المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المثلية اضطراب نفسي



ألفة الطاغوتي.olfa
29-10-2016, 11:11 PM
يلزمنا الكثير من الثقافة والوعي لندرك ان المثلية.، او التوجه الجنسي المغاير هو اضطراب نفسي ، هرموني،وجيني ليس انحلال اخلاقي.
هو نتيجة تفاعل جدا معقد ومركب لعوامل هرمونية،بيولوجية والعامل الاساسي نفسي!
--1/ جهل معرفة اسباب الشذوذ وتغيب الوعي الجنسي:
(انه لعار عليك،انت منحل اخلاقي،انت شخص فاسد ومرتد ..! ) كلها اتهامات والفاظ بالية نطلقها على المرء بمجرد ان نعرف حقيقة ميوله الجنسية والتي تخالف الطبيعة والمتعارف عليه، كلها مسميات نطلقها على الشخص المثلي،الشاذ الذي لايملك ذنب او خيار لما هو عليه سوى انه خلق بهذه الطبيعة، هذا التوجه الجنسي المغاير ماهو الا نتاج عن عوامل نشأت قبل الولادة وبعد الولادة وفي مرحلة الطفولة!
يسعى المجتمع لمحاربة وردع هذه الظاهرة محتسبا انه اذا منع طرحها او حتى ذكرها سوف لن يدعها تتأصل فينا وسوف يأطرها ضمن نطاق المواضيع المسكوت عنها والظواهر الغريبة والدخيلة على شعوبنا
-- 2/أوليست المثلية اضطراب نفسي؟كيف نجرمه؟ :
مشكلتنا نحن العرب اننا نناقض وننافق انفسنا،فكل موضوع يتعلق بالجنس يوضع تحته وابلا من الخطوط الحمراء ويرفض الحديث عنه، ان ذلك لايعكس صورة مجتمع محافظ كما يعتقدون، بل هذا التحفظ الشديد انما يعكس صورة مجتمع مكبوت وجاهل وغير قادر على كبح رغباته او حتى الاعلان عنها عند طرح اي موضوع فحواه الجنس! لنأخذ على ذلك مثلا: المجتمع يبرأ الشخص المجنون,حتى وان قام بأبشع الجرائم باعتماده على حجة انه يعاني من اضطراب نفسي وانه بلي بهذا الشيء ولم يقصده، فلا لوم او قوانين او مجتمع يجرم الشخص المضطرب نفسيا، ولكن او ليست المثلية والشذوذ الجنسي اضطراب نفسي؟ تشوه خلقي ومعنوي بلي به الشخص دونا عن ارادته؟
لماذا نبرء ذاك ونجرم هذا؟؟ فقط لأن الأخير يحمل قضية تتعلق بالجنس، ونحن طبعا عرب ،عقدتنا الجنس!
--3/الوجه الحقيقي للمثليين :
اراهن بأن اغلب المعارضين والمنددين باضطهاد المثليين لايفقهون حتى معنى المثلية هم فقط يكتفون بالسخرية من مظهر بعض المغايريين جنسيا الذين اختارو ان يجاهرو بميولهم وطبيعتهم التي هم عليها.،
لو يعلم الناس فقط ان الشخص المثلي الذي يقف امامهم الآن ماهو الا عصارة من آلام وتجارب مؤذية حياتية عاشها منذ طفولته وتأصلت فيه وساهمت في جعله اليوم شخص يقال عنه مغاير ومنافي للطبيعة.
--4 عوامل نشوء الشذوذ قبل الولادة:
في مرحلة تكوين الجنين قد يحدث خلل ما هرموني وجيني يؤدي الى حدوث اضطراب في تكوين المرء،قد يحدث ايضا تشوه خلقي عند الولادة وهذا مايعتبر اضطراب عضوي، فينشأ الشخص تائه ضائعا ويعش حياته كلها يبحث عن هويته الجنسية وعن ذاته،هل هو ذكر ام انثى؟ وبالطبع في هذا الضياع سوف يضطرب سلوكه وميوله الحسي والجنسي مما يجعل الكل ينبذه وينفره وهكذا يساهم المجتمع في تفاقم هذه الظاهرة وتعميقها اكثر عن طريق ردعها اللاذع وكبتها،
-- 5/ الطفل المضطهد مشروع شذوذ وتمرد على الذات في المستقبل:
التجارب الحياتية المريرة والمؤلمة كالاغتصاب،التحرش الجنسي، التهديد والعنف اللفظي والمادي، الطفولة القاسية كلها تعتبر من اشد العوامل والاسباب المساهمة في هذا التوجه المغاير وهذا الاضطراب النفسي هو مايجعل الطفل يحمل معه منذ الطفولة حالة نكران،نكران للذات، للطبيعة والأهم لنفسه.
لانه كان طفلا مضطهدا يحمل من العقد مايكفي ليصبح شخص شاذ،نافرا من طبيعته،باحثا عن طبيعة اخرى مخالفة، متمردا على ماكان عليه.. ونتيجة هذا الهروب والتمرد والنكران يحدث له تغييرات في المفاهيم والرغبات والميولات، وهكذا يصبح شاذ ينجذب لمثل جنسه
-- تشوهات معنوية،خلقية وعضوية تجعل المرء مختلفا عن الطبيعة وعن المألوف وتجعله منبوذا ومهدورا دمه من الألوف.،
فقط لان حالته تتعلق بالجنس،ونحن عرب، عقدتنا الجنس!