مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
926040 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص الأطفال » حبة العنب
مشاركة : همس اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2011/03/08   ||   عدد الزوار :: 468
حبة العنب

 

جلس أحمد تحت الدَّالية، المحمّلة بعناقيد العنب، يرقب النّملات اللاتي يمشين في رتل مستقيم.
فجأة.. لمعت في ذهنه فكرة!!
نطّ على الكرسي، قطف حبّة عنب كبيرة، رماها باتّجاه الرَّتل، فتدحرجت كالكرة، وتوقّفت بجانب النّمل.
اقتربت منها "نموّلة" صغيرة، دارت حولها، كأنّها تتفرّج على تمثال ثمّ عضّتها وبدأت تشدّها، فلم تستطع تحريكها.
ذهبت "نموّلة" إلى صديقاتها، وهي تتلمّظ الحلاوة، قائلة:
ـ اتبعنني.. لقد وجدت كنزاً.
ـ ماذا.. كنز؟!!
ـ أجل.. أجل، جبل كبير، مملوء بالسّكّر!
ركضت النّملات خلفها، وعندما وصلن، لم يجدن شيئاً، لأنّ أحمد كان قد التقطها.
نظرت النّملات إلى "نموّلة" وقلن لها:
ـ أين جبل السّكّر.. يا كذّابة؟
ثمّ تركنها، وابتعدن.
بقيت "نموّلة" في المكان، تروح وتجيء،، لأنّها شاهدت حبّة العنب بعينيها، ولمّا يئست قرّرت الرّجوع، فأدارت ظهرها ومشت لكنّ أحمد وضع حبّة العنب مرّةً ثانية.
بغتة.. التفتت خلفها فرأت الحبّة.
دهشت… "نمولّة" فأسرعت إلى رفيقاتها، تسألهنّ الرّجوع.
تردّدت النّملات مدّة قصيرة، ثمّ سرن خلفها.
وياللعجب… كان مكان الحبّة فارغاً، تلفتت "نموّلة" يمنة ويسرة وهي تبكي وتقول:
ـ والله.. كانت هنا، أنا لا أكذب.
لم تصدّق رفيقاتها كلامها، فهجمن عليها، وعضضنها، وهنّ يقلن:
ـ هذا جزاء كذبك..
حزن أحمد على "نموّلة"، وعرف أنّ مزاحه كان ثقيلاً، لذا وضع حبّة العنب أمامهن.
توقّفت النّملات عن عضّ "نموّلة" اقتربن من حبّة العنب ومصصنها، ثمّ قلن:
ـ نحن آسفات، كلامك صحيح، إنّ طعمها حلو كالسّكرّ.
اجتمعت النّملات حول الحبّة، وبدأن يجررنها إلى جحرهن لكنّ "نموّلة" اعترضّتهن قائلة:
ـ دعنها في مكانها، فلا حاجة لنا بها، وإن كانت جبلا ًمن السّكّر.
ثمّ نظرت إلى أحمد غاضبة، ومضت مع صديقاتها إلى الرّتل.
 
التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا