مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
قصص مؤثرة وواقعيــة
قصص رومـــانســـية
قصص الجرائم والحوادث
قصص الأنبياء
قصص الهداية والتوبة
قصص الغزوات
قصص الشهداء العرب
قصص الأقلام المبدعه..(الكتابة الشخصية فقط)
قصص فكاهية
قصص الأطفال
قصص بوليسية
قصص تاريخية
قصص القرآن
قصص السيرة وقصص الصحابة
قصص الخادمات والسائقين
قصص الجن والسحر
قصص العلماء
قصص حسن وسوء الخاتمة
قصص الفساد والمخدرات
قصص عقوق الوالدين وبرهما
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
921714 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص رومـــانســـية » قسوة زمن4
مشاركة : طيف الاماني اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2008-02-10   ||   عدد الزوار :: 1123
قسوة زمن4

 

«°·.¸.•·.¸¸.•° قســـوة زمــــن °«°·.¸.·.¸¸.•°° الحلقة ( 4 ) 1 2 3 اكشــــــــــــــــــــــن .... مدت هيا الجوال إلى أختها وذهبت بعدما طلبت منها مناداتها اذا انتهت من المكالمة هزت نورة راسها في ذهول من ما يحدث أمامها وعينيها تحدق النظر في شاشة الجوال وبين الرد والرفض .. وبتمالك ردت نورة قائله .. - الــــــــو ... -الو .. السلام عليكم .. -عليكم السلام ... -عفواً مرسلين لي رسالة CAII ME ..من معي ؟؟ أحست نورة بالإحراج واللعثمة وقال : -ا اا ااا نا .... أنا ... بس ... معك نورة من النبك البريطــ ... ابتسم منصور وقال : -اه ه ه ه ... يا هلا ببنتنا كيف ...حالك طيبه ؟ - الحمد لله ... - هذا رقم جوالك ؟ ارتبكت نورة من السؤال وقالت : -لا لا .. هذا جوال أختي الكبيرة .. اسفه آني اتصلت عليك في إجازتك بس ... -لا لا ..وش دعوة الأسف .. ولا آسف ولا شي ابركها من ساعة .. أصلا ماني في أجازه . . أنا الحين في منطقة شيبه .. -الله يعينك .. بس حبيت أقول لك .. أنى اتصلت على الوالدة اليوم .. قاطعها بفرح عارم وقال بلهفة : -صحيـــح ...!!! شلونها طيبه .. استغربت نورة من هذا السؤال .. وأدركت .. أن القصة فيها قطيعه .. ثم واصلت كلامها : -والله طيبه ..وبخير ومرة حبوبة ورحبت في العرض وفيني وعرضت علي أنى ابلغ بناتها وعيالها وأعطتني أرقامهم ، ويوم السبت اتصل عليهم ان شاء الله ... -حـــــــلوووو .. زين .. -بس في شي غريب قالته .. استغربت منه ؟ -خير.. وشوووووا ؟؟!! -سألتها عنك وقالت انك ... استغرب منصور ورد بدهشة .. -أنى .. ايش ؟ أحست نورة بالإحراج الشديد : -عفواً مهندس منصور .. قالت انك .. ...... ميت . توقف منصور عن الإجابة لحظات حتى يستطيع ان يستوعب ما تقوله نورة عن والدته ... -هي قالت لك كذا ؟ -للأسف ..إيه .. وأنا عشان كذا ضاق صدري مع أن الموضوع لا يعني لي شي .. بس اكره يكون قطيعة و زعل بين الناس كيف بين الابن وأمه .. يا مهندس منصور .. أكيد امك من كلامها إنها زعلانه عليك بس وش السبب اللي خلاها تزعل الزعل الكبير اللي تنظر لك انك ميت وانت إلى الآن حي ترزق على قيد الحياة ؟؟!!! احس منصور ان الجروح عادت تنزف من جديد و نورة تريد الآن ان تزيد في اتساعها ... وأحست نورة بالجرح لكن تمالكت نفسها وقررت خوض هذا الصراع .. -عفواً .. بو نورة .. انا أحس انك بحاجة انك تواجه الموضوع شوف رب آخ لم تلده أمك .. ويمكن لو اعرف السبب اقدر أساعدك في إيجاد حل لزعل الوالده الله يحفظها لك .. ممكن اعرف وش القصة ؟؟ مازال الصمت يسيطر على المهندس منصور كلمة أنت ميت ألي قالتها امه لنورة ترن في إذنه .. -اخت .نورة .. معليش ابي اقفل الخط .. الحين ممكن ..؟ -براحتك .. اكرر أسفي ..بس انا على استعداد للمساعدة .. مهم كان .. مع السلامة. أغلق منصور الخط وضرب بقبضة يده كومه التراب ورمى حجراً بعيداً لا يعرف له هدف .. أحست نورة بغصة المهندس منصور ولكن حاولت ان تدع الأمر يجري في مجراه الطبيعي.. في تمام الساعة 12 ليلاً نورة اتجهت الى غرفتها لتستعد للنوم بعدما ودعت أهلها فهم لا يزالون يتابعون فيلم السهرة .. ارتمت على سريرها بعدما قرأت دعاء قبل النوم .. واذا في هذه اللحظة جرس الهاتف يره ..مسكت بالجوال وهي في حالة فضول لمعرفة من المتصل فإذ هو رقم المهندس منصور ... فتحت الخط .. بسرعة .. -السلام عليكم .. -هلا عليكم السلام . -نورة ..؟؟ -هلا حياك .. -اسفه للإزعاجك .. أحست نورة بنبرة صوت المهندس منصور تغزوها الحزن ، وحاولت ان تساهم في معرفة الأمر .. -سلامات .. بو نورة وش بك تعبان شكلك ؟؟ رد بصوت غارق بالحزن والكأبه .. -أأأأأيـــه ... والله أول شي آسف آني اتصلت فيك الحين وخفت اسبب لك مشاكل مع أختك خصوصاً انه جوالها ، وما ودي اسبب لك إحراج ، ومن جهة ثانيه حسيت انك عرفتي شي خطير في حياتي .. -خطيــــــــــر ... وش هو .؟؟؟ -مادري .. ودي اتكلم بس احس لسان مربوط !! كان لا بد لنورة ان تفك هذه الرباط وتكسر هذا الحاجز لكي تساعد ابو نورة في اجتياز ماهو فيه .. واستطردت قائلة بصوت فيه من الشفه والعطف الشي الكثير .. -شوف يا بو نورة ... حالة الاكتئاب اللي انت فيها بتضرك ما راح تنفعك .. وسبحان الله يمكن ربي وقفني في طريقك .. حتى اقدر اصلح ما افسدته الأيام مع الوالدة .. رد منصور بعجب : -الوالدة ..؟؟؟؟!!!! -ايه الوالدة انت متهاوش مع الوالده وهي زعلانه منك والدليل انها انكرت وجودك على قيد الحياة .. وما في أم تتبرئ من وجود ابنها الا ان ولدها سوى لها شي كبير جداً .. لذلك انا ودى اعرف وش اللي انت سويته في امك عشان يصير كل هذا ؟ -استنشق منصور الهواء بصوت واضح وكأنه احس ان نورة بدأت تصل الى بداية النهاية . وحاولت ان تكسر القفل الذي قفل به ذاك السر وقال : -شوفي .. يا نورة .. انا بحكي لك ..القصة من البداية .. -تفضل .. -امي اللي كلميتها اليوم .. انا الأبن البكر لها كنا عايشين في القصيم أنا وابوي والعائلة ، كنت الأبن البار المؤدب اللي ما كان يحاول يتعب اهله حتى مراهقتي كانت هادية .. وبعد تخرجي من الثانوية بتقدير عام ممتاز ونسبتي كانت 100% قررت اني اكمل دراستي في جامعة البترول والمعادن ...وفعلاً كنت الولد اللي يعتمد عليه وخصلت دراستي وتخرجت وصرت مهندس بترول وتم تعيني في ارامكو مباشرة .. امي كانت تكشح بي وسط عماتي وخالاتي .. وبعد اقل من سنه من تعيني قررت امي و ابوي الله يحفظهم .. انهم يزوجوني .. وحده من بنات عمي ..انا والله ما رفضت وقلت شورتكم وهداية الله .. لكن تجي مشيئة الله ان بمجرد ما ملكت على حصة بنت عمي محمد ما ادري وش جاء للبنت ما تبيني وصارت البنت بس تولول الى ان طلقتها أو فسخت عقد النكاح لان ما تم الزواج اصلاً عاد تخيلي موقفي قدام ابوي .. عمي وقلنا .. قضاء الله وقدرة .. كل شي قسمة ونصيب ... كانت نورة تنصت بشغف .. -وبعدين .... !!! -وبعدين قررت امي تخطب لي بنت خالي ابراهيم لولوة . وما تصدقين يا نورة صار لها مثل ما صار لحصة بنت عمي وبعدها طلقتها بعد اقل من اسبوع من زواجي منها . نورة في عجب : معقوووووووووووولة ..؟؟ -والله ما اكذب عليك بحرف ... -لا لا كمل .. -طبعاً امي بدات تخاف من كلام الناس وغير كذا الوضع ما يريح .. لذلك بعد اقل من ست شهور امي قررت انها تخطب لي بنت ماهي من الجماعة لعل وعسى هذي المرة تضبط ، وصار لأمي اللي تبي .. وتزوجت من هدى وحده لا تعرفني ولا اعرفها .. ايضا اللي كنت خايف منه انا واهلي وصار لهدى ما صار لحرمتيني السابقتين لولوة وحصة ... بكاء وصراخ وعويل وكأن ليلة عرسها مقتول ابوها وبعدها اقل من 10 أيام طلقتها . -نورة في دهشة : اوووووووووووه .. كذا مصختها يا بونورة .. كمل ... يواصل منصور اكمال قصته لنورة وسط ظلام صحراء الدهناء .. -والله يا نورة ما اكذب عليك بحرف .. -عارفة .. اكمل .. -بعدها تخيلي الوضع النفسي اللي بكون فيه خسرت فلوس فوق الـ 2000 ألف .. ا جمالي الزوجات وغير الأشاعات اللي تطلع علي من جراء اللي صار لي وامي وهمت نفسها اني مسحور او فيني عين .. وبدأت تنقلني من شيخ الى شيخ في ذ1ك الوقت وصلت مرحلة الإنفجار لذلك قررت ما اسمع كلام امي .. اكثر من كذا .. وقررت .. اني اسافر امريكا اكمل دراسة الماجستير .. واترك سالفة العرس على جنب .. وفعلاً .. حصلت على الماجستير ورجعت الى السعودية وطلبت اني اكمل الداكتوراه ..وسافرت مره ثانية امريكا وجلست ما يقارب 4 سنوات ادرس وهناك ............. ( ملاحظة :::: الى هنا انتهت الحلقة الرابعه بس حسيت انها قصيرة وزدتها يالله كمل ) تعرفت على زميلة طيبة امريكية وحبيتها وحبتني وقررت اني اتزوجها في الغربة طبعاً ما بلغت اهلي بقراري وتزوجت الأمريكية ... ساندتني في دراستي الى ان شارفت على النهاية وما ادري شلون وصل الخبر لأهلي في الشرقية .. والقصيم .. وما دريت الأ امي متصلة على تهاوش وتدهر وتشيل وتحط .. كيف .. وشلون ؟؟ وتعرفين عاد الأم لم تكتشف ان ولدها متزوج وهي ما تدري .. -اووووووه .. وبعدين ...؟؟؟ -بعدين طلبت امي اني ما ارجع ومعي النجسة هههه مثل ما سمتها امي طبعاً .. كانت زوجتي نصرانية وقبل لا اخلص من دراستي وارجع عرضت عليها انها تسلم اذا حابه انها تكمل حياتها معي لذلك بعد إقناع اسلمت ورجعت السعودية ومعي زوجتي الأمريكية المسلمة .. طبعاً الوالده لما عرفت اني ما نفذت كلامها طلبت بغضب اني ما يجي صوتي على صوتها ولا تشوف وجهي ابد الى ان تموت ما دام الأمريكية معي .. أنا طبعاً كنت بين نارين كيف ارضى أمي وكيف أطلق زوجتي اللي حبيتها وساندتني في محنتي وظروفي النفسية الصعبة .. وانا ادرس غير انها كانت حامل أول ما جينا السعودية لذلك بعد مشاورات مع نفسي قررت اني ابقى زوجتي ولا اتخلى عنها وامي بيجي وقت راح ترضى بالامر الواقع خصوصاً لما تولد حرمتي .. ويجي حفيدها اكيد راح ترضى .صح ؟ -ايـــــه .. تفكير ممكن يكون صح .. وبعدين ؟ -لكن الوضع .. ما جاء بالطريقة اللي ابيها حتى يوم عرفت امي ان حرمتي حامل ما غير في موقفها شي واستمرت في مقاطعتي .. كنت اتصل عليها ولا فايدة تذكر . حتى اخواني وخواتي ..تخلوا عني ولا احد حاول انه يرجع المياة لمجاريها .. لذلك قلت يا ولد لما تولد حرمتي اكيد الوضع بيتغير وولدت زوجتي وجابت بنت وعلى طول من غير تفكير سميتها نورة على اسم امي الله يحفظها .. ووصل الخبر لأمي ان منصور جاته بنت واسمها نورة واتصلت عليها احاول ..او فكرت ان الأمور بتسير لصالحي .. لكن سبحان الله كان الصدود هوالجواب في محاولاتي !!! لذلك قررت اني اعيش حياتي من غير اهل .. والحين عمر نورة بنتي ما يقارب السبع سنوات وامي ما شافتها أبد !!!!! تخيلي يا نورة انا وحرمتي وبنتي في الشرقية ما عندنا احد بعض من الاصدقاء الامريكان يعني احس احياناً كثيرة بالغربة وسط ديرتي .. الناس تتجمع وقت الاعياد والمناسبات وانا ما عندي احد .. انا نص القصيم من عايلتي يجتمعون وانا محرم علي اني اتصل ولو اتصلت على احد منهم يقفلون السماعة بوجهي اول ما يعرفون من انا .. !!! واحياناً كثيرة .. أسأل نفسى وش الذنب اللي انا مسوية عشان اللقي كل هذا الأنقلاب من اهلي كلهم عشاني تزوجت إجنبية ؟؟!!! -وهذا اكبر غلط سويته يا مهندس ... -يا سلام طيب والثلاث سعوديات اللي تزوجتهم ليه ما اصبروا على مثل الإجنبية اللي صبرت علي !!!؟؟؟ وتحملتنى ؟؟؟ استنشقت نورة الهواء بقوة .. -بو نورة .. اكيد الوالدة حست بالإحراج قدام الناس واهلها وايضاً بالقهر لانك تزوجت وهي ما تدري لذلك لازم تعترف انك ايضاً غلطان في حقها بتجاهلك لأهلك خصوصاً امك .. والتصرف اللي صار من قبل الأهل اجمع فيه ظلم كبير في حقك ... بس لازم الوضع يتصلح لانك مستحيل تظل حياتك من غير اهل .. ونورة الصغيرة لازم تعرف اهل ابوها جدانها وعماتها وعمانها لا تنسى ان امها امريكية واكيد لا محالة راح تكتسب كل صفات امها .. خصوصاً انك عايش في ارامكو .. يعني في مجتمع امريكي بحت في السعودية .. -طيب والحل في نظرك ..؟؟ -الحل عند نورة الصغير .. -شلوووووووووووون ؟؟؟ -انا اسمع كثير بالمثل اللي يقول .. ما اعز من الولد الا ولد الولد .. ومن في قصتك هذا ولد الولد غير نورة المنصور .. لذلك امك لازم تشوف نورة وجهة لوجة ولازم نورة تكلم جدتها وصدقني اكيد راح قلبها يحن عليها قبل لا يحن عليك ... منصور في ابتهاج : -والله .. فكرة بس شلون ؟؟؟ -نورة في حيرة .. : -والله .. ما دري .. بس خلني افكر واستوعب الموضوع زين يمكن ربي يلهمني السداد .. يالله ما اطول عليك .. -اكرر اسفي اخت نورة .. واعتذري من اختك صاحبة الجوال .. تصبحين على خير ...... اغلق منصور الخط بعدما احس ان هرماً من الهم انهار من على صدره وشعر ان هناك من يشاطره حزنه ومصابة .. وتوسم في نورة خيراً كي تصلح ما افسده الدهر بينه وبين امه .. وفي نفس الوقت كانت نورة تشعر بثقل اللهم وصعوبة الموقف وقسوة الزمن على منصور وبدأت تتأمل كيف ان الحياة تعطى وفي نفس الوقت تأخذ أغلى ما عند الإنسان ؟ وكيف ان الزمان اعطى منصور المركز المرموق والتعليم العالي والمادة والراحة في الحياة .. وحرمة من لذة تقبيل يد امه ورأسها ، وكيف انحرمت امه من التغزل وتدليل حفيدتها نورة .. ؟؟ ارتمت نورة على مخدتها وحدقت النظر في سقف غرفتها الوردي .. وسرحت في افكارها لعلها تجد لمهندس البترول مخرجاً .. وجدت نورة الحل وامسكت ببداية الخيط فقررت .. ان تبتني اواصل المودة بينها وبين ام منصور .. وطلبت من الله عز وجل ان يمد لها يد العون ويساعدها على مهمتها الجديدة ... الى اللقاء في الحلقة القادمة ...

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا