مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
قصص مؤثرة وواقعيــة
قصص رومـــانســـية
قصص الجرائم والحوادث
قصص الأنبياء
قصص الهداية والتوبة
قصص الغزوات
قصص الشهداء العرب
قصص الأقلام المبدعه..(الكتابة الشخصية فقط)
قصص فكاهية
قصص الأطفال
قصص بوليسية
قصص تاريخية
قصص القرآن
قصص السيرة وقصص الصحابة
قصص الخادمات والسائقين
قصص الجن والسحر
قصص العلماء
قصص حسن وسوء الخاتمة
قصص الفساد والمخدرات
قصص عقوق الوالدين وبرهما
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
921712 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص الأقلام المبدعه..(الكتابة الشخصية فقط) » أشتريك ما أبيعك يامطر (1)
مشاركة : الغربه اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2011/08/27   ||   عدد الزوار :: 623
أشتريك ما أبيعك يامطر (1)

 
(1)
حكاية من نسج الخيال لاتمت بأي شخص بصلة ولكن بها عبرة..اتمني ان تحوز على رضاكم .. واتقبل أنتقاداتكم وملاحظاتكم بكل حب ومودة..


حي شعبي قديم (الفريج) تقدر تمشي بين أروقته وأزقته .. حيث الأمان والأطمئنان.. حيث المحبة والألفة .. حيث الطهارة والبراءة .. حيث الحب والوفاء..


وها أنا أردد .. حيث الحب والوفاء..


وشتان مابين الحب والوفاء.. بهذا الزمان .. وبذاك الزمان..



بداية القصة



صلوا على نبينا ورسولا وقدوتنا محمد عليه الصلاة والسلام



بدت أحداث الرواية.. بمكان غير بعيد عن خيال الاغلبية منا .. مكان اللهو اللعب ايام الطفوله


(( الله عليها من ايااااااااااااااااااام ))



بنات واولاد يلعبون ويا بعض بنفس المكان وبنفس الالعاب ولوقت متأخر واوقات جميلة حيث البراءة والحب الدافئ الشفاف.. والكل خايف علي الثاني.. والشقاوة اللذيذة...



(( انتبهوا ترا بنات واولاد يعني غزل بقمة البراءة ياجماعة ))


((مب الحين اللهم عينهم))



وبعض البراءة تتحول الي حب حقيقي وصادق والبعض الاخر ينتهي لأنه أساسه مب قوي ولا متين..


مثل ما بنشوف بعلاقة ( ميثاء ) و( عبدالله ) و(مطر )


حب من نوع ثاني .. حب صغير لكنه كبر..


(( واعتذر ان ذكرت أسماء ولكنها مستعارة وعشوائية لا أقصد بها أي شخص)) ((والعفوا من الكل))



(ميثاء) بنت جميلة بريئة الملامح ناعسة العيون حنطية البشرة ناعمة الاطراف


كل من شافها اعجب بها .. ولا طفها بقصد مغازلتها..عيب بعدين بتكتشفونه..



(عبدالله ) ولد الجيران المتيم والمعذب بتلك الفاتنه التي يلعب برفقتها بالصباح والمساء..مدلل .. وفيه عيب بعدين بتكتشفونه..


(مطر) وآآآآآآآآآآآآآه عليه علي مطر .. الصبي النحيف ..واليتيم.. الخجول.. والهادئ..


بس الله أعطاه من جمال العيون.. تبارك الرحمن.. كل من شافها..


كبر وقال بسم الله عليه..


يحب (ميثاء) بصغره وعشقها وهو كبير..


وفيه عيب وبعدين بتكتشفونه..


(( وكل منا فيه عيوب))


ومحد كامل والكامل الله سبحانه



ويقولون من سبق لبق.. (وعبدالله )شد حيله وحاول يلمح لميثاء بحبه واعجابه..


(ومطر) منعه خجله من التعبير حتي بالنظرات..


وظلت تلك المشاعر مخفيه الي ان كبروا وكبر الحب معاهم..



وانتظروا الجزء الثاني


من القصة


مع محبتي


الغربه
التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا