مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
قصص مؤثرة وواقعيــة
قصص رومـــانســـية
قصص الجرائم والحوادث
قصص الأنبياء
قصص الهداية والتوبة
قصص الغزوات
قصص الشهداء العرب
قصص الأقلام المبدعه..(الكتابة الشخصية فقط)
قصص فكاهية
قصص الأطفال
قصص بوليسية
قصص تاريخية
قصص القرآن
قصص السيرة وقصص الصحابة
قصص الخادمات والسائقين
قصص الجن والسحر
قصص العلماء
قصص حسن وسوء الخاتمة
قصص الفساد والمخدرات
قصص عقوق الوالدين وبرهما
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
923711 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص الأطفال » لقمان وعيسى
مشاركة : الغربه اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2008/12/23   ||   عدد الزوار :: 679
لقمان وعيسى

 

كان ياماكان
طفل أسمه لقمان
كان نابغة في ذكائه وقمراً في جماله ولهذا فقد كان محبوب من قبل القريب والبعيد
حتى من قبل من كانو يغارون منه في الدراسة وينافسوه وبالخصوص عيسى ألذي لم يكن ليس لديه سوى خفة دمه وحبه للناس
جمع لقمان كثير من الاصدقاء حوله
وصارو لايفارقونه ولكن لقمان بدأ يتكبر على أصدقاءه ولايعير لهم أهمية عندما يقعون في مشكلة وعندما يطلبونه لايستجيب لهم
بل لايكلف نفسه حتى بسماعهم
تحمله أصدقاءه في البداية
وفي يوم من الايام صرخ بوجه أحد اصدقاءه ونهره بشدة بسبب أمر تافه
ولم يعتذر لصديقه
وبهذه الحادثة بدأ أصدقاءه يتركونه
ولكنه أستمر بتكبره على الجميع وكرهه لعيسى وجماعته
حتى أنه قام قام بكثير من الامور الخبيثة والمؤلمة بحق عيسى ولكن عيسى لم يرد عليه وذلك لطيبة قلبه
ظن لقمان أن عدم الرد هو جبن لذلك أزدادت خباثته حتى انه بسببه وجه مدير المدرسة لعيسى أنذار بالطرد ظلماً
وعندها لم يصبر عيسى أكثر
فبداً بواسطة أخلاقه العالية وحسن تعامله بجذب كل أصدقاء لقمان
واحداً تلو الاخر
حتى لم يبقى له منهم سوى واحد وصار لعيسى عدد كبير من الاصدقاء
أما لقمان فلم يبقى معه سوى واحد من أصدقاءه وضل لقمان متمسكاً به لأنه بدونه لايستطيع أن يبقى في المدرسة
أمام جماعة عيسى بدأ عيسى برد أفعال لقمان عليه
فكشف لقمان أمام الجميع وأصبح لقمان منبوذاً حتى صديقه الوحيد تركه وذهب لعيسى
بعدما رأى أن صديقه لايفكر ألا بنفسه وبمصالحه الخاصة
عرف لقمان أنه أخطاً فحاول أن يرجع أصدقاءه
فراح يكلمهم واحد واحد ولكن لاأحد يصغي اليه
لااحد يجيب على كلامه عرف انه لن يستطيع أرجاعهم مهما فعل
لهذا ترك المدرسة لأنه لم يرد أن يظهر ظعفه وكره الجميع له امام عيسى وجماعته
ولكن والداه اجبراه على الرجوع
ولم يجد طريقة ألا بالذهاب بنفسه لعيسى والاعتذار منه عن كل مافعله ضده وسامحه عيسى لأن قلبه كبير وطيب
وجعله اعز صديق لديه
وبهذا تعلم لقمان أن الانسان لكي يكون محبوباً من قبل الجميع لايكفيه ذكائه وجماله
بل أخلاقه وحسن تصرفه وحسن تعامله مع غيره حتى مع اعداءه

التقييم : 2.00
التعليقات : ( 1 )
عبد الرحمان
الموضوع لاباسبه
تاريخ الإضافة : 19/12/2010

الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا