مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
925352 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص رومـــانســـية » ّّّمازال عطرة في يدي
مشاركة : لحن المفارق اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2006-07-24   ||   عدد الزوار :: 2010
ّّّمازال عطرة في يدي

 

~~~~مازال عطـــره في يدي~~~~ كــان الطريق موحشا 000ونسمات الشتاءالباردة تطوف فوق رأســي وذكريات اللقــاء العابر ترسم صورة الزمــن الجميل الذي يزرونا أحيــانا ويمضي كأنه البرق يملأ الحــياة ضياءً وسرعان ما يغيب كان وجهــه يطل في عيني وبريق عينيه الحزين يصافح خيالي لم يكــن بمقدورنا أن نبقى معا دقيقة واحدة فكل شيء بيننا بحساب هــي00لاتملك قدرها 00وهو لايملك قدره ولكــننا نحاول دائما أن نجد وسط الظلام نقطة ضوء تتسرب داخلنا ونشعر معها أننا قهرنا المستحيل وتجاوزنا حدود الصعـــب والتقينا رغم قسوة الظروف كانت الدقائق تمضي مسرعة بيننا ،،،،لم أكن أتصور يوما أننا بدأنا معا يوما واأن الأقدار حملتنا بعيدا إلى هذا الطريق الصعب وأننا اخترنا المستحيل وراهناعلى التحدي وكان طريقنا صعــبا للغاية 00في كل شيء حالت بيننا الظروف 000في كل خطوة يقف بيننا سد منيع 00وشعرنا يومها أننا نصارع زمنا وظروفا وواقعا أليما في كــل شيء،،،،،، ليس لدينا مانقاوم به إلا المشـــاعر 00وماذاتفعل المشاعر في أزمنة الانكسار؟؟ وحاول كلامنا أن يطوي مشاعره في صمت00حاولنا أن نترك الشجرة بلاماءوهي في بداية العــــمر حتى لانبكي عليها كثيرا حينما تدوسها الأقدام ،،،،حاولنا أن نغتال ومضــة الإحساس فينا وأن نُطفيء قناديل أيامنا التي أضاءت حاولنا أن نغلق الأبواب التي فتحناها وتسلّل الهواء النقي منها واحتوانا بصفائه ونقائه وصــــــدقه حاولنا ذلــــك وأكثر،،،،، واكتشفنا أن الشجــرة كبرت رغم أننا بخلنا عليها أحيانا بالدفء والماء والرعاية وسرعان ما وجدناها تقف شامخة بيننا،،،، ورأينا القناديل التي حاولنا أن نطفأها قد زاد عددها في اعماقنا ودادت ضياءً وبهــــاءً وجمالا،،،،،، وشعرنا أن الهواء النقي الذي تسرب إلى جوانحنا قد طهّرنا من أشياء كثيرة فأصبحنا أكثر تجردا وإحساسا وصدقا مع أنفسنا ومع غيرنا،،، واكتشفنا أن الطــــريق الذي حاولنا الهرب أن نهرب منه حملنا إلى نفس البداية وأن كل الطرق توصلنا إلى شيء واحد وإحساس واحد ذاب في كيان واحد واستسلمنا لأقدارنا ومشاعرنا وحاولنا أن نرضى بالقليل،،،،ثم اكتشفنا ان ماتصورناه قليلا أصبح قادرا على أن يمنحنا الدفء والامان والاستقرار والراحة وعرفنا أن المشــاعر ليست بمساحاتها الواسعة ولكنها تُقاس بدرجة الصـــدق فيها00 قد تمتلك مساحة صغــيرة من الزمن والعمـر مع من تحب وتشعر أنها تغنيك عن كـــــل الدنيا،،،،،، طافت في راسي كـــل هذه الأشياء والصور وأنا أسرق معها من الــزمن بعض الـلحظات ويمضي كل منا في 0000طــــريق كانت أشجار النخيل توّدعه في حزن ،،،وأنا أراقبه من بعيد ،،،وكان عطــره في يدي آخــــر ماترك لي من لقاء عابر قصــير وكما جاء على غير موعـــد 000رحــل على غير موعد مثــــل كل الأشياء الجميلة في حياة الإنسان ومع الرحـــيل بدأنا رحــلة أخرى مع حلم جميل يزورنا عادةً على غير موعد أن يجمــــعنا اللقـــاء رغم قســـوة الظروف

التقييم : 5.00
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا