المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 5 إدارات شاركت في إخماد النيران بالمصنع



كتبيه محبوبه
30-07-2012, 01:45 AM
5 إدارات شاركت في إخماد النيران بالمصنع
حريق ضخم يلتهم ألف طن من الأخشاب بأم القيوين

http://dubaieyes.net/up/upadmin/1343592000102757537110899-912700485.jpg


رجال الإطفاء يخمدون النيران في مصنع أخشاب بأم القيوين


تاريخ النشر: الأحد 29 يوليو 2012


سعيد هلال (أم القيوين) - تمكنت إدارة الدفاع المدني بأم القيوين، بالتعاون مع فرق إطفاء من إدارات دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة، من السيطرة على حريق ضخم، اندلع فجر أمس، بمصنع أخشاب، وذلك بالمنطقة الصناعية القديمة بالإمارة.

وأسفر الحادث عن احتراق ألف طن من الأخشاب، من أصل 4 آلاف طن موجودة بالمصنع، إضافة إلى كميات كبيرة من “نشارة” الخشب، في حين لم يسفر عن وقوع خسائر بشرية أو إصابات.

وأوضح المقدم حسن علي بن صرم، مدير إدارة الدفاع المدني بأم القيوين، أن غرفة العمليات تلقت بلاغاً في الساعة الثانية وعشر دقائق من فجر يوم السبت، يفيد بوقوع حريق بأحد المصانع بالصناعية القديمة، وعلى الفور، انتقلت فرق الإطفاء والإنقاذ وسيارات الإسعاف والشرطة إلى موقع الحادث.


وأشار إلى أنه تم تقسيم فرق الإطفاء إلى مجموعات، ووضع خطة لمكافحة الحريق والسيطرة عليه، مشيراً إلى أنه تم توزيع الفرق على مواقع مختلفة في المصنع، حيث تمكنوا من إخلاء العمال ونقلهم إلى أماكن آمنة، ومحاصرة الحريق من دون انتقاله إلى بقية المنشآت الصناعية المجاورة للمصنع.
وأضاف أن المصنع يحتوي على كميات كبيرة من الأخشاب، إضافة إلى “نشارة” الخشب، التي تعتبر من المواد سريعة الاشتعال، لافتاً إلى أنه تم استخدام أكثر من 3 صهاريج مياه سعة الواحدة 9 آلاف جالون لإخماد النيران المشتعلة.

وأشاد المقدم حسن بن صرم بتعاون فرق الإطفاء من الإدارات الأخرى وسرعة تجاوبها مع الحادث، ما ساهم في التقليل من الخسائر المادية بالمصنع، والسيطرة على الحريق الذي استغرق حوالي ساعتين وعشر دقائق.

كما أشاد بمتابعة العميد صالح المطروشي، مدير عام الدفاع المدني بعجمان، الذي كان على تواصل مستمر للاطلاع عن آخر التطورات حول الحادث، وكذلك أثنى على الجهود التي بذلها رجال الإطفاء في إخماد الحريق، وإخلاصهم في العمل، ومواصلتهم تبريد الموقع حتى الظهر، على الرغم من صيامهم وارتفاع درجات حرارة الجو.

وقال إن شرطة أم القيوين كان لها مساهمة في تسهيل عملية وصول سيارات الإطفاء إلى الموقع من دون أن تواجهها عراقيل، حيث أغلقت الشوارع ومنعت تجمع الجمهور بالقرب من الحادث، لافتاً إلى أن التجمهر يؤدي إلى تأخر وصول السيارات في الوقت المحدد.

وأكد أن عملية تبريد الموقع استغرقت فترة طويلة حتى تم التأكد من سلامته، وتسليمه إلى الجهات المعنية بالإمارة، لتباشر بعد ذلك عملية التحقيقات لمعرفة أسباب الحادث.


- جريدة الاتحاد

http://www.alittihad.ae/details.php?id=73472&y=2012#ixzz223B2S5kw