مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
946320 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص عقوق الوالدين وبرهما » جزاء بر الوالدين
مشاركة : همس اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2009/10/17   ||   عدد الزوار :: 878
جزاء بر الوالدين

 

"جزاء بر الوالدين فى عام 1993م توفى جدى -رحمه الله تعالى -وأخذت جدتى العدة مع عمرها الكبير ولكن هكذا هم العجائز وإلتزامهم الكبير بدين الله،وبعد انتهاء العدة خرجت من بيت إبنها وذهبت إلى بيت إبنتها التى هى أمى من باب
تغيير المكان،فاستبشرت خيرا وعرفت وأحسست أن الجنة أتت إلى بيتنا فلن أفوت هذه الفرصة0ووصلت إلى البيت وكأن عروس زفت إلى بيتها وما إن حطت رحالها فى بيتنا حتى شمرنا السواعد أنا وأمى وكل من فى البيت لخدمتها والسهر على راحتها،امى تقرأ لها الصحف لكى تتابع الأخبار حيث كانت تحب ذلك وأنا أقوم بإطعامها والحرص على إعطائها الدواء....مرت الأيام والشهور وأصيبت جدتى بجلطة فى القلب وأدخلت إلى المستشفى ولاحظت منظر عجيب قلما يوجد بين شباب وفتيات هذا اليوم ألا وهو عند وضع الكمام عليها لأخذ الأكسجين ترفع السبابة تسبح وتذكر الله تعالى0ومرت عدة أيام وخرجت من المستشفى ،ومنذ مايزيد على الثلاثين عاما وهى حريصة على صيام أيام البيض من كل شهر وشهر شعبان ورمضان وشوال كاملا فصادف يوم عاشوراء فصامته مخالفتة أمر الطبيب حيث نصحها بالإلتزام بأخذ الدواء وأى تأخير يؤثر على قلبها ....فمررت عليها بعد صلاة العشاء لإعطائها مبلغا من المال بمناسبة تخرجى من الجامعة فضحكت ودعت لى بهذا الدعاء(الله يوفقك الله يحفظك الله يخليك) وذكرتها بعدم الصيام حسب أوامر الطبيب فوعدتنى خيرا...وذهبت إلى النوم وما إن أذن لصلاة الفجر وشرقت الشمش حتى سمعت طرقا شديدا على باب غرفتى فإذا هى الخادمة تخبرنى أن جدتى سقطت على الأرض فأسرعت إلى غرفتها فوجدتها ممدة على الأرض ووجهها نحو القبلة واضعة يدها اليمين على الشمال كأنها فى صلاة والدواء لم تأخذه،وضعت يدى عليها فوجدتها قد فارقت الدنيا وأسلمت روحها لله تعالى وهى صائمة ...فمرت بعد وفاتها ثلاثة أشهر وحان وقت تقديم أوراقى لوزارة التربية لكى يتم تعيينى ،فذهبت يوم الأربعاء إلى قسم التعيين وقدمت أوراقى إلى المسؤول الذى أعرفه ومن باب المعرفة القوية التى بيننا طلبت منه تعيينى فى المدرسة القريبة من بيتنا ...فطلب من السكرتير بأن يأتى بملف الطلبات حيث أن الواسطة لايعترف بها فالكل عنده سواسية فوجد أن الكل المدارس الأخرى محتاجة لمدرسين إلا هذه المدرسة التى أريدها فهى لاتحتاج إلى أحد حيث كانت مكتفية ،فحزنت لذلك وقال لاتحزن ولكن مر على يوم السبت لعل الله يحدث أمر ا،فقلت إنشاءالله...ومر يومان وكأنهما شهران وأنا أنتظر يوم السبت بداية الأسبوع ،فنمت يوم الجمعة ليلة السبت فإذا أرى فى منامى أن جدتى -رحمها الله -تزورنى وتسألنى عن أخبارى وتعاتبنى أنها لم ترنى منذ مدة ،فقلت لها أن مشاغل الدنيا،فقالت (روح الله يوفقك الله يحفظك الله يخليك)نفس الدعاء الذى دعته لى قبل أن تتوفى بخمس ساعات....فقمت من منامى وأنا مستبشرا بهذا الحلم وذهبت مسرعا إلى رئيس القسم وسألته ماذا حدث؟فقال :لم يحدث شيئا ولكن لننظر بملف الطلبات ،فنادى السكرتير بأن يأتى بالملف وما إن فتحه حتى وجد أمرا غريبا .....فلقد وجد أن كل المدارس التى كانت تريد مدرسين اكتفت والمدرسة التى كانت مغلقة فتحت وتحتاج إلى مدرس .....فغضب غضبا شديدا من سكرتيره واتهمه بالتقصير والخطأ....فخرجت من مكتبه حامدا الله تعالى على نعمته أن فتح لى بابا مغلقا (إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون)0
"

التقييم : 4.00
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا