مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
925369 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص رومـــانســـية » قسوة زمن(الحلقة الأخــيرة)
مشاركة : طيف الاماني اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2007-01-11   ||   عدد الزوار :: 1171
قسوة زمن(الحلقة الأخــيرة)

 

 «°·.¸.•°°·.¸¸.•° قســـوة زمــــن °«°·.¸.•°° °°°°°° الحلقة الأخــيرة °°°°°° 1 2 3 اكشن .. وسردت نورة كل الذي حدث الى انصرافه الآ ن ... نوره تواصل : - وصدقني يا خالة .. لو منصور ما يبي رضاكِ كان ما حاول... وأنتي الأمر يــرجع لك .. كانت الدموع هو جواب ام منصور الوحيد .. ثم غطت وجهها وهمت بالانصراف بعدما قبلت نورة على جبينها وقالت لها : الله يجزاك خير يا بنتي وسعيك مشكور لكن قول لمنصور رضاي انه يتزوج سعودية ..هذا هو رضاي وصلي له هذا الكلام .. واذا .. اذا وافق ياخذ رقمي من عندك ويكلمني ... وضعت ام منصور يدها على رأس نوره واصلت الحديث : يــــــــا يا بنيتي ....... مع السلامة .. انصرفت ام منصور بعدما خيمت سحابة من العجب والاستغراب على نوره فموقف وكلام ام منصور ينذر بأن لا مجال للرجعه والتصالح .. لم يوقظها من هذا التفكير وصعوبة الموقف الا اتصال الدكتور :طارق عليها ، أحس ان نوره متغيرة الصوت وتبدو العبرة خانقة في حلقها ، ارجع الأمر أنها ممكن ان تكون متعبه من التحدث مع العميلات ، وهنئها على إبرام العقود الرائعة التي تدل على حسن تدبيرها و أسلوبها الجيد في الإقناع ، كانت نوره شاردة ولم تعي ما يقول رئيسها .. وكذلك هو أحس .. طلب منها ان تبوح بما يجول في عقلها وقلبها .. لكنها صممت ان يكون الكلام ممنوع في مثل هذا الأمر .. لأنها سر من الأسرار في نظرها .. عادت إلى المنزل وبدون أدنى شعور توجهت إلى غرفة أختها هيــا ، لكي تسرد لها ما حدث وتساعدها على استيعاب الأمر ...دخلت نوره الغرفة وكانت هيا تحضر دروس مادتها ودار بينهما .. هيا : بسم الله علي .. وش بك داخله بعباءتك .. وين بتر وحين ؟ نوره : توني جايه من الشغل ؟ هيا : اللـــــــــــــــــــــــه .. يعظم أجرك .. الساعة 6 المغرب وأنتي توك تدخلين ؟؟ يا شيخة استقيل بس بدل من الإرهاق هذا .. شوفي وجهك شلون صاير اسود من التعب !! نوره : لا مو من التعب .. من اللي صار اليوم ؟ هيا في دهشة : وش صار ............... خيــر ... تكلمي ؟؟ نوره بحيرة وتشتت : ام منصور ... هيا بمقاطعه قوية وقد تركت كل ما تحولها و أعطت كل انتبه لأختها : وش .. من ام منصور ذي ؟ نوره : ام منصور .. ام المهندس منصور اللي قلت لك أمها مقاطعتها .. هيا : ايه ........... البطران .. وش فيها اللي رحتوا عرسهم .. ؟؟ نوره سردت لهيا كل ما حدث اليوم في العمل مع ام منصور ... هيا والدهشة واضحة من عينيها : وبــــــــس .. وعشان كذا وجهك تلق ليمونه سوداء !! والله انك مبلشه عمرك مع ذا العالم التعبانه ..وش دخلك أنتي فيهم بحريقه تطير فيها ناقصين حنا مشاكل ؟؟ قايله لك مليون مره فزعاتك هذي بتوديك في داهية .. نوره مقاطعه أختها وقد بدأ الغضب يظهر من كلامها : أقول .. وش ذا الكلام .. يعني الحين صار عمل الخير داهية و مصايب ..؟؟ هيا ترد بصوت عالي : إيه .. مصايب .. أنتي وش بتستفيدين من انه رجع لامه ولا رجع لجهنم تطير فيها ؟؟ وش مصلحتك .. و ش فادتك المرجوة .. هو ابخص بعمره .. وهي اذا ما حنت على ولدها .. ولا على بنت ولدها بعد كل هذا العمر .. وش ترجين من ام كذا .. نـــورة تقاطع أختها بعصبية : هيوووووووووه .. عيب عليك هذا الكلام .. أنتي وش قاعدة تقولين .. هيا : أقول الصراحة .. لو فيها خير كان زوجتني ولدها ..بدل تعب .. ههههههه نـورة : شــــــنو !! هيا : ولا شي .. أقول يا حبي لك .. مالك إلا انك تقولين للمهندس منصور اللي تبيه منوه أمها وهو وهي بكيفهم .. ويتزوج .. ما يتزوج لازم هو يقرر والى هنا انتي لازم تعلنين الانسحاب وعساك على القوة .. توقفت نوره دقائق تفكر بكلام اختها ، ثم انسحب بهدوء الى غرفتها .. وبدون شعور كتبت رسالة نصية الى المنهدس منصور تبلغه بقرار امه ورقم هاتفها ، فهي لا تستطيع امام كل الذي عملت ان ترى بناءها هدم .. لذلك فضلت الانسحاب بصمت وبدون ان تسمع صوت الأبن الحزين .. بعــــــــــــــــــــد أيام قرر منصور بعد صراع من الافكار ان يتصل على امه ، كان القرار صعب بالنسبه لها لانها سوف يواجه بركان خامد من الغضب ، بركان ظل خامد منه كبيره من الزمن ، وربما بهذا الاتصال يثور البركان ويخرج ما بها من حمم حارقة حمم نارية مشتعلة ، لكنه عزم وتوكل على الله سبحانه وطلب منها العون والسداد .. كانت اصابع منصور تضغط على ازرار الهاتف بثقل ورعشة لكن القرار قد قطع والأمر قد حزم ، ولا بد من المواصله فنورة ليست اقوى ولا اذكى منها عدم فكرت ودبرت ورسمت ونفذت ، فقد كان طيف نوره التي لم يراها يحلق من حولها يطالبه بالاستمرار ويسمع صورتها يناديه ويصفق لها ويشجعه .. واتصل على امه .. وسمع صوتها بعد انقطاع اكثر من 7 سنوات كان كل ما فيها يرتعش صوته اطرافه شفتاه حتى حروفها وكلماتها .. - الس .. الس .. لام عليكم .. ردت امه وهي لا تدري من هوصاحب هذا الرقم ولا من المتصل : -وعليكم السلام ............. من أنت ؟؟؟ احس منصور بقلبه يخفق من الخوف والفرحة معاً فصوت امها لا يزال يحمل تلك النبرة الحنونة .. كم اشتاق الى سماع صوتها من سنوات عديدة .. والآن مشتاق الى حضنها ولمستها وتقبيل رأسها رد بصوت مهتز مبعثر الحروف : -أنــ .. أنـــ .. ولدكِ منصور .. اتسعت عينا امه من المفاجأه وتوقف الهواء من الدخول الى رئتيها للحظات وحاول عقلها أن يسعفها في ترجمة ما يحدث وما سوف يحدث ؟؟ قالت بصوت ممزج فيها الفرح وحرمان السنيين الماضية قالت بصوت مرتعش مثل ارتعاش صوت ولدها : - مــ مــ مــ نـ صـ و ر !!! رد منصور بصوت فيه القوة المنهكة وفيه العبره الخانقة وفيه الأمــل الضعيف وفيه الرجاء والترجي والضعف والانكسار رد : -أيــــــــــــهههه .. يمـــــــــــــــــــــــــــــــه .. منصور ولدكِ ... كانت الفرحة السرية تغمر الأثنين ...واصل منصور الحديث لكي ينقذ ما يمكن انقاذه من سنوات قادمة ولكي يحافظ على نطق كلمة يمه الى الأبد ولا يحرم منها .. -يمـــــــــه .. ممكن اتكلم معك شوي ؟؟ وبصوت القســــــوة بعدما رجعت لها حواسها وتذكرت ما حصل من ماضي أليم لها : -خــير وش بك .. توك ما تذكرت ان لك أم ؟؟؟؟؟ رد بصوت كلها رجاء وحنين : -الله يخليكِ يمــــــــــه .. تراني والله تعبان .. لم يكن صوت منصور المتعب وحالته النفسية المحطمة عذراً كي يحن قلبها . ولكن منصور واصل الحديث : -يمـــــــه .. انا تحت امرك وش اللي تبينه بنفذها بس خلاص والله مليت .. من وحدتي محتاج لك ولابوي واخواني واهلي ابيكم يمه .. ابيكم .. ابي اهلي وناسي ذبحتني الغربة .. حتى في ديرتي غريب صاير .. وبصوت جبروت المرأة قالت: -انت اللي اخترت يا منصور . -وانا مستعد لكل شي الحين . -نور ه قالت لك الشرط . رد منصور في ذل : -ايه .. قالت لي .. بس ما يصير يا يمه . ردت بغضب : -ايش اللي ما يصير ..اذا تبي ترجع لنا لازم ترجع ومعك حرمة سعودية ..منا وفينا. -خلاص .. لا تعصبين ..انا تحت امرك انتي في بالك احد .. بس اصلاً من اللي ترضى فيني انا متزوج وعندي عيال ..يعني انا ادور لا انتي ؟ ردت امــه وصوتها مملؤ بنشوة النــصر : -لا .. لا انا بدور لك ,, ,, واصلاً لقيت لك ، بس عساها ترضى فيها . رد منصور بتعجب وكأنها رجع اكثر من 10 سنوات للخلف عندما كانت امها تخطب له: -من هي اعرفها ؟ -ايه .. اكيد تعرفها ! -مـــــــــــن ؟؟ -موظفة البنك اللي أرسلتها لي . -مــن نــوره !!!!! -أيــــــــه .. نور بنت ما شاء الله عليها ..من عائله محترمة وقبيليه ونجدية وجميلة ومؤدبة ويكفي أنها أحست فيك وأنت ما تقرب لها ، شوفت شلون قررت أنها تساعدك وهي ما تعرفك ولا ترجي من وراك فلوس ولا مصلحة بس لان الدم يحن ، و لأنها عربية وسعودية ما رضت الا أ نها تكون جسر محبة بيننا ،والله والنعم في بنت ألا جواد .. تواصل الأم كلامها لولدها وكأنها تملي عليها درساً قد حضرتها من سنوات طوال ، وكأنها تنتظر هذه اللحظة من زمااااااااان ..: -يا منصور لو فكرت شوي وسألت نفسك حرمتك اللي انت فضلتها علينا .. قد سألتك ليه اهلك ما يجونا ..؟؟ او ليه ما نروح لهم ؟؟ ليه ما تكلم عليهم ؟؟ ليه ما تبارك لأمك وقت عيد ولا رمضان ؟؟ قد حاولت انها تفكر ولو تفكير انها ترجع الأمور اللي كانت بيننا ؟؟ قاطعها منصور بعدما اشعر ان أمه ظلمت وقست زوجته: -وأنتي .. يا يمه وش دراكِ انها ما حاولت ؟؟ ردت أمها بعصبية : -لا تدافع عنها ................. ثم أحست أن مؤشر الغضب خرج عن سيطرتها واضطرت أن تعيده بصوت اكثر هدوءاً حتى لا تخسر ابنها من جديد .. -يا منصور .. تراني ما ني متسلطة مثل ما تفكر بس أنا ارمي لبعيد بكره حرمتك هذي الأمريكية مهما قعدت في السعودية مسيرها ترجع لديرتها ، ولم ترجع بيرجع كل شي معها .. نورهـ بنت عاقلة وحكيمة وما تتخيل يوم جات العرس كيف كانت معانا تقل وحده منا وفينا .. تشيل وتحط وتوزع وتراكض مع البنات حتى خواتك مدحوها كثير .. عشان كذا قلت البنت هذي هي اللي تناسبك . كان منصور صامت هادئ متلذذ بسماع صوت امه وفي نفس الوقت شريط علاقتها مع نوره يمر من امامه لم يكن توقع ا يعير نور ه اهمية ولم يتوقع ان يأتي يوم وتكون نوره زوجه..!! ثم ادرك توقفها عن الكلام وقال : يمكن نورهـ ما ترضى .. -وليه ما توافق ؟؟؟ ... وش بك انت ؟؟؟ -مادري .. بس نوره !! مش قادر استوعب .. -عموماً اذا حاب نكلمة لك واشوف وش تقول ..؟ -طيب .. يمه ودي اشوفك .. قالها بصوت الطفل المحروم .. ردت امها وكاد قلبها يعتصر من هذه الطلب .. -لا مارح تشوفني الا لما تنفذ شرطي ..مع السلامه .. اغلقت ام منصور الخط كي لا تضعف امام ابنها .. واتصلت مباشره على نوره ، كان جوالها مغلق .. لم تحاول ان ننتظر كثيراً ، شرعت بالاتصال على منزلها . ردت ام نوره : - السلام عليكم .. - وعليكم السلام ..هلا ام محمد شلونك .. معك ام منصور اللي جيتوا عرسها ذاك اليوم . - أيـــــــــه ... يا هلا ومرحبا .. شلونكم بعد التعب ؟؟ -والله بخير .. ابشركِ . - شلون معاريسكم ؟ - ما عليكم سافروا استراليا شهر العسل ..هههه -ماشاء الله ..الله يوفقهم وذريتي .. -امين .. الله يسلمك .. اقول يا ام محمد نـورة موجوده ؟؟ -لا والله نـورة مسافـــرة .. -مســافرة .. !! متى ؟؟ ووين ؟؟ -مسافرة من 3 أيام كانت في مكــة تاخذ عمره وبعدها سافرت تونــس . -تونس ,,,؟؟!!! ليه وش عندها بتونس ؟؟ -ابــــــــــد ابشرك .. جاها نصيبها وتزوجت الحمد لله .. ام منصور في دهشة : -تــــــــــــــــــزوجت ..! ! ! ! -الحمد لله تعرفين اللي في وضع نوره أي واحد يصير زين وطيب نقبل فيه . -الله يوفقها .. ومن اللي اخذها عساه بستاهلها ؟؟ -المــدير العام تبعها في العمــل الدكتور : طــــــــــارق .. -معاها ..!! اجـــــــــل سلمي عليها وباركي لها .. مع السلامــــــــــة ... للأمانة منقوله تمت بحمد الله

 

التقييم :
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا