المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أزمة البنزين تخفض عائدات محال تجارية وسيارات أجرة



همس
25-06-2011, 01:41 PM
استمرار غياب الوقود في الشارقة وعجمان عرّضها لخسائر متواصلة منذ 4 أسابيع
«أزمة البنزين» تخفض عائدات محال تجارية وسيارات أجرة

http://dubaieyes.net/up/upadmin/13089456008124204336323-1127840120.jpg

غياب السيارات عن المحطات المغلقة سبب تراجعاً في إيرادات محال موجودة داخل المحطات وإلى جوارها

تسبب استمرار أزمة نقص البنزين، وما صاحبها من إغلاق محطات تابعة لـشركتي الإمارات للمنتجات البترولية (إيبكو) وبترول الإمارات الوطنية (إينوك) للأسبوع الرابع على التوالي، في تراجع أعمال مطاعم ومحال لتجارة وصيانة قطع غيار السيارات موجودة داخل المحطات وإلى جوارها بنسب راوحت بين 30 و50٪، بحسب مسؤولين في تلك المحال، الذين حذروا من أن استمرار الأزمة مدة أطول سيكبدهم خسائر كبيرة ويحد من قدرتهم على سداد التزاماتهم تجاه أعمالهم.

إلى ذلك، أكد مصدر مسؤول في مؤسسة المواصلات في الشارقة، فضل عدم ذكر اسمه، أن عائدات مركبات الأجرة في الإمارة انخفضت خلال الأسابيع الأربعة الماضية، للمرة الأولى منذ انطلاق مشروع تطوير مركبات الأجرة في المدينة، متوقعاً أن تشهد الفترة المقبلة انخفاضاً أكبر في العائدات في ظل عدم التوصل إلى حلول جذرية في أزمة وقود السيارات التي تشهدها الإمارات الشمالية.

وأوضح أن المؤسسة لا تعتزم زيادة تعرفة سيارات الأجرة في الشارقة في الوقت الراهن.

من جانبهم، شكا سائقون تراجع عائداتهم، بسبب اضطرارهم إلى الانتظار فترات طويلة في المحطات للتزود بالوقود، مؤكدين أن السائق مطالب بحد أدنى من العائدات ليتمكن من الحصول على راتبه، وهو الأمر الذي يصبح أصعب كلما استمرت الأزمة.

معاناة مستمرة

وتفصيلاً، قال مسؤول كافتيريا «محطة الجبيل» في محطة «إيبكو» في الشارقة، محمود موسى، إن «مبيعات الكافتيريا تراجعت إلى النصف منذ إغلاق المحطة، بسبب وضع علامات تظهر إغلاق المحطة نهاراً، وإطفاء أنوارها مساء، ما جعل السيارات تتجنب دخولها من الأساس»، مضيفاً: «حتى الآن أعاني تراجعاً شديداً في المبيعات، لكني أخشى أن يتحول هذا التراجع إلى خسائر مع عدم قدرتي على سداد تكاليف العمل مع انخفاض المبيعات بنسب كبيرة».

من جهته، قال صاحب ومدير مطعم «الديوان» في محطة «إيبكو» في عجمان، زكي فاضل، إن «الإقبال على المطعم تراجع بنسبة وصلت إلى 30٪ بسبب نقص البنزين وغيابه عن المحطة، ما خفض حركة المبيعات المباشرة إلى أصحاب السيارات»، واستطرد «حالياً نعتمد على خدمات التوصيل وتقديم الخدمات للزبائن الذين يعرفون المطعم»، لافتاً إلى أن «الأزمة ستكبد المطعم خسائر في ظل تراجع المبيعات وارتفاع أسعار المواد الغذائية، إضافة إلى تكاليف العمل المختلفة».

من جانبه، قال مسؤول محل «الساحل» لإصلاح وتجارة إطارات السيارات في عجمان، سعيد محمود، إن «مجاورة المحل لمحطة تابعة لـ(إيبكو) أغلقت بسبب غياب البنزين تسبب في تراجع أعمال المحل بنحو الثلث»، لافتاً إلى أن «المحل يعتمد بشكل رئيس على السيارات التي تتردد على المحطة، وإغلاقها أسهم بشكل كبير في تراجع المبيعات والصيانة، وهو ما يهدد بالتعرض لخسائر كبيرة في حال طالت مدة الأزمة».

بدوره، قال موظف في مطعم «صب واي» في محطة تابعة لـ«إيبكو» في الشارقة، فضل عدم ذكر اسمه، إن «إغلاق المحطة منذ أربعة أسابيع تسبب في انخفاض المبيعات بنسب وصلت إلى 50٪، مقارنة بالفترات التي كانت تعمل فيها المحطة».

مواصلات الشارقة

إلى ذلك، قال مصدر مسؤول في مؤسسة المواصلات في الشارقة، فضل عدم ذكر اسمه، إن أزمة غياب الوقود التي لاتزال تعاني منها محطات «إيبكو»، و«إينوك»، إلى جانب حالة الازدحام الكبيرة التي تشهدها محطات «أدنوك» و«إمارات»، والتي تجبر السائقين على الانتظار فترات تصل إلى 45 دقيقة لتزويد مركبات الأجرة بالوقود، أتت على عائدات سيارات الأجرة، ما أدى إلى انخفاضها بشكل ملموس، لافتاً إلى أن استمرار الأزمة سيكبد المؤسسة خسائر كبيرة ومتراكمة.

وأشار إلى أن المؤسسة وجهت السائقين إلى تزويد سياراتهم بالوقود في الأوقات التي لا يزيد فيها الضغط على محطات البترول توفيراً للوقت.

وأكد المصدر أنه «لا توجد نية لدى المؤسسة لرفع تعرفة سيارات الأجرة».

بدورهم، عبر سائقو مركبات أجرة في الشارقة، استطلعت «الإمارات اليوم» آراءهم، وفضلوا عدم ذكر أسمائهم، عن استيائهم من استمرار أزمة الوقود حتى اللحظة، لافتين إلى أنهم يعانون من تحقيق الدخل الذي يساعدهم على الحصول على رواتبهم، نظراً إلى الوقت الطويل الذي يقضونه داخل محطات البترول والذي يؤثر سلباً في عائداتهم اليومية.

وأشاروا إلى أن الراتب الثابت للسائق لا يتعدى 300 درهم شهرياً، وكل سائق مطالب بتحقيق ربح معين من المركبة شهرياً ليتمكن من الحصول على الراتب وفق منظومة الرواتب في شركات الامتياز في مؤسسة مواصلات الشارقة، لافتين إلى أنهم ممنوعون من التوجه إلى دبي لتمويل سياراتهم بالوقود.

يشار إلى أن المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة أمهل الثلاثاء الماضي مجموعة «إينوك»، التي تضم علامتي «إينوك» و«إيبكو»، 72 ساعة لإعادة فتح جميع المحطات العاملة في الإمارة، تحت طائلة إغلاق جميع المحطات التي تملكها المجموعة في الشارقة في حال عدم التجاوب مع المهلة، إلا أن أزمة نقص البنزين مازالت مستمرة حتى أمس.

عــيـ دبـي ــون
25-06-2011, 08:56 PM
لابد انهم بيخسرون وهذا شي طبيعي بسبب اغلاق هذي المحطات والمشكله من الشركه نفسها تبا تضغط ع الحكومه بس يت ع روسهم وخاصه قرار حكومه الشارقه باغلاق هالمحطات بعد المهله المحدده لهذي الشركات


وتسلمين اختي ع هالمشاركه
*

تذكار
25-06-2011, 11:15 PM
تسلمين اختي همس على الموضوع

همس
25-06-2011, 11:34 PM
لابد انهم بيخسرون وهذا شي طبيعي بسبب اغلاق هذي المحطات والمشكله من الشركه نفسها تبا تضغط ع الحكومه بس يت ع روسهم وخاصه قرار حكومه الشارقه باغلاق هالمحطات بعد المهله المحدده لهذي الشركات


وتسلمين اختي ع هالمشاركه
*

يتحملون هالشي اللي ياهم ..

الله يسلمك .. شاكره لك هالتواجد ..

همس
25-06-2011, 11:35 PM
تسلمين اختي همس على الموضوع

الله يسلمج اختي تذكار .. شاكره لج هالتواجد الجميل ..

بنوووووته
25-06-2011, 11:55 PM
:


احسن ^^
تسلمين حبوبة ع الخبر

:

همس
26-06-2011, 12:33 AM
:


احسن ^^
تسلمين حبوبة ع الخبر

:

:) ..

الله يسلمج اختي .. شاكره لج هالتواجد ..