المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاعر المليون احترم المشاهد وقدم احترافية إعلامية



همس
15-07-2011, 06:54 AM
في حوار خاص..

الشاعر الكويتي عطا الله فرحان : شاعر المليون احترم المشاهد وقدم احترافية إعلامية.. والمختلف لم تفدني ماديا

شاعر كتب بلغة الورد أعذب القصائد, سافرت قصيدته رسائل بين العاشقين,صوت شعري يخترق القلب لشفافيته, رقيق الشعر ومرهف الحس وعفيف النفس, شاعر كتب القصيدة الرومانسية بأجمل صورها, عذوبة لا متناهية في قصائده, وقدرة على كتابة السهل الممتنع , قصيدته ترفرف كفراشة بين الزهر لذلك تجدها عطرة المفردة ,حضور من نور, وباقات من زهور تلك التي تبقى في المكان حين سماعك لقصيدة الشاعر عطا الله فرحان , ولأننا نحرص على تقديم باقات الزهر في هذا النهر الأدبي وكالة أنباء الشعر استقبلنا بكل الحب والتقدير وكان هذا الحوار...

نص غنائي سريع..

-لنبدأ المشاغبة منذ البداية, ومن النص الأخير الذي نشر" هيه هيه القادسيه" أنا كمتتبع لشعر عطا الله ارفض هذا المنزلق, الكلمات لا تليق بك كتجربة وكمستوى شعري وهي أقل منك بكثير؟

أتفق معك كثيراً ولكن هي مجرد قصيده غنائية طلبها مني أحد أعضاء مجلس إدارة نادي القادسية وكتبتها لهذا الطلب ونشروها في الموقع الرسمي لنادي القادسية، أما عن نشرها في المختلف فالإخوان الأعزاء في المجلة قاموا بعمل صفحتين احتفاء بفوز نادي القادسية بالدوري ونشروها دون علمي وخلاصة الموضوع هي مجرد نص غنائي سريع ولا يمثل شيئا في مسيرتي الشعرية.

تجربة ناجحة..

-تجربة مواقع التواصل الاجتماعي تويتر والفيس بوك قرّبت المسافة بين الشاعر والجمهور وأصبح من السهل التواصل الإعلامي أيضا مع كثير من الأدباء والشعراء, ما هو تقييمك لمثل هذه التجربة؟ وهل استفدت من هذا التواصل؟ وهل أثرت هذه المواقع على المنتديات والمطبوعات؟

اعتقد انها تجربة تمثل مرحلة انتقالية للإعلام المفتوح بكل أشكاله وهي بلا شك تجربة ناجحة بنسبه كبيرة والدليل كثرة المستخدمين لهذه المواقع من جميع أطياف المجتمع والجميع أصبح يسجل حضوره اليومي فيها.

أما عن استفادتي من هذه المواقع فللأمانة استفدت الكثير لدرجة أنني بدأت أشعر بالعودة للنشاط الشعري مما منحني الاستقرار الذي كنت أبحث عنه.

وهي بالتأكيد سحبت البساط من المنتديات والمطبوعات والدليل عزوف الكثير من الشعراء عن المنتديات والهجرة إلى هذه المواقع.

لم أستفد مادياً..

-الأمسيات الشعرية على مستوى المهرجانات أعتقد أنا أنها فاتورة مسبقة الدفع بين الشاعر والمطبوعة التي ينشر بها أو الجهة التي يتعامل مها, ومجلة المختلف التي تنشر بها هي أحدى المجلات التي رعت مثل هذه الأمسيات والمهرجانات ومع هذا أعتقد انها لم تقدم عطا الله فرحان في هذه المهرجانات؟

لن أستطيع أن أنكر فضل المختلف في تقديمي بمهرجان ( هلا فبراير ) في نسختين سابقتين الذي أضاف لي إعلامياً وقدمني للجمهور فقط.

أما المهرجانات الأخرى والتي فيها فائدة مالية فقد غيبتني عنها المختلف وتستطيع أن تسألهم عن السبب هنا أستطيع أن أقول لك إنني استفدت من المختلف إعلامياً ولم أستفد منها مادياً.

لا أرضى بأقل..

-تجربة القصائد الغنائية مع الفنان طلال سلامه والفنانة منى أمرشا هل هي نهاية الطموح فيما يخص القصائد المغناة, أم انه لا تزال لدى عطا الله رغبة في ان تغنى قصائده؟ وإلى أين تصل بك الأحلام فيما يخص هذا الموضوع؟

لم أسع يوماً من الأيام للتواجد في الأغنية من خلال التعاون مع المطربين ولكن كان تعاوني مع طلال سلامه صدفة جميلة حققت لي كل شي ولا أعتقد أن لدي الرغبة لتكرارها.

ويكفي هذا التعاون من خلال أغنية ( رقيق المشاعر ) قد أزعج ( مافيا الساحة الغنائية).. وأنا تعودت عندما أحقق نجاح أن لا أرضى بأقل منه.

اكتب بواقعية..

-قصيدة التفعيلة أعتقد أنني لم أقرأ لـ عطا الله فرحان سوى القصائد العمودية ذات القالب الكلاسيكي بحر وقافية, لماذا لم يحاول عطا الله التجريب في كتابة نص التفعيلة الذي ربما يكون مستقبل الشعر والذي من خلاله نستطيع تصدير التجارب العامية للوطن العربي بعيدا عن إقليمية الشعر العامي في منطقة الخليج؟

لا أجد نفسي في هذا النوع من الشعر رغم حبي ومتابعتي للكثير من التجارب الشعرية في هذا المجال أنا اكتب بواقعية ومنحاز كثيراً للقصيدة العمودية وأتلذذ في كتابتها والمغامرة في المجهول تفقدك الكثير.

غياب الناقد أثر على الساحة..

-تجربة النقد في ساحة الشعر الشعبي تجربة غير مكتملة بل وغير مواكبة لهذا النتاج الأدبي الغزير في منطقة الخليج العربي, هل يؤثر غياب الناقد في تجربة الشاعر؟ وكيف ترى مستقبل التجربة النقدية في ساحة الشعر الشعبي؟

غياب الناقد أثر على الساحة بأكملها والشاعر جزء من هذه الساحة وهو بلا شك سيفقد خارطة الطريق في غياب الناقد، أما عن التجربة النقدية في الساحة فهي لن تجد اهتماما كبيرا من أحد ومستقبلها مظلم والسبب أن الكل ( ماخذ مقلب بنفسه )

فكرة جيدة ولكن..

-لو تم التعامل مع تجربة القنوات الفضائية بشكل أكثر حرفية ربما استطاعت ان تنافس في فضاء الإعلام لكن هل تعتقد ان هذه الفوضى الإعلامية ونقل احتفالات خاصة عبر قناة فضائية أصبح امرأ مزعجا للمشاهد الذي لا تعنيه مثل هذه المناسبات؟ وهل نستطيع أن نقول ان رائحة عنصرية تنبعث من بعض هذه القنوات؟ وكيف ترى هذا الفضاء؟

المزعج في الأمر أن كل ما يعرض في القنوات الشعرية هو لسد الفراغ وربما يكون قلة الدعم المالي هو السبب لاتجاه القنوات، لنقل مثل هذه الاحتفالات لتوفير الرواتب للعاملين فيها ولضمان إستمراريتها فتره معينة مما أفقدها هويتها الشعرية والعنصرية في بعض هذه القنوات هي مجرد لعبة لاستقطاب أبناء بعض القبائل وأعتقد أن فكرة القنوات فكرة جيدة ولكن تنفيذها كان خاطئا وفي ظل غياب الرقابة أصبح الفضاء ( أي كلام ).

سوى ( شاعر المليون )

-شاعر المليون/ قصيدة التحدي/ شاعر المعنى/ أمير الشعراء/ شاعر الشعراء/ شاعر العرب/ مسابقات منها ما خدم ساحة الشعر إعلاميا , ومنها من ضحك على الشعراء ولم يستلموا جوائزهم حتى تاريخ هذا السؤال!! كيف شاهد عطا الله هذه المسابقات؟ وما مدى تفاعلك معها؟ وكيف رأيت الشعراء الذين شاركوا في هذه المسابقات؟

هذه المسابقات جميعها عادية جداً ولم ينجح منها سوى ( شاعر المليون ) لأنها أحترمت المشاهد وقدمت الإحترافية الإعلامية وأشياء أخرى ولم أتفاعل معها سوى بالمشاهدة، وأعتقد أن شعراء هذه المسابقات لم يقدموا الكثير باستثناء القليل.

لاخوف على اللغة العربية ..

-اللغة الفصحى هي اللغة الأم ولغة القرآن ولغة الإعلام , هل هنالك خطر عليها من هذا المد الشعبي الذي أصبح حاضرا في المشهد الثقافي بشكل أرعب المتتبعين له من أهل الفصحى وحاولوا تهميش دور الشاعر الشعبي وثقافته, انت كشاعر شعبي كيف ترى هذه الحالة؟

لا خوف على اللغة العربية فهي الأساس في المناهج الدراسية ولكن القصيدة الشعبية هي الحاضرة والقريبة من حياتنا اليومية وهي لهجتنا الخاصة البسيطة والبعيدة عن التكلف ولن يستطيع أحد أن يقلل من دور الشاعر الشعبي فهو المسيطر الآن، وإن كان على مستوى الثقافة فنحن نملك تراثا شعبيا يوازي ثقافتهم.

هذا هو جديدي..

-ما هي مشاريع عطا الله فرحان الشعرية الجديدة من دواوين مكتوبة أو صوتية أو مشاركة في أمسيات هذا الصيف؟

بدأت التجهيز لديواني المطبوع والذي سيرى النور بعد عيد الفطر .وفي الطريق لتسجيل ديواني الصوتي الثاني في الرياض عن طريق شركة الأوتار الذهبية، هذا هو جديدي حالياً.

-كلمة أخيره لوكالة إنباء الشعر؟

أشكركم بحجم تعاملكم مع الجميع بروح الوعي الإعلامي الذي يبتكر ويطرح الجديد دائماً..وأتمنى لكم التوفيق والاستمرار لمواصلة النجاح..


أمنية أخيرة: أتمنى أن لا تزعج آرائي من يختلف معي وأن تجد القبول لدى من يتفق معي، شكراً لك يا عارف سرور فكراً وقلماً.

عــيـ دبـي ــون
15-07-2011, 03:47 PM
تسلمين اختي على هالمشاركه وعرفتينا اكثر على الشاعر

همس
16-07-2011, 08:08 PM
تسلمين اختي على هالمشاركه وعرفتينا اكثر على الشاعر

:) ..

الله يسلمك عيون دبي ..

شاكره لك ع تواجدك الجميل ..

بنوووووته
17-07-2011, 02:47 AM
"

يعطيه العافيه الشاعر والله يوفقه ..

تسلمين ع الموضوع

"

همس
17-07-2011, 02:58 AM
"

يعطيه العافيه الشاعر والله يوفقه ..

تسلمين ع الموضوع

"


آمين يارب ..

الله يسلمج اختي ..

كتبيه محبوبه
17-07-2011, 03:35 PM
تسلمييين حبووووبه ع الخبببر
وربي يعطيييج العااافيييه ياااااربي
لاتحرميناااا من يديدج القاااادم ياااالغلالا

همس
17-07-2011, 04:34 PM
تسلمييين حبووووبه ع الخبببر
وربي يعطيييج العااافيييه ياااااربي
لاتحرميناااا من يديدج القاااادم ياااالغلالا



الله يسلمج حبوبه ..

ربي يعافيج يارب ..

اشكرك ع تواجدج الطيب ..