المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيروت ... !



ذات
02-09-2011, 06:53 PM
يبدو أن الأقدار تأتي دون تنبؤات .. كنت في زيارة لأحد المكتبات العربية في بيروت .. لم أكن مهتم بالمكتبة .. ولكنها فرصة .. طالما أنا هناك .. ومن باب حتى لو سألني أصدقائي المثقفون .. أجد مكان ذهبت له يعجبهم ..فهم لاتعجبهم السينما ولا المسارح والمراقص .. ولاحتى البحر .. عندما دخلت .. توجهت كعادتي إلى قسم الروايات .. وجدت فتاة جميلة ..حد القتنة ..تبحث في الروايات .. وإذا بجوالها يرن .. وبدأت تتحدث بلهجة مختلطة بين السعودية أحيان واللبنانية أحيان أخرى .. وكانت عندما تتحدث منفعلة وبشدة ً تتحدث بلهجة لبنانية .. وكأنها الأصل .. لأني أوقن أن الشخص عندما يتحدث بإنفعال وشدة .. يستخدم اللاواعي لدية .. وكانت اللبنانية كلهجة هي الأساس .. لديها .. ثم تفاجئت عندما قالت (هل تريدين يا راما شيء أحضر لك من بيروت ) .. يالله يبدو أنها ليست مقيمة هنا .. جميل ..
عندما انهت حديثها بالجوال .. أكملت البحث .. كُنت حينها أتصفح رواية أثير ( أحببتك أكثر مما ينبغي ) .. فقالت لي ( لا أنصحك بها .. رواية تافهة .. ) فقلت لها .. وإن كُنت أنا تافه .. هل تنصحيني بها .؟ ابتسمت وقالت : لا ولوووو خيووو ...
ثم وجدتها فرصة لفتح باب الحوار بيننا ..خاصة أن المكتبة كبيرة والجو هادئ .. جداً .. وأصدقائي نائمون بالفندق .. فقلت : لماذا لاتنصحيني بها .. قالت : الحبيبة في الرواية تنازلت أكثر من اللازم .. وهذا لا يعقل .. فقلت لها : وهل تقرأين الروايات بعقل ؟؟
فإستطردت حديثي وقلت : الروايات يا أستاذة لا تقرأ بمنطق .. خاصة عندما تتعلق بالحب .. فالحب عندما يصل لمرحلة الهيام ..لامنطق فيه .. ولايلام الشخص على ذلك .. ثم قاطعتني وقالت : ولكنها تنازلت كثير .. تخيل .. تدرك أن له علاقات وتظل تحبه .. يعلن أبو الحُب .. فإبتسمت وقلت لها : أنصحك لاتحبين أن كان هذا مبدئك .. ضحكت وقالت : لا أريده إن كان هكذا ..


ثم كلن منا صمت وكأنه أدرك أنه تمادى في الحديث .. وظللت أبحث .. وهي تبحث .. ثم رن هاتفي المحمول .. وإذا به صديقي فهد .. ( أهلا إبراهيم .. وينك ... صحيت مالقيتك ..)
أنا في المكتبة .. يا فهد .. نص ساعة أطلع وأمرك نروح البحر .. صحي ماجد معاك .. يالله باي .. باي ياعسل ..


ألتفتت إليه وقالت : أول مرة تزور بيروت .. قلت : نعم ولن تكون آخر مرة ... فقالت : بيروت حلوة ولكنها تحتاج قليل من الحذر ..
قاطعتها وقلت : حذر عليه أم على ممتلكاتي .. ابتمست وقالت .. الاثنين معاً .. ثم .. وجدتها فرصة آخرى للحديث معها ..فقلت : وهل أنت من سكان بيروت .. قالت لا .. من سكان جدة .؟؟
فقلت لها بذهول : جدة حقتنا ؟؟؟ فقالت لا .. حقتنا نحن .. فأنا سعودية يا سيدي ... وأكملت حديثها .. ولكن ماما لبنانية ..
فقلت لها : فرصة سعيدة .. يا أبنة العم .. فضحكت وقالت : وأنا أسعد ..


أخذت روايتين وذهبت .. إلى قسم الكتب الدينية .. فأخذت كتاب للمفكر الإسلامي محمد الأحمري .. ثم ذهبت .. وتوجهة إلى المحاسب .. فوجدتها هناك .. ففضلت الصمت .. حتى لاتظن أني مهتم بها .. فحاسبت ..ثم خرجت من المكتبة .. واتجهت للشارع المقابل .. حتى أخذ أي تاكسي للفندق .. وأنا أسير سمعت صوت ينادي يا أستاذ .. يا أستاذ .. ألتفت خلفي وإذا هي من أمام المكتبة ترفع يديها .. وتبتسم وتقول تعال هون .. لو سمحت ..


عُدت لها .. وبادرتها بقول .. مرحبا .. قالت : أكيد ستذهب إلى صديقك فهد .. أليس كذلك .. قلت : فعلاً .. قالت : أين الفندق ؟
قلت .. ماريوت .. تعرفينه ..قالت : ومن لايعرفه .. خلاص طريقي من هناك .. تعا .. أركب معي .. فقلت : مشكورة .. جداً .. سأذهب بالتاكسي ... ضحكت وقالت : لاتخاف مافي هيئة هنا ..
ثم .. اعتبرني تاكسي .. أنت تعرف في السعودية كل السيارات تاكسي .. أذكر ذات مرة ركبت في جدة مع لكزس .. تخيل ..!
أوكية .. تاكسي .. تاكسي .. ولكن .. هل تجدين القيادة .. !!
ابتمست وقالت : يا بابا .. رخصتي طلعتها من أمريكا ..!!
ركبت معها .. كانت سيارتها هوندا كورد ..أوجست خيفة في بدايتي ..بدأت الأفكار في أقل من ثواني تتزاحم في مخيلتي .. ربما تخطفني .. وتذهب بي لعصابة .. وبعدين يخلوني عندهم شهر وتطلع لحيتي ويقولون ارهابي .. ياويلي ..!!!
وكأنها لاحظت ذلك .. فقالت : لاتخف مني .. وأخرجت بطاقة من شطنتها وقالت : تفضل .. وإذا هي بطاقة عضوية جامعية .. الأستاذة / زين ... باحثة كيميائية .. .. وصورتها في يمين البطاقة متحجبة .. لايظهر شعرها .. فقلت : تشرفنا .. ماشاء الله باحثة كيميائية .. قالت : وأنت .. فوضعت يدي في محفظتي وأخرجت بطاقة التعليم .. الأستاذ / إبراهيم .. معلم .. تعليم عام
فقالت : ماشاء الله أستاذ .. ماذا تدرس قلت : رياضيات .. فقالت : واواو رائع ..
ثم .. بدأت تقود السيارة .. وكأني ارتحت نوعا ما .. فبدأت تتحدث عن بيروت .. وعن الحياة في بيروت .. وأنا أستمع وأستمتع بالمناظر الجميلة ..






يتبع .. لاحقاً ... ربما ..

Pretty_girl
02-09-2011, 07:09 PM
ياسلام :S_009:

مرحبا بك مرة أخرى في قسم القصص....

جميلة الأحداث والأجمل سردك للقصة

متابعة .. واكتب على راحتك

موفق.. أستاذ ذات

Fabeano
03-09-2011, 02:02 AM
السلام عليكم

قصة مشوقة

ابدعت

ملاحضة: ليس كل من يمتلك ليسن امريكي ماهر فالقيادة !

فاحترس يا استاذ ابراهيم

بانتظار الجزء القادم

دمت بود

ذات
03-09-2011, 12:41 PM
ياسلام

مرحبا بك مرة أخرى في قسم القصص....

جميلة الأحداث والأجمل سردك للقصة

متابعة .. واكتب على راحتك

موفق.. أستاذ ذات


مرحبا ... Pretty_girl

مرحبا بي وبيكِ هنا ...

ثم .. الأجمل تواجدك ... وتشجيعك الدائم ...

رغم أني لا أجيد كتابة القصص ... أكتب قليلاً .. ثم يصيبني الملل .. كعادتي :)

سأحاول التكملة ... إن استطعت ...

ثم دائماً .. تلبسيني شخصيات القصص ... أنا لستُ إبراهيم .. الذي في القصة .. :)

ذات
03-09-2011, 12:43 PM
السلام عليكم

قصة مشوقة

ابدعت

ملاحضة: ليس كل من يمتلك ليسن امريكي ماهر فالقيادة !

فاحترس يا استاذ ابراهيم

بانتظار الجزء القادم

دمت بود


أهلاً .. ومرحبا بكِ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

شكرا لتواجدك ... وياليت هناك يكون تكمله ...

الخيال عندي .. ضعيف ومازال في المهد صبيا:)

ذات
03-09-2011, 12:49 PM
وصلنا للفندق .. ولأول مرة أتمنى لو طالت المسافة .. ولكنها نصف ساعة تقريباً .. كانت غاية في المتعة .. توقفت .. وقبل النزول من السيارة .. نظرت لها .. كشخص ينظر لمن لن يراه لاحقاً .. ثم قلت : شكراً أستاذة زين .. تعبتك معي .. قالت : لا ولو أستاذ إبراهيم نحن أخوة .. وأنت أبن عمي على قولتك :)
ابتسمت وقلت .. لي الشرف .. كل الشرف .. ثم نزلت من السيارة .. فقالت لي .. إبراهيم .. إذا احتجت أي شيء في بيروت ..أي شيء .. تذكر أن لك إخوة هنا .. فأنا سأمكث أربع أيام ثم أسافر .. إلى جدة .. وهذا كرت فيه كل أرقامي .. ومكان عملي بالتحديد .. لا تتردد في طلب مساعدتي هنا أو في جدة .. في أي مجال .. قلت : أتمنى أن لا أحتاج أحد بعد الله .. ولكن .. كوني على ثقة متى ما احتجتك .. لن أتردد ..
ثم ..كررت شكري .. وذهبت إلى بوابة الفندق .. ومنها إلى الجناح 504
فوجدت فهد وماجد ..مستيقظان .. فهد يتابع القناة الرياضية .. بحثاً عن كل مايخص نادية المفضل (الزعيم) وماجد .. أمامه زجاجة .. من مشروبة المفضل (smirnoff)
قال فهد : تعال شوف ماجد .. ماصدق شاف Smirnoff في الثلاجة على طول فتحها ..
فقلت : ماجد ياحبيبي .. الشراب في الديسكو مش هنا .. وبعدين أحنا ورانا طلعه ذحين .. لاتفضحنا ..
قال : الشراب مايسكر إلا الصغار أمثالكم ... وجالس يضحك ..

سألني فهد : إبراهيم مكاتب مع الصباح .. ايش جبت كتب .. أكيد روايات .. وماجد يضحك ويقول .. مسوين مثقفين الإخوة .. وفي بيروت .. الليلة .. وخير .. راح تكتبون أحلى رواية بالدسكو
قلت : الله يستر منك يا ماجد .. ثم قلت : فهد أنتبه جوال ماجد وأغراضه خليها معك .. لا يسرقونه البنات .. تذكر وش سوى في البحرين .. وفهد يضحك بشدة .. ويقول : تذكر المغربية اللي قالت له اطلب لي شمبانيا وأجلس معك .. وأخرتها سحبت عليه ...
ثم قلت :لهم ..فاتكم قابلت سعودية في المكتبة .. قالوا بصوت واحد سعودية ..!!!!
قلت : أيوة سعودية .. ووصلتني لباب الفندق .. بنت راقية بكل ماتعني الكلمة .. قالوا وأعطيتها الرقم .. ضحكت وقلت : لا ولا فكرت بهذا .. ثم أنتم يالسعوديين لماذا تعتقد أن أي بنت تتكلم معها لازم تتعرف عليها .. بنت محترمة جداً .. خدمتني وشكرتها على ذلك .. وانتهى الأمر ..
تحدث فهد منفعل .. وما أخذت منها أي شيء ..!!!
قلت : إلا أعطتني كرتها ..في أرقامها .. وقالت : إن احتجت أي شيء في بيروت .. أتصل عليه ..
قال ماجد : أنا محتاجها جداً .. تنام معي الليلة .. وضحكنا سوياً أنا وفهد .. وقلت : مو منك من مفعول اللي تشربه ..
ثم .. اتفقنا أن نذهب للكورنيش ..نظرة عامة .. وبعدها إلى منطقة (السوليدير ) منطقة كبيرة بها أسواق ومقاهي وسينما ... وأنا أعشق السينما ... وهناك كانت المفاجئة الكبيرة ...

يتبع لاحقاً ...ربما ..

Pretty_girl
03-09-2011, 01:05 PM
ههه وناسه أجواء الربع يوسعون الصدر الله يخليهم

وماعاد اكتب كلمة استاذ
*
مافيك حيله :)

ذات
04-09-2011, 11:14 AM
الأحبة .. وأيضاً غير الأحبة .. أين كانت دوافع وجودك هنا ... مرحباً بكم

الحقيقة .. ربما تستغربون لو قلت لكم .. أني لم أزور بيروت .. في حياتي .. رغم أني أحبها .. أحبها كثير .. وحتى كل ماسبق كانت عبارة عن تخيلات .. كُنت سأستمر بها .. لكني بدأت أخاف على مشاعري أن تعيش الدور .. ثم أتعلق بهذه الخيالات .. لأني لا أخفيكم بدأت أشعر أنه وكأني قابلت الأستاذة / زين .. بدأت أتخيل صورتها داخلي .. وحديثها الأخير .. لا أخفيكم داخلي اكملت القصة .. وتطورت المراحل بيننا في الخيال .. حتى أني أوشك على التعلق بها .. يبدو أني لا أستطييع كتابة رواية .. أو حتى أقصوصة .. لأن مشكلتي أني أعيش الدور ..
الأحلام أيها السادة .. خبز الفقراء .. أين كان هذا الفقر .. فقر مال أو مشاعر أو حتى فقر فكر .. الأحلام أجمل مافيها أنك تشكلها كيفما تشاء .. تنحني لك وتطيعك ... لا رقيب ولا حسيب ولا ظروف قاهرة .. ولا مجتمع منافق .. الأحلام لا قوانين تقيدها .. ولا أعراف وتقاليد بالية تعيقها ..

في الآوانة الاخيرة من حياتنا .. كبرت الطموحات .. ومازال الواقع صغير .. لايتسع لها .. فبدأنا نمارس الأحلام .. كنوع من ترضية هذه الذات .. التي لم يعد يرضيها شيء ..
ربما البعض يستغرب ...لماذا تحرق القصة بإخبارنا أنها ترثرات ..
لم أكن أود ذلك .. ليس خداعاً ولكن .. هي هكذا القصص ليست بالضرورة تكون وقعت لك .. أو حتى وقعت لأحد من العالمين .. ولكني تفاجئت ببعض الرسائل .. في بريدي .. تطلب مني تكملتها .. وكأنها تؤقن أني إبراهيم المعني فيها .. فأحببت أن أخبر الجميع .. أني لستُ إبراهيم صاحب القصة .. ولاتربطني بــ (زين) لاعلاقة ولا صلة رحم ..

أشكركم على تفاعلكم معي ... اشكركم للمرة المليار .. ولن تكفيكم ...


ذات / لحظة تخيل ..!!!!

Pretty_girl
04-09-2011, 02:50 PM
أرى أن هذا حال الكتاب بشكل عام، يكتبون أشياء لاعلاقة لها في الواقع وتجعلهم ونحن نعيش الدور ،،، وهذا شعور مؤلم جدا
ومادام الطموح موجود والسعي وراءه مستمر بالدعاء والتضرع إلى الله سيتحقق في يوم من الأيام أو ربما بعد سنه.. ذاك الحلم المستحيل
شكرا لك وأكثر
ودمت في اطمئنان واستقرار نفسي وراحة :)

بنوووووته
05-09-2011, 03:02 AM
تتزاحم في مخيلتي .. ربما تخطفني .. وتذهب بي لعصابة .. وبعدين يخلوني عندهم شهر وتطلع لحيتي ويقولون ارهابي .. ياويلي ..!!!


هههههههههههههههههههههههههههههههههههه // ضحكتني من الخاطر الله يسعدك ؟؟


رائعه القصه اكملها ..

اخوي " ذات "
انت اللي عليك سويته ف البداية وضحت ان هذه القصص والشخصيات .. من نسج الخيال..




:S_007: ممكن اتكمل القصه قبل لا انا احقق اللي كنت اتفكر به اخطفك ... الخ :D




ف الانتظار ..


ننتظر قصه عن الامارات / :icon26: وشخصياتها اعضاء المنتدى :S_010:

"

nice life
05-09-2011, 07:53 AM
عندما انهت حديثها بالجوال .. أكملت البحث .. كُنت حينها أتصفح رواية أثير ( أحببتك أكثر مما ينبغي ) .. فقالت لي ( لا أنصحك بها .. رواية تافهة .. )



آن كآن برآهيم بيروت يمتلك آلروآيه يـ ترى يستطبع آعآرته لي توقفت عند آلخطوبه:S_018:





هل نستنتع بـ آحدآثهآ آم ستذهب لكندآ كمآ آسمآء:(

ذات
06-09-2011, 01:15 PM
أرى أن هذا حال الكتاب بشكل عام، يكتبون أشياء لاعلاقة لها في الواقع وتجعلهم ونحن نعيش الدور ،،، وهذا شعور مؤلم جدا
ومادام الطموح موجود والسعي وراءه مستمر بالدعاء والتضرع إلى الله سيتحقق في يوم من الأيام أو ربما بعد سنه.. ذاك الحلم المستحيل
شكرا لك وأكثر
ودمت في اطمئنان واستقرار نفسي وراحة


أهلاً ... Pretty_girl

ليس شرطاً .. الكتابة لها منابع كثيرة ... التجربة الشخصية والخيال .. وأيضا تجارب الاخرين .. وأشياء كثيرة كلها تصب في نهر الكتابة ...

المهم هو .. ان مايكتب يكون جميل ومفيد .. بغض النظر هي تجربة أو مجرد أضغات أحلام :)

ذات
06-09-2011, 01:19 PM
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه // ضحكتني من الخاطر الله يسعدك ؟؟


رائعه القصه اكملها ..

اخوي " ذات "
انت اللي عليك سويته ف البداية وضحت ان هذه القصص والشخصيات .. من نسج الخيال..




ممكن اتكمل القصه قبل لا انا احقق اللي كنت اتفكر به اخطفك ... الخ




ف الانتظار ..


ننتظر قصه عن الامارات / وشخصياتها اعضاء المنتدى

"



أهلاً ... بنوووته

الحمد لله أني استطعت رسم الابتسامة على شفاتك ... وهذا بحد ذاته فخر وشرف لي ..

ثم ... هذه القصة اعتذر عن تكملتها .. لعدة أسباب .. ليس هناك داعي لذكرها ..


لكن إن شاء الله لو تمت الموافقة على افتتاح قسم يختص بالمواضيع الخفيفة ... سيكون هناك عدة مواضيع فكاهية وفيها الاعضاء :)

أشكرك... جاً ..جداً

ذات
06-09-2011, 01:23 PM
عندما انهت حديثها بالجوال .. أكملت البحث .. كُنت حينها أتصفح رواية أثير ( أحببتك أكثر مما ينبغي ) .. فقالت لي ( لا أنصحك بها .. رواية تافهة .. )



آن كآن برآهيم بيروت يمتلك آلروآيه يـ ترى يستطبع آعآرته لي توقفت عند آلخطوبه





هل نستنتع بـ آحدآثهآ آم ستذهب لكندآ كمآ آسمآء



مرحبا ... nice life

بعض المواقف والقصص والاحداث ... ثقفل وتشفر برموز .. حتى أصحابها يعجزون عن فتحها .. أو معرفة خباياها ...


لن أقول .. إلى كندا ... ولكن .. إلى سلة المهملات .. مع التحية ...