المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روايتي حبيسة عينيه [ 10



ولعالمي اغترابه الخاص
07-03-2013, 01:25 PM
مدخل/
قلبه دولتي
حزنه ..لوعتي
اشعر بقلبه يبكيني وهو هناك
بين ثنايا مهجتي
بعيدا عن مقلتي
دون الثبات ..

وفجأة توقف ونظر بعيني مرتاعتين نحوي ثم نزل مسرعا ووقف خارجا وهو يمسك بيديه حول رأسه وضوء البدر يجعله كالكوكب الذابل في ذات الليلة ....بكيت لشكله الذي أرعبني وكنت أتسائل كل لحظة هل أنزل وأحادثه ..مالذي غيره حتى أصبح يكره لقائي ..هل هذا هو حقا خالد الذي أعرفه
((خالد ..))
((لم نزلتي من السيارة..))
((دعنا نتحدث ونفهـ..))
((عودي ))
((خالد أرجوك ))
((قلت لك عودي ))
وقفت أمامه وكان القمر بدرا ورائه كان يبدو ساحرا بتلك النظرات الذابلة ..حاولت تركيز نظارتي اليه ولكنه يتحاشاني ..
((أنت لا تتحدث من قلبك ..))
((....))
((خالد ..))
((مالذي تريديه ؟؟..))
((اريدك أنت ..))
((ولكني ..لا ..أريدك ))
أحسست بارتجاف ساقاي وشفتاي ..هل هذا هو خالد ..محال ان يكون هو
((كاذب ..))
((عودي بالسيارة الى المنزل ..))
((انت تكذب صحيح ارجوك قلها بانك تكذب ))((........))
((لو كنت حقا تكرهني ..فضع عينيك بعيني وقلها ..))
تردد لحظة ثم رفعها الي ونظر بحزن كان يود قولها ولكني ما كنت لأسمح له ..هل هذا هو الفراق
((خالد لم تغيرت ..ما ذنبي بحبك اذ كنت تكرهني ..لم جعلتني لا انظر لرجل سواك ..مالذي غيرك ))
سقطت بحزن على رجلي لا احمل لحظة حزن في داخلي ..لقد بت محطمة فارغة المشاعر دون الزوايا ..بكيت كل امنية بنيتها لأعيشها معه كحلم فارغ في السراب البعيد ..احسست بيديه تلمس شعري بخفة وصوته المبحوح لا يسمع له صدى في تلك الليلة ذات الريح الهادئة ..اقترب لحظة وانا اخفي وجهي بين يدي القارستين وحدثني بهدوء سرا بأذني ((شذى ..))

ولعالمي اغترابه الخاص
07-03-2013, 01:25 PM
واخيرا صاآر

تذكار
21-04-2013, 01:21 AM
على الرغم من تاخري الا انني اتيت لها بلهفتي



رائعة يامبدعه