مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
946863 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص الخادمات والسائقين » خادمة تستولي على خزانة كفيلها بالتعاون مع عصابة
مشاركة : همس اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2009/10/18   ||   عدد الزوار :: 676
خادمة تستولي على خزانة كفيلها بالتعاون مع عصابة

 

خادمة تستولي على خزانة كفيلها بالتعاون مع عصابة تمكنت سلطات الأمن من إلقاء القبض على عصابة مكونة من ثمانية أشخاص.. من بينهم سيدة أندونيسية.. تدعى (أوماياتي سوتيتو).. كانت تمتهن الخدمة المنزلية.. لدى احدى الأسر السعودية في مدينة حائل.. وذلك بعد أن وفرت التحريات بعض الخيوط التي مكنت رجال الأمن من اقتفاء اثر أفراد العصابة.. لتعتقلهم الواحد تلو الآخر بمن فيهم الرأس المدبر.. والذي تم اعتقاله في مدينة
جدة.. وهو في طريقه لإخراج المسروقات من المملكة.وكانت أسرة المواطن عبدالمحسن عبدالرحمن المشاري.. قد تعرضت لحادث سطو منظم ليل الأربعاء (10/1/1422هـ) بعد أن استغلت الخادمة (أوماياتي) فرصة خروج الأسرة من المنزل عند الساعة التاسعة والنصف مساء .. للقيام ببعض الواجبات الاجتماعية.. تماما كما هي عادة الكثير من الأسر السعودية في عطلة نهاية الأسبوع لتقوم بتمرير أفراد العصابة الى داخل المنزل عن طريق الشرفة.. وتحديدا الى احدى الغرف والتي تحتوي على خزانة حديدية.. كانت تحتفظ الأسرة بداخلها بكامل ممتلكاتها الثمينة.. حيث تم تحطيم قفل باب الغرفة.. للوصول الى الخزانة. ويقول الأستاذ ياسر عبدالمحسن المشاري الذي روى لـ "الرياض" تفاصيل هذه الحادثة.. وتابع تفاصيلها أولا بأول: تركنا المنزل عند الساعة التاسعة والنصف من مساء يوم الأربعاء في زيارة عائلية.. لم تستغرق أكثر من ساعة ونصف الساعة.. حيث عدنا معا عند الحادية عشرة.. وكنت قد تأكدت بنفسي من إغلاق أبواب المنزل بإحكام قبل مغادرته.. فيما كانت الخادمة بالداخل لاتمام بعض أعمالها المنزلية غير أننا ما إن دخلنا حتى وجدنا آثار دماء على البلاط في الممرات وفي المطبخ.. مما يوحي وللوهلة الأولى بوقوع اعتداء على الخادمة.. وكأنما أخذت عنوة.. مما دعانا لتفقد أرجاء المنزل بحثا عنها.. لنجد أن الخزانة الحديدية والتي تزن أكثر من (700) كيلوجرام قد هشمت وفتحت قسرا وتم افراغها من محتوياتها الثمينة.. وهي خزانة حديدية ضخمة لم نتمكن من ادخالها الى مكانها عند نقلها للمنزل الا بواسطة رافعة فهي مصنعة من الفولاذ ومدعمة من الداخل بخرسانة من الاسمنت البركاني!.. حيث تم ابلاغ الشرطة على الفور بواسطة شقيقي عبدالله والتي باشرت رفع البصمات.. والبحث عن أي دليل يقود للكشف عن سيناريو هذه الجريمة ومرتكبيها.. وكان اللافت للنظر هو أن العصابة.. قد استولت على كافة المصوغات الموجودة داخل الخزانة والأموال.. والتي تقدر بما قيمته أكثر من (200.000) ريال.. فيما اختفى جواز سفر الخادمة ودفتر إقامتها.. في الوقت الذي بقيت فيه جوازات السفر الأخرى الخاصة بالعائلة دون أن تمس.. مما أثار الشكوك حول دور ما.. قامت به الخادمة.. مما دعا الى تحليل الدم الموجود على الأرض.. والذي أثبتت نتائج المعمل الجنائي انه ما كان أكثر من دماء حيوانية.. أراد من خلالها أفراد العصابة تضليل رجال الأمن بالإيهام بعدم ضلوع الخادمة في هذه الجريمة.. في محاولة لإخفاء أي مؤشر يمكن أن يكشف فعلتهم..وبعد سلسلة من الاجراءات الدقيقة.. التي قام بها رجال الأمن في شرطة المنطقة والبحث الجنائي والحديث لا يزال للمواطن المشاري تم القاء القبض على أحد أفراد العصابة والذي اعترف بضلوعه في القضية.. ودل على بقية أفرادها وهم ثمانية من الجنسية الاندونيسية.. كانت الخادمة تتبادل معهم الرسائل البريدية.. كما دل على ذلك العثور على رقم صندوق بريدي محلي.. كان كافيا للوصول الى أحد الخيوط المهمة في هذه القضية.. فيما قامت فرقة من البحث الجنائي في السفر الى جدة لاقتفاء أثر الشخص الذي استولى على المجوهرات حيث سافر من حائل الى تبوك ثم إلى جدة وفقا لتصريح بالتنقل كان يحمله.. في محاولة لإخراج المسروقات إلى بلده.. حيث تم القبض عليه هناك.. في حين وجدت الخادمة في مدينة الكهفة (160 شرق مدينة حائل) بعد أن تخلصت من جواز سفرها واقامتها.. حيث تم نقلها للتمويه بين ثلاثة بيوت داخل مدينة حائل قبل أن تنتقل الى بلدة الكهفة.. للسكن مع أحد مواطنيها الأندونيسيين وزوجته.. توطئة لتدبير أمر سفرها الى بلدها مع بقية أعضاء العصابة.. والذين سقطوا جميعهم في قبضة رجال الأمن وتم تسليمهم للعدالة.

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا