:: مكتبة شبكة عيون دبي ::

عنوان الدرس : التصوير أربعه أنواع
بواسطة : همس تاريخ الدرس : 2010/01/18  

 

1- تصوير بالتماثيل، أو الأصنام، فعن أبي الضحى مسلم بن صبيح قال كنت مع مسروق في بيت فيه تماثيل مريم . فقال مسروق : هذا تماثيل كسرى . فقلت . لا . هذا تماثيل مريم . فقال مسروق : أما إني سمعت عبد الله بن مسعود يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون ) رواه مسلم، وهذا الحديث كاف ٍ في هذا النوع. وقد استثني من ذلك دمى الأطفال التي يلعبون بها " كالعرائس" للحديث المذكور عن عائشة أنه صلى الله عليه وسلم كان يدخل عليها ومعها بنات تلعب بهن ومعها صواحبها يلعبن معها، وكان يسر بذلك صلى الله عليه وسلم حين يراهن، وهذا استثناء من عموم التحريم. والحديث من حيث نسخه وثبوته فيه كلام، والأحوط ترك الألعاب التي تحوي صورا.. لأنه في حلها شك.

2- التصوير الفوتوغرافي "photographic" أو التصوير باستخدام آلة التصوير الـ"camera" وهذا فيه اختلاف شديد بين أهل العلم، فمنهم من يرى حرمته، ويرى أنه يدخل تحت الحديث، ومن المشهورين في العصر الحالي بالقول بحرمته، الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله والشيخ صالح الفوزان حفظه الله ويرى أنه يدخل تحت هذا الحديث لعموم النص. وخالفه من العلماء أيضا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، والشيخ عبد العزيز الفوزان حفظه الله فهم يرون أنه حبس الظل، ونقل ما صوره الله، وليس فيها مضاهاة لخلق الله. والخلاف من رحمه الله بالعباد.. والأحوط تجنب التصوير الروحي لغير الحاجة.

3- التصوير الفيديوي"video" ومن أنواعه التصوير التلفزيوني. وهذا كسابقه فيه خلاف، ولكن أغلب المشائخ حتى الشيخ صالح الفوزان حفظه الله لا يرى فيه بأس لأنه نقل مباشر فوري، أما الشيخ علي القرني حفظه الله لا يرى به أيضا، وهو في كل محاضرة له (وغالبا محاضراته سنوية) يقول أنه لن يسامح أي أحد يقوم بتصويره. لأنه يرى بحرمة التصوير كليا.

4- وآخيرا التصوير اليدوي. وهو الرسم باليد لخلق الله من أرواح، فهذا هو نص الحديث بلا خلاف، وهو من الكبائر، وفي الحديث وعيد شديد للمصورين، وإن كنا نستمتع بالتصوير اليوم، فلنتقي يوما نرجع فيه إلى الله كما قال الله {وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } البقرة281، فالحذر الحذر الحذر أيها الأحبة، فالأمر خطير، والخطب جلل.

واستثنينا غير صور الأرواح لما خرج مسلم عن سعيد بن أبي الحسن قال: جاء رجل إلى ابن عباس فقال: إني رجل أصور هذه الصور فأفتني فيها، فقال: (ادن مني) فدنا منه، ثم قال: (ادن مني) فدنا منه، حتى وضع يده على رأسه فقال: أنبئك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفسا تعذبه في جهنم)) وقال: (إن كنت لا بد فاعلا فاصنع الشجر وما لا نفس له)

ولمن أراد بحثا مفصلا عن المسألة في التصوير خصوصا ما يتعلق بالتصوير باليد والتماثيل مما يجوز انتقاءه ومالا يجوز انتقاءه، فليرجع لموقع الشيخ ابن باز رحمه الله ويبحث عن فتوى : حكم التصوير: ويسجد موضوعا طويلا تحدث فيه الشيخ رحمه الله بالتفصيل إلا أنه لم يذكر شيئا عن التصوير بالآلة.

 

رابط الدرس ::: http://www.dubaieyes.net/dros/index.php?pg=showlesson&t_id=209
دروس شبكة عيون دبي
http://www.dubaieyes.net/dros