:: قصص شبكة عيون دبي ::

عنوان القصة : ذكاء مجرم : الجزء الاول
بواسطة : ahmed osama تاريخ القصة : 2007-08-27  5.00

اسمه ادهم هو في الحادية و العشرون من عمره رفيع الجسم و طويل و شعره اسود لقد ماتت أمه فى حادثة سيارة و رعاه أباه حتى سن السابعة العشر حتى مات و كان لا يجد المال لشراء الدواء و كان لدي ادهم اخ تؤام و اسمه طلعت و لكننا لا نعرف عنه معلومات ولقد اكمل ادهم حياته في الشارع بعد وفاة اباه و بدا من يتعامل مع ناس سيئين و كبر معهم وأصبح من اخطر المجرمين لأنه ذكى جدا لقد قام بخمسين عملية سرقة طول حياته و لم يقتل فيها احد لقد كان معروف انه لا يحب القتل يقوم بالسرقات دون قتل قطة ها هو ملفه يا طارق أريدك أن تقبض على هذا الرجل اسمى طارق انا فى الثلاثون من عمرى طويل و ضخم الجثة احب عملى كثيرا انا ملازم فى الشرطة متزوج امراة احبها جداا عندى ولدان و لقد مات ابى و امى ذلك الحديث بينى و بين ملازم اكبر فى الرتبة اسمه مصطفى و هو يعتبر صديقى منذ ثلاث سنين ولقد قدم على هذا العمل و اعطانى بعض رجال الشرطة لمساعدتى و ان حتى الان لا استطيع القبض عليه فهو يعتبر خصم لا يهذم فهذا الرجل ذكى بطريقة وانه الوحيد الذى لم اقبض عليه طول حياتى ولقد هرب منى عشرة مرات لثلاث سنين و لم يترك دليل حتى الان و هذه فقط السرقات الكبيرة و ها انا الان مع زوجتى وفاء و ولداى احمد و محمد على الغذاء و على مائدة الغذاء بدأ احمد بالتكلم احمد : ابى اريد ان اشترى تليفون محمول ضحك طارق و قال :انت لازلت صغير فى العاشرة من عمرك كن عاقلا يا احمد قال احمد :لكن اخى معه تليفون محمول طارق :اخوك كبير انه فى الجامعة انه يحتاجه اكثر منك اما انت لا تحتاجه وفجأة رن جرس التليفون المحمول لطارق رفع طارق السماعة :نعم المتكلم :طارق تعالى سريعا الى البنك المجاور فادهم يسرق البنك والشرطة محاصرة المكان طارق :حاضر ولكن اريدك ان تنشر قوتنا نحن حول المنطقة اغلق طارق التليفون وفاء: من هذا ؟ طارق : انه صديقى يبدو اننا اخيرا سنقبض على ادهم قام طارق من على الطاولة واخذ يلبس ملابسه و خرج احمد : ماذا يحدث ؟ ثم ردد وراءه محمد تلك الجملة قالت وفاء وهى تنظرنظرة خوف على زوجها: لا شىء كلو غذاءكم و هى اذهبو لتذاكروا احمد: حاضر محمد:حاضر ذهب طارق الى مكان البنك وكان يوجد اناس كثيرة و لقد استعجب انه وجد الطائرات محاصرة المكان و قال فى نفسه انه مجرم خطر جدا فسال شرطى لماذا لا تدخلون وتقحمون المكان الشرطى:ان معه رهائن وفجاة خرج ادهم و معه الرهينة و شنطة و كان موجه المسدس نحو الرهينة فنظر ادهم الى طارق نظرة خبيثة ثم القى بقنبلة دخان فلم تستطع الشرطة رؤيته او الطائرات و لقد عمت الضوضاء بين الناس ونظر طارق فوق وجد ادهم يمسك بحبل وتاخذه الطائرة ولم يستطع الشرطة التصويب نحوه فالدخان منتشر ولم يستطعوا التصويب ولم تستطع الطائرات لان عندما صعد الحبل لقد كان سريعا و اذا صوبه نحوه ممكن ان تصيب من على الارض و بهذه الطريقة هرب ادهم والطائرة لقد كان سائق الطيارة معه ايضا قال طارق فى غضب و كان صوته يمكن ان يسمع العالم :هذا المغرور الوقح نظر الناس الى طارق فترك طارق المكان و ذهب الى بيته يتبع000000 انتظورونا الجزء الثانى و الثالث و الرابع

رابط القصة ::: http://www.dubaieyes.net/story/index.php?pg=showstory&t_id=1441
قصص شبكة عيون دبي
http://www.dubaieyes.net/story