .....       معالم تائهة .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
926 عدد الخواطر:
184 الأعضاء :
283 التعليقات :
677070 زوار مكتبة الخواطر:
الصفحة الرئيسية » عيون دبي » في هذا المساء (1)
مشاركة : عيون دبي اطبع الخاطرة ارسل الخاطرة لصديق
عدد الزوار :: 1461
في هذا المساء (1)

في هذا المساء
وبينما أنا جالس على صخور الشاطئ
والامواج تتلاطم سرحت بفكري بعيدا
تذكرتها..؟؟
نعم تذكرت نظرات أعينها
تذكرت أبتسامتها
وتذكرت همساتها
وتذكرت حديثها
كيف لا ..
وكيف لا أتذكرها
بل كيف أنسى
ضحكاتها التي تنبعث
من نعومة شفتيها
أه... أيها البحر
لو تعلم كيف أني أشتاق لها
لتلاطمت أمواجك ووصلت حتى عنان السماء
لايقضت كل الاسرار الدفينة التي بداخلك
أيها البحر العميق أنني أشكي لك الحال
فدوام الحال من المحال هاهو شهر ينقضي
على رحيلها كم كنت شاهد علينا
عندما كنا نتراقص على شطأنك
عندما نتهامس ونتجاذب أطراف الحديث
وطيور النورس من حولنا
تتراقص فرحا وكأنها تفرح لفرحنا تعشق لعشقنا
تذوب طربا في هوانا
أيها البحر لاشك وأنك أنت الاخر أتعبك رحيلها
فلا أرى طيور النورس على شطأنك
أيها البحر كم كان الهدوؤ يخيم على سطحك وكأنك ترقبنا
من بعيد لقد كانت الرياح تداعبك فترسلها إلينا
محملة بنسيم بارد أه... فتتطاير خصلات شعرها
لقد كنت أميناً على حبنا ولكن أيها البحر
هاهية رحلت وخيم الحزن على قلبي
وماتت طيور النورس وأصبحت أيها البحر لاتقوى
على حمل همومي فهاهية أمواجك تتلاطم بشدة
وكأنها تستشف عن قرب موعد رحيلي

التقييم : 4.00
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
نص التعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا