المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هكذا عودنا زايد



بنوووووته
19-06-2011, 02:50 AM
:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


:


http://dubaieyes.net/up/uptemp/1308427200116661176506144827353144.jpg



كم غمرتنا الفرحة حينما وجّه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بما هو آت:



أولاً: تعيين ما يقارب ال 6000 مواطن مؤهل في مختلف المجالات بالقطاعات والدوائر والهيئات الحكومية .



ثانياً: تسريع إنجاز المشاريع التي تخدم المواطنين وبخاصة قروض الإسكان التي تبلغ قيمتها سبعة مليارات درهم .



تأتي هذه التوجيهات تنفيذاً لأوامر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله .




لقد أثْلَجْتَ صدورنا يا صاحب السمو بهذه اللفتة الكريمة، فكما “عودنا زايد” هكذا أنتم سائرون على النهج الحكيم الذي سار عليه قائد المسيرة المباركة طيب الله ثراه، رحل عنّا زايد رحمة الله عليه وترك لنا نهجاً ودستوراً جاء نتاج خبرة قيادية آمن الشرق والغرب بجملتها، فما هو النهج الذي اختطه المغفور له بإذن الله زايد بن سلطان آل نهيان يا ترى؟



سأحاول أن أقف على نهج قيادته ما أمكنني إلى ذلك سبيلاً .



أولاً: تحديد الأولويات: كان زايد قائداً قادراً على تحديد الأولويات، فقد أدرك منذ الوهلة الأولى لتوليه سدة المسؤولية الاتحادية أن الإنسان ينبغي أن يكون على رأس قائمة الأولويات في قيادته لهذا الاتحاد الخيّر، “وقد كان”، وتحقق له ما كان يصبو إليه، فلقد وضع جل اهتمامه بإنسان الإمارات تعليماً، وصحة ورعاية، ورأيناهُ يجوب المناطق إمارة إمارة ومنطقة يلتقي بإخوته وبأبناء شعبه، ويستمع لما يقولون ويلبي ما يحتاجون، كان يفعل ذلك بفطنته القيادية الفطرية .




ثانياً: تحديد الهدف: هكذا عودنا زايد . . كان قائداً يملك القدرة على تحديد الهدف، يرى أهدافه واضحة لا لبس فيها ولا غموض، ترتسم أمامه الصورة للمشهد الذي يتمنى أن يراه لمستقبل دولته . . لقد كان أمله بأن يرى في الدولة تآزراً وتعاضداً ورجالاً يصنعون مستقبلهم الزاهر، وقد تحقق له ذلك، لقد علَّمنا زايد أن القائد الناجح هو الذي يحدد أهدافه قبل أن ينطلق إلى الأمام .



ثالثاً: لم يكن زايد مجرد قائد قادر على تحديد أهدافه، بل كان قيادياً يعلم علم اليقين كيف يصل إلى تحقيق الهدف المنشود بأسرع وقت وأقل جهد وكلفة .



وهذه خصلة من خِصاله الرائعة طيب الله ثراه، فقد حقق لنا إنجازاً يحق لنا جميعاً أن نفخر به، جاء زايد والبلاد متفرقة فجمعها، وحكم والصحراء قاحلة فهزمها وانتشرت المساحات الخضراء في كل مكان، تقلَّد الرئاسة والطرق وعرة فمهدها وعبّدها، كانت المباني متواضعة فرفعها وأحسن تنظيمها .



رابعاً: لم يكن الطريق ممهداً لبناء دولة عصرية واتحاد غير مسبوق في المنطقة العربية، ولكن زايد رحمه الله تعالى عرف كيف يذلل الصعاب، ويمهد الطريق، ويسوي الإشكاليات ويعالج الأمور بسعة صدره وحكمته وقدرته على تقبل الرأي والرأي الآخر مهما اختلف معه في وجهة النظر، لقد كان حكيماً بكل ما تعني هذه الكلمة من معاني بُعدِ النظر ونفاذ البصيرة وقدرتها على استشراق المستقبل .



خامساً: لقد كان زايد قائداً ملهماً، والإلهام موهبة من المولى عز وجل، فالفطنة والذكاء كانا ميزتين من صفاته القيادية التي لا ينازعه أحد عليهما أبداً، ولذلك صاغ زايد رحمه الله مسيرة إبداعية، وعودنا أن ننظر إلى الأمور من زاوية “الإبداع” لذلك أصبحت الإمارات ساحرة بفضل روح الإبداع التي زرعها زايد في قادة هذا الوطن وعلى رأسهم رئيس الدولة ونائبه والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي .



سادساً: كان زايد واحداً منّا، وحينما يكون القائد واحداً من الشعب يحقق القائد نجاحاً عظيماً في قيادته، ليس بمقدور بعض القادة أن يكونوا بمثل هذا التواضع، ولكن زايد أرسى هذا النهج الذي رأيناه رأي العين، فلقد علّمنا زايد أن نكون من هذا الشعب وإليه، وأن لا نقعد على مقاعد المسؤوليات وننسى من هم دوننا، بل علينا أن نبذل قصارى جهدنا لمساعدتهم وتحقيق الرفاهية لهم، ولذلك لا غرابة فيما ينفذ لنا من مشاريع أو يدرج في موازنات الحكومة من مليارات، فزايد علّمنا جميعاً أن المال في خدمة الشعب ونحن لا تساورنا إطلاقاً أية شكوك في أن حكومتنا نهلت من دروس زايد، وتلقت علمها ومعرفتها من جامعته القيادية المتفردة .



سابعاً: لم يكن زايد رحمه الله تعالى قائداً مستبداً، وكم عرف التاريخ من حكام مستبدين ؛ كان قلبه، رحمه الله مملوءاً بالعطف والرحمة والإحسان والرأفة، هذا نهج زايد الذي أرسى قواعده لنا وهذه ممارسة زايد التي أضحت نبراساً نسير على هديه، ولذلك حينما كنت في أحد مؤتمرات الأمم المتحدة التي انعقدت في التسعينات تحدثت عن قيادة زايد وممارساته الإنسانية على مختلف الصعد، ودللت على ذلك بالبراهين الساطعة والأدلة القاطعة، ولذا أقول بكل اعتزاز إن زايد وضع لنا قواعد إنسانية تبعدنا كل البعد عن التعالي والتكبر والغطرسة، رحل زايد وهو محبوب من شعبه، ترجّل الفارس وظل مقتحماً قلوبنا وأفئدتنا، وترك لنا جميعاً إرثاً يحببنا في التعاطف والتراحم والإحسان ويكرّه إلينا الاستبداد بكافة أشكاله، ونحن اليوم في ظل الرعاية الكريمة لرئيس الدولة وإخوانه حينما نقارن أوضاعنا بغيرنا نحمد الله على هذه النعمة التي ننعم بها، ذلكم لأن الاستبداد - والعياذ بالله - نرى صوره من حولنا، وقد بلغت ذروته في الوقت الذي نهنأ في هذه الدولة برعاية حكام رحماء، تأبى نفوسهم الكريمة ممارسة الاستبداد في حق الإنسان .



ثامناً: فلسفة القيادة عند زايد ليست كفلسفة القيادة عند غيره، لقد أدرك زايد طيّب الله ثراه، بأن جسَّ نبض المواطن وشعر بآلامه وآماله، فكان ذلك هو سر مفتاح النجاح للقائد، ومن هنا لم يبخل رحمه الله بالمال، أعطى فأغدق العطاء وقاد شعبه بروح الأب، لذا تحقق الأمن والاستقرار للأسرة الواحدة، وعلمنا رحمه الله أن القيادة في تحقيق رضا الناس، وقديماً قيل إن رضا الناس غاية لا تدرك، ولكن زايد أدرك هذه الغاية ورضي عنه الجميع وترك لنا زايد نهجاً لنتبعه في تحقيق رضا المواطن، وما نلمسه من خلال طرح آلاف الوظائف وإنشاء العديد من المشاريع ما هو إلاّ أسلوب من الأساليب التي عودنا زايد عليها .



تاسعاً: سرعة الإنجاز، أدرك زايد رحمه الله أن القيادة الناجحة تتمثل في تحقيق النتائج المرجوة للوطن والمواطن، ولذلك رأيناه يتفقد المشاريع ويأمر بأن تنفذ بسرعة حتى تعود بالنفع على إنسان الإمارات، واليوم كلنا شعر بالبهجة والسرور، وردد آيات الشكر والعرفان والتقدير للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عندما أصدر أوامره بسرعة التنفيذ للمشاريع الحكومية، نحن لا نتوقع من قيادتنا إلا مثل ذلك . . . إصدار الأوامر ومتابعتها والتأكد من تنفيذها، ومحمد بن زايد قائد عسكري إذا أصدر أوامره عرف كيف يتقصى سيرها إلى أن تتحقق على أرض الواقع إنجازاً ملموساً يراه القاصي والداني .



عاشراً: كان زايد يفترض حسن النوايا في الآخرين حتى يثبت لديه العكس، وهذه من صفات وسمات القائد الناجح وهي سجايا حض عليها الإسلام، وهي من خصال الإنسان المؤمن، ولا عجب أن يكون زايد كذلك، ولكن يا ترى ماذا لو ثبت لديه العكس ولاحظ سوء النية، هل يحتقر سيئ النية؟ هل يرفضه ولا يقبله؟ هل يدير ظهره له . . كلا، إنه حكيم لا يتَّبع أسلوباً كهذا، لأنه يؤمن بحديث المصطفى صلوات الله وسلامه عليه “انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً” .



الحادي عشر: لقد كان زايد طيب الله ثراه على خلق عظيم يدرك رحمة الله عليه بأن من تواضع لله رفعه، ولذلك كان يشارك الناس أفراحهم وأتراحهم لم تشغله هموم المسؤولية عن القيام بجولاته الإنسانية، وكلنا يذكر كم مرة استوقفه إنسان فقير واستمع إلى شكواه ورفع عنه الضيم أو المظلمة أو العوز .



الثاني عشر: لنكن صادقين مع أنفسنا، ألسنا تحت رعاية قائد يتحلى بهذا الخلق العظيم . ألسنا في أحسن حال بالقياس مع كثير من دول العالم . ألا تُنَفذ مطالبنا . ألا يسمع لشكوانا . ألسنا أمام قياداتٍ حكيمة .



قد يقول قائل إن حديثك مؤخراً يشير إلى غير ذلك فقد استعرضت مواطن القصور في مجالات عديدة، وأنا أقول لكم إن الكمال لله وحده، وإن النعم التي ننعم بها لا تُعد ولا تُحصى، وإننا حينما نطرح أمراً من الأمور، ونريد أن يعطى له مزيداً من الرعاية فإن ذلك لا يعني أبداً أننا ننكر الخير الذي أولته القيادة برعايتها الكريمة للشعب أبداً، وإذا كنّا نأمل بالمزيد من تحقيق الرفاه للمواطن فإن اعتقادنا بتحقيق هذه المطالب مبني على النهج الذي عوّدنا عليه زايد .



ذلكم النهج الذي يؤمن به رئيس الدولة وإخوانه الكرام دون استثناء، فتحية إجلالٍ وتقدير وثناء بالغ من مواطن لن يناله بصفته الشخصية من الإسكان أو المشاريع الحكومية أو الوظائف شيء، ولكن الأسر المحتاجة والمواطنين العاطلين من أهلنا وإخوتنا سينالهم بتعليمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الشيء الكثير .



فبارك الله في أبي خالد وحيّاه الله على هذه المبادرة التي تذكرنا بمبادرات زايد، هكذا أنتم كما عهدناكم دائماً وأبداً ملبين لكل مواطن، ومحققين له من العيش الرغيد والعمل الجديد ما يفتح له أبواب مستقبل مشرق، هكذا عودنا زايد ، وهكذا أنتم على نهجه سائرون .


:


جريدة الخليج


:

عــيـ دبـي ــون
19-06-2011, 03:48 PM
الله يرحم زايد ويغفر له

ابو الجميع واب لهذي الدوله اعطاء شعبه من خير هذه الارض الطيبه

ومش غريب انا نشوف ابناء زايد وبما فيهم رئيس الدوله بهذي القرارات التي تخدم هذا الوطن


يعطيج العافيه اختي بنوته على هالمشاركه

بنوووووته
19-06-2011, 04:08 PM
:

الله يرحم ابونا زايد ..
والله يحفظ شيوخنا يارب ..
وماعلينا سوا الدعاء لهم هذا اقل شي نقدر انسويلهمم اياه

تسلم ع تواجدك اخوي عيون

:

مُحَرَّمة
19-06-2011, 05:17 PM
الله يرحم بابا زايد ويغمد روووحه الجنة..

ويطرح البركة والخير في ابنائه وشيوخنا جميع..

وفعلا مالنا الا الدعاء لهم بالتوفيق والسداد..

والف شكر عالخبر..

بنوووووته
19-06-2011, 05:38 PM
اجمعين يارب ..


تسلمين اختي ع تواجدج يعطيج العافيه لاهنتي

كتبيه محبوبه
19-06-2011, 11:52 PM
الله يرحمه يااااربي ويغمد روووحه الينه
مشكوووووره حبوووبه
ع الخببر ربي يعطييج
العااافيييه يااااربي
لاتحرميناااا من يديدج يالغلا

بنوووووته
20-06-2011, 12:37 AM
:

اجمعين يارب ..

تسلمين حبوبة ع تواجدج ..

:

همس
20-06-2011, 06:49 PM
الله يرحم الشيخ زايد ويغفر له ..

الله يطرح الخير في ابناء زايد .. والله يطول بعمر رئيس الدوله بهذي القرارات التي تخدم هذا الوطن ..

تسلمين اختي ع هالخبر .. يعطيج العافية ..

بنوووووته
20-06-2011, 08:27 PM
اجمعين يارب ..

تسلمين اختي ع تواجدج لاهنتي