مرحبا بالعضو الجديد: jalilo
      *قصه..و..قصيده* .....       الحب و الجنون .....       يعصي امه ثم يندم .. لكن هل ينفع ؟! .....       الطير الأبابيل .....       لوزة و صديقتها .....       ماكي في المدرسة .....       دابة الأرض .....       الكلب الوفي .....       فيل أبرهة .....       أشتريك ما أبيعك يامطر (2) .....
الصفحة الرئيسية
اسم المستخدم
كلمة المرور
:: نسيت كلمة المرور
:: تسجيل عضو جديد
المتواجدين حاليا :
20 الأقسام :
1174 عدد القصص:
171 الأعضاء :
349 التعليقات :
929337 زوار مكتبة القصص:
الصفحة الرئيسية » قصص الأقلام المبدعه..(الكتابة الشخصية فقط) » البهلـــــــــــوان
مشاركة : أحمـــد محمـــد النهـــير اطبع القصة ارسل القصة لصديق
تاريخ الإضافة :: 2007-05-20   ||   عدد الزوار :: 1225
البهلـــــــــــوان

 البهلــوان * قصة بقلم أحمد محمد النهير العم فظيع حكواتي من الطراز الرفيع، وقصاص شعبي لا يجارى، وبالرغم من أنه لم يحترف هذه الصنعة أبداً، ولكنه يمتلك خيالاً بارعاً مجنحاً بأربة أجنحة عملاقة، تحلق به بعيداً في عالم الخيال، أو الكذب الأبيض،سمه كما تشاء ، ورغم ولوج العم فظيع سن الشيخوخة فهو حاذق جداً في تركيب الصور المدهشة لأقاصيصه البهلوانية، كما أنه يتمتع بمقدرة عجيبة في التأليف الفوري، وكأن كلّ شيء معد في ذهنه سلفاً،لا يستعمل القلم والورق أثناء العمل كبقية القصاصين المحترفين مثلاً.. لا يحتاج إلى مسودات مثلهم، ولا إلى شطب أو إضافة أو تبديل كلمات.. أو جمل، أو إلي تغييرها كلما أمكن حتى يكون التعبير قادراً على دعم الصور المناسبة لمواقف أقاصيصه.. لا فواصل بين الجمل ولا إشارات استفهام أو تعجب.. كل هذه الأشياء تجد مكانها الصحيح تلقائياً في سياق السرد المتدفق على لسانه من دون توقف حتى النهاية . جلس العم فظيع متراخياً على كرسيه الخيزران، خلف مكتب قديم ذي لون فضي باهت.. غالب ما يستقبل العم فظيع زبائنه بايماءة مقتضبة، أو باشارة خفيفة من أرسه الصغير مشيراً لهم بالجلوس على أربعة كراس سوداء تآكلت حوافها ولونها الصدأ بلون بني داكن،وخلف المكتب تمتد فسحة معتمة لا يصلها النور بشكل كاف،فكأنما هي أشبه بدهليز يخشاه الضوء، استقرت بهما خزانتان قديمتان انتصبتا حذاء الجدار الخلفي للمكتب، تجمعت فوقهما كومة من الملفات القديمة، وأوراق نضدت بشكل عشوائي تراكمت عليها غبار عشرات السنين،ومروحة رمادية تتدلى من منتصف السقف، وجهاز هاتف أسود اللون وضع على حافة المكتب حتى لامس الجدار،وتقويم جداري علّق بشكل مائل، والى جانبه مصور قديم بإطار خشبي مفكك الأوصال فهمت ألوانه واندرست معالمه تماماً. لا يحتاج العم فظيع إلى مقدمات روتينية مملة لمباشرة زبائنه بالحديث، فانه ــ والحق يقال ــ مختصر جداًً في هذا الموضوع، لا يحبذ هدر الوقت هباء على مثل هذه الشكليات الفارغة فالسرعة شعاره في هذا الزمن السريع، كلمة واحدة:أهلاً، ثم يدخل في الموضوع ((على طول))، ولا يهم إن جلس زبائنه، أو ظلوا واقفين، يعرفهم أم لا... هاجسه الوحيد أن يسمعهم أقصوصة.. أكذوبة على الماشي، وفي الحال يتحول وجهه إلى خشبة بلوط هرمة، انتزعت عنها أدمتها، وامتص الزمن كلّ عصارتها، ولم يتبق منها إلا الصرامة والشحوب. منذ أيام دخل مكتبه أربعة رجال، فأيقظه صرير باب المكتب، ووقع أقدامهم من تأمله في ورقة بين يديه، فبادرهم على الفور: ــ أهلاً، وعاد إلى تأمله المصطنع في تلك الورقة من جديد، غير مكترث لوجودهم، وكأنه منشغل في أمر هام. وقف الرجال صامتين يتحاشون تشتيت انتباهه عما بين يديه.. لحظات من الصمت والسكون، وسعال جاف ندّ عن أحدهم ثم خمد، أعقبه سكون، ما لبث أن مزّقه صوت نحاسي رخيم يشبه الترانيم في صباح باكر. ــ في الحرب.. ثم سكت دون أن يرفع إليهم بصره. تبادل الرجال نظرات استغراب و تساؤل، دون أن ينبس أحدهم ببنت شفة. تساءل ابراهيم في داخله: اللّه أعلم أي حرب يقصد هذا الـ..... الحرب العالمية الثانية أم حرب الــ48،أم حرب السويس، أجنّ هذا الرجل؟ثم عاد الصوت متابعاً: ــ في الحرب هاجمنا الأعداء، بدأ هجومهم بقصف عنيف، زلزل الأرض والسماء، فارتعدت منه القلوب هلعاً، وزاغت له الأبصار، وارتفع الدخان والغبار إلى عنان السماء، وامتزج الهواء برائحة التراب والحريق والدماء.. وفي حمى الوطيس تناطح بالمهاجمين الذين استمر هجومهم أربعاً وعشرون ساعة متواصلة، لم أشهد في حياتي أفظع من ذاك الهجوم. ثم توقف عن الحديث. وبلع ريقه، وازدرد قليلاً من الماء من كأس نصف مملوءة، ثم أشعل سيجارة وشدّ منها نفساً عميقاً، وزفر زفرة طويلة تنم عن تأثير بالغ، مصحوبة بأنة حادة وكأنه قد خرج تواً من جوف المعركة، ثم أشار إليهم بالجلوس. ــ قال عبد الله لائماً .. أفزعتنا يا عم فظيع .. ــ تابع ابراهيم:ما الذي ذكرك بالحرب الآن؟ رد بلال: كتب التاريخ، وذاكرة الشعوب، ونشرات الأخبار اليومية، تجعلك تعيش أحداثها على الدوام، وكأن العالم في حرب مستمرة منذ قابيل وهابيل حتى هذه اللحظة. إن الحرب جزء من حياة المجتمعات. ــ ابراهيم: أنا لا أحب الحروب، لكنني أعترف بأنها ضرورية لصد العدوان. ــ بلال: الحرب في الماضي كانت القوة البشرية تلعب فيها دوراً فاصلاً.. أما الآن فللعلم وحده الدور الأهم. ــ ابراهيم:هذا صحيح، وينطبق على واقعنا منذ أربعين عاماً.. نحن قوة بشرية كبرى لكنها مفتتة.. ومهزومة دائماً.. مع أن عدونا أقل عدداً!. ــ بلال: وماذا عن المستقبل..؟ انتهرهم قاسم بتوتر وانزعاج: دعوه يكمل حديثه يا جماعة.. لنرى ماذا حدث بعد ذلك؟ تابع العم فظيع حديثه على الفور،بجدية بالغة، وحماسة شديدة: صمدنا لهم صمود الأبطال حتى انكسر هجومهم الغادر، ولاذوا بالــفرار، وبعدها هدأ كل شيء تماماً. عندئذ دعا قائد الوحدة لاجتماع عاجل لاحصاء الخسائر...أربعة قتلى، وأربعة جرحى أحدهم إصابته خطيرة، نقلوا فوراً إلى المركز الطبي .. ثم صرخ قائد الوحدة بصوت كالرعد: مازال هناك أربعة مفقودين هل رآهم أحد منكم؟.. أتعرفون عنهم شيئا؟ رد محمود والعبرة تضغط على كلماته المخنوقة: نعم .. . نعم يا سيدي،في بدء الهجوم، رأيتهم بأم عيني، وكلاب العدو تحيط بهم ،لقد أسروهم أولا ًثم ساقوهم، كنت أرى ذلك، رغم أنهم كانوا بعيدين عني، أقسم على ذلك وأجهش في البكاء،غطى وجهه بيديه،وركض مسرعاً إلى الخلاء. بعد صمت ثقيل دام لبعض الوقت،رفع قائد الوحدة رأسه المعفر بالتراب، ومدّ بصره إلى حيث أقف، وصاح بلهجة آمرة: فظيع.. فظيع، إني آمرك بأن تعيد الأسرة في الحال.. خذ أي صاروخ تشاء..خذ أي سلاح يعينك على تنفيذ مهمتك.. خذ أي شيء .. خذ أي شيء تريد ، وعد بالأسرى. توجهت إلي كل أنظار الجنود ، فغروا أفواههم ، وحملقوا بي ّ مندهشين مذهولين ، فكيف لرجل واحد أن يقوم بمثل هذه المهمة العسيرة!.. لاشك أنها مهمة مستحيلة ، وحماقة ما بعدها حماقة... ردد العم فظيع مبرراً: الحق معهم .. الحق معهم ، فهم لا يعرفون قدرتي الخارقة ، باستثناء قائد الحدة الذي جربني من قبل ، ويعلم علم اليقين أنني قادر على صنع المستحيل ، فأنا أستطيع ركب أي صاروخ بسهولة ويسر، مثلما أمتطي بعيراً أو حصانا وأسيطر عليه تماما ً، أخضعه لإرادتي الذهنية ، وأحركه كما أشاء ، مثلما أحرك بصري أو يدي أو ساقي . انطلقت من موضعي دون تردد ، هيأت عدة العمل على عجل ، أربع قنابل يدوية دخانية ، و خوذة راكب دراجة آلية أحمي بها رأسي من شدة الهواء المندفع .. وخرج كبير.. نعم خرج كبير يسع رجلين في كلّ فردة. لبست الخوذة ، وأحكمت ربطها ، وألقيت بالخرج فوق الصاروخ ثم حملت القنابل ، وامتطيت الصاروخ بلا سرج أو حداجة.. بلا مقود أو عنان فأقلع الصاروخ وأقلع معه العجاج والدخان والضجيج ، يشق الفضاء كلمح البصر وكأنه عفريت مارد ، وبلحظة قصيرة صرت في عمق الفضاء ، فلاحت البيت كالذباب ، تدور وتختفي بسرعة عن الأبصار، وعيناي تفليان ما يمرّ من أمامها من الأشكال، تدققان ، تبحثان عن مواقع الأعداء ، ولما لمحتها غرت مندفعاً نحوهم ، فاجأتهم ، صعقتهم بقنابل الدخان ، فتفرقت جموعهم،تناثرت في الحال ، ثم حمت فوق رؤوسهم كالبين.. كعزرائيل يخطف الأرواح ، فتسمرت أرجلهم رعبا ، انغرزت في التراب، وانكبوا على وجوههم راعشين محطمين .. هدهم هول المفاجأة فانتزعت منهم أسرانا ، واحداً بعد الآخر، دستهم في الخرج بلح البصر، وعدت بهم إلى موقعنا سالمين. هبطت بخفة الباز الرشيق ، وترجلت متأنيا ً، ثم تقدمت من قائد الحدة بخطا واثقة ، حييته قائلاً: نفذ الآمر سيدي. خرج الرجال من المكتب مقهقهين يسخرون .. وأحدهم يقول: واللّه أنك أفظع من فظيع يا عم فظيع!. أحمــد النهير / القامشلي ـ سـوريا / ص . ب349
التقييم : 5.00
التعليقات : ( 0 )
عفوا لا يوجد تعليقات
الاسم
اضف تعليق
عودة »»
فى حالة وجود اى مشكلة فى اى صفحة او رابط الرجاء مرسلتنا