المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر الكويتي حمد السعيد الأردن محطة المفاجآت



همس
20-10-2011, 11:26 AM
في حوار خاص


عضو لجنة تحكيم البرنامج .. الشاعر الكويتي حمد السعيد للوكالة : الأردن محطة المفاجآت .. والنسخة الخامسة من شاعر المليون .. غير

الثلاثاء, 2011.10.18 (GMT+3)


http://dubaieyes.net/up/upadmin/13190544002764759647831-1136907599.jpg


في إطار متابعة الوكالة وحضورها لتفاصيل جولة لجنة تحكيم شاعر المليون في العاصمة الأردنية، وتأكيداً منّا على تقديم كلّ ما ينتظره متابعو هذا البرنامج وجمهور الشعر في كل مكان، كان لنا بين كواليس اليوم الأول من مقابلات الشعراء أن نستغل جزءاً من فاصل أخذه الأساتذة أعضاء لجنة التحكيم فالتقينا الأستاذ حمد السعيد في كواليس الاستوديو، فكان معه هذا الحوار ...


ما تقييمك لسير المقابلات حتى الساعة، وكيف ترى محطة الأردن ؟

الأردن كانت وما زالت محطة المفاجآت كما أسمّيها دائماً، قابلنا فيها شعراء يثلجون الصدر بحقّ، توقّعت .. ووجدت ما توقّعت وهو أنّ الحضور السعودي هو الأكثر والسبب في هذا يعود باعتقادي إلى أنّ محطّة الأردن أصبحت لشمال المملكة العربيّة السعوديّة بحكم قربها منهم حيث أنّها أقرب من الرياض ومن باقي المناطق خصوصاً وأنّه لم يتبيّن بعد فيما إذا كنّا سنذهب إلى الرياض أم لا، وكثير من الجنسيات العربيّة كان لها حضور اليوم فهناك شعراء من اليمن وفلسطين وسوريا والعراق والسعودية إلى جانب الشعراء الأردنيين طبعاً، وهذا التواجد يدلّ على أنّ الأردن محطة هامّة وضرورية في مسيرة جولة شاعر المليون.


نوعيّات الشعراء الذين قابلتموهم، كيف كانت أصداؤها لدى حمد السعيد ؟

نوعيّات الشعراء كانت جيدة جداً، بعضهم ينقصهم الخبرة قليلاً، المستوى الشعري بشكله العام حتى الآن قد يصل إلى الممتاز لكنّ بعضهم يعانون قصوراً في الإلقاء وبعض الفنيات التي باعتقادي يجب على الشعراء إحسان التعامل معها، وأناشدهم من خلال الوكالة أن يهتموا بهذه النقطة، فالقصيدة ليست كل شيء للشاعر، بل حضوره وإلقاؤه وتفاعله مع النص الشعري، كل هذه أساسيات في حضور الشاعر، وحتى في الإجابات فالبعض حين نوجّه إليه سؤالاً عن معنى شعريّ أو لاستيضاح صورة شعرية في قصيدته، تجده لا يفقه، وهذا ربّما يدل على أن مثل هذا الشاعر يكتب ما لا يدرك، فالثقافة مطلوب وجودها في الشاعر، والأهم أن يكتب الشاعر ما يعي.


http://dubaieyes.net/up/upadmin/13190544009543309587832-1253278574.jpg


وبالنسبة للشاعرات اللواتي تقدمن إلى المقابلات، ماذا عن المستوى الفني والإبداعي المقابلات لهن ؟

في الغالب تكون الشاعرات أقل مستوى من إخوانهن الشعراء، ولكن بشكل عام لا بأس، لم نقابل كثيراً من الشاعرات في اليوم الأول، وأقول إنهن معقولات من حيث المستوى والحضور.


هل صادفت اللجنة ما هو مذهل في المستوى الشعري حتى الآن ؟

هناك الكثير من المميزين، ولكن لم يوصلنا أحد منهم إلى حد الإذهال، وأعني بالتميز أن الشاعر متميز عن بقيّة إخوانه في نصه الشعري وفي حضوره، قد يؤهله هذا التميز للوصول وقد يأتينا ما هو مذهل فيقلص من فرص آخرين في الوصول إلى شاطئ الراحة.


من خلال متابعتنا رأينا أن نسبة المجازين إلى غير المجازين كبيرة، حتى أن الساعات الست الأولى من المقابلات ربما لم يخرج فيها أحد من المقابلة إلا وكان مجازاً، ما هو تقييمكم لهذا الأمر ؟

نعم كانت نسبة المجازين للمرحلة القادمة أكبر بكثير من غير المجازين بالنسبة لمقابلات اليوم الأول من محطة الأردن، الإجازة كمفهوم عام تعني أن الشاعر متقن للوزن والقافية وأن يكون موضوع القصيدة معقولاً، وهذه الإمكانيات حين تتوافر أمامنا كلجنة تحكيم لا نملك إلا أن نجيز الشاعر، لكن التميز هو الذي يضمن لصاحبه الوصول، وأمّا حين تأتي كمحكّم وتقول لشاعر إنه غير مجاز، فهذا يعني أنّك قد ألغيت شاعريته، البعض يقطع المسافات ويأتي بنص متواضع وحضور متواضع أيضاً، وأستغرب من هذا الحضور، فكأن مثل هؤلاء لم يشاهدوا النسخ السابقة ولم يستفيدوا من الملاحظات التي كانت تُوجّه للشعراء، فبعد أعداد كبيرة أتابعها سنوياً، إمّا أن آتي بمثلهم أو أفضل، وإلاّ فلا داعي لأن أتكبد السفر وأقطع المسافات البعيدة.

البعض يكون مجازاً ثمّ في المقابلة يوقع نفسه في مطب يضيع عليه الفرصة، كما حدث مع أحد الإخوان من شعراء السعودية حيث كان نصه جيداً وأصرّ أن يقدّم بأربعة أو خمسة أبيات ارتجالية قبل قراءته القصيدة التي قدمها، وسألته هل المقدمة لك فقال نعم، قلت هل أنت متأكد؟ قال : طبعاً، فقلت : ( يا ليت الله فكك منها )، فبمثل هذه الأمور قد يوقع الشاعر يوقع نفسه حين لا يكون متمكناً تماماً، وقد حدثت مثل هذه الحادثة معنا قبل ثلاث سنوات أيضاً حيث كان أحد الشعراء متقدماً بنص شعري متميز، ثم جاء في أبيات المقدمة وأثبت على نفسه ضعفاً.

وكما أسلفت لكم فإن الإجازة لا تعني كل شيء، أنا أجيزك أمامي كشاعر حين تكون لديك المقومات التي تجعلني أجيزك، إلا أن هناك فروقاً فردية بين الشعراء، فهذا شاعر مميز وذاك شاعر عادي وعسى الله يوفقهم جميعاً.


وبالنسبة لموضوعات القصائد، هل رأيت أنها كانت معبّرة عن قضايا أو أمور عصرية وحاضرة في المجتمع، أي بتعبير آخر : هل وجدت أن الشعراء كانوا أبناء يومهم ؟

هناك تنوع واسع في مواضيع القصائد، وبشكل عام لا يوجد موضوع يعتبر جديداً وغير مطروق، إلا أن شاعراً أردنياً كان اسمه " وصفي الصبرات " تناول موضوعاً جميلاً بذكاء، حيث كان يتكلم عن الربيع والعصافير والطيور والزهور، ثم انتقل إلى صورة الربيع العربي والحديد والنار والحرب، وبرأيي فقد كان هذا الموضوع مختلفاً، لكن الأساتذة انتقدوا على الشاعر عدم ترابط نصه حيث أنه بالفعل لم يكن موفقاً في الربط، ومسألة الترابط والتسلسل المنطقي في الصورة الشعرية شيء هام ولا بد للشاعر من الانتباه إليه، لكني أعود وأقول إن هذا الشاعر جاء بتوظيف جميل للصورة إلا أنه لم يتقن الربط تماماً وأتمنى له وللكل التوفيق .


ما التوصيات التي ترى أنه يجب على الشعراء الالتزام بها كي يكون حضورهم أقوى ؟

أود أن أكرر نصيحتي للشعراء عبر الوكالة وأوصيهم أن يهتموا بحضورهم أمام اللجنة، فالشاعر الذي يريد الوصول يجب أن يكون مميزاً بمعنى الكلمة، من حضور إلى إلقاء إلى الإجابة على أسئلة اللجنة، وكما هو معروف للجميع فإن الظهور على مسرح شاطئ الراحة يرافقه نقاش بيننا وبين الشاعر بعد إلقاء قصيدته، وهذا يترتب عليه أن يكون الشاعر لبقاً في الردود ومثقفاً إلى درجة كافية، بشكل عام فإن جولتنا في الأردن ستكون ناجحة كما هو بادٍ لي منذ بدايتها ومبشرة بالخير، وأعداد المتقدمين كبيرة وقد أتوا من معظم البلدان العربية، وأتمنى التوفيق لهم جميعاً.


أخيراً .. ما توقعات الأستاذ حمد السعيد للموسم الخامس من شاعر المليون ؟

إن شاء الله سيكون لدينا 48 شاعراً مميزاً ، فالبرنامج في نهاية المطاف ليس لحمد السعيد أو غسان الحسن أو سلطان العميمي، البرنامج للشعراء كلهم، ونحن كنا في بداياتنا ننحت الصخر كي نتمكن من نشر قصيدة ونبذل الكثير من الجهود كي نقيم أمسية في بلد عربي، في حين أن شعراء اليوم تكون فرصة ظهورهم لمدة خمس دقائق قد تعادل 15 سنة من جهدنا في سابق أيامنا، حتى إن بعضهم ودون المشاركة في الـ 48 بل بمجرد حضوره المقابلات وأحدهم كان صوته جميلاً حين أدى " الشيلة " فكان أن فُتحت له أبواب الفرص على مصاريعها، وهذا ما نريده للشعراء، أن يستثمروا الظهور في البرنامج كي يتسع انتشار أصواتهم، بل ليس فقط الشعراء، فالبرنامج كما ذكرت للجميع، وحتى الصحافة التي تعمل بالتوازي مع هذا البرنامج فقد بات يشكل مادة صحفية ذات قيمة كبيرة.

وعن توقعاتي .. أنا أتوقع أن تكون هذه النسخة مميزة ونقول عنها بالفعل " نسخة غير ".

الحر الأشقر
20-10-2011, 03:38 PM
أخلاقه جدا عاليه حمد السعيد وفكاهي ويوضى الجميع باسلوبه


تسلم يمناك على المشاركة

عــيـ دبـي ــون
20-10-2011, 11:43 PM
تسلمين اختي همس على هالمشاركه

ويعطيه العافيه حمد السعيد على المجهود المبذول من خلال هالجولات

همس
23-05-2012, 02:26 AM
أخلاقه جدا عاليه حمد السعيد وفكاهي ويوضى الجميع باسلوبه


تسلم يمناك على المشاركة

بالفعل يالحر اخلاقه جدا عالية .. وصدقت في هالشي ..

الله يسلمك من كل شر .. شاكره لك هالتواجد الرائع ..

همس
23-05-2012, 02:27 AM
تسلمين اختي همس على هالمشاركه

ويعطيه العافيه حمد السعيد على المجهود المبذول من خلال هالجولات

آمين يارب ..

الله يسلمك من كل شر .. تسلم ع تواجدك الرائع ..