المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يجوز للفتاة أن تتحدث مع من يريد الزواج منها؟



همس
31-05-2013, 11:45 PM
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لدي صديقة تعرفت على شاب قدراً، حيث طلب منها الزواج وهي رفضت، وطلبت منه تأجيل ذلك إلى أشهر معدودة، والمشكلة أنها ما زالت تتحدث معه بالموبايل، ورأته مرتين ،و ثلاثة، ونصحتها أن تتركه فرفضت.
ماذا علي أن أقول لها؟! علما أن أهلها لا يعلمون بالموضوع.

الإجابــة


فبداية فإن حرصك على نصح هذه الصديقة هو عمل صالح ومقصد كريم، بل هو داخل في قوله تعالى:{وتعاونوا على البر والتقوى}، وفي قوله صلى الله عليه وسلم: (الدين النصيحة)، وهذا دليل أيضاً على صدق محبتك لهذه الأخت، فإن المؤمن مرآة أخيه.

وأما عن تصرف صديقتك المذكورة فلقد أخطأت خطئا بيِّناً عندما أقامت هذه العلاقة مع هذا الشاب، لاسيما وأنه قد طلبها للزواج فاختارت الطريق المخالف الذي حرمه الله تعالى.

وأما عن طريق نصحها فأول خطوة تقومين بها هي الاستعانة بالله على هدايتها، قال تعالى:{ومن يتوكل على الله فهو حسبه}، هذا مع الدعاء لها وسؤال الله هدايتها، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (من دل على خير فله أجر من عمل به) رواه البخاري في صحيحه.

والخطوة الثانية هي الوضوح والصراحة بحيث تقفين منها موقفا واضحا بيِّناً، تبينين لها فيه بأن ما تقوم به فيه محاذير كثيرة، فأولها مخالفة أمر الله، وثانيها التفريط فيما أمر الله بحفظه ورعايته، وثالثها السمعة السيئة التي قد تنالها، ورابعها المخاطرة بالعرض فكم من فتاة ضاعت وتاهت في مثل هذه العلاقات.

هذا مع إيضاح أن مسلكها الذي سلكته مسلك غريب عجيب، فإن كانت غير راغبة فيه للزواج فلماذا هذه العلاقة إذن؟!، فإن قالت لكي أتعرَّف عليه من قرب، فالجواب أن السبيل هو أن يخطبها من بيت أبيها ويلتقي معها اللقاء المشروع، فحين إذن يمكن التعرف عن كثب على حاله، هذا مع السؤال عنه وعن سيرته ودينه وخلقه.

وأيضاً فلا بد من الالتفات إلى أمر مهم وهو أن تنتبهي أنتِ إلى علاقتك بهذه الصديقة، فإذا بينت لها بالأسلوب الحسن والموعظة الصالحة أن ما تفعله من المحرمات وأبت إلا الإصرار، مع حرصك على تذكيرها وتكرار ذلك لها، فينبغي لك أن تبتعدي عنها، وأن توجدي لنفسك صديقة صالحة نقية السيرة نقية المسلك.

والحذر الحذر من التهاون في مصاحبة من تصر على مثل هذه الأفعال، فأقل ضرر يدخل عليك هو السمعة السيئة، بل ربما وقع في نفسك يوما مّا شيء مما يقع لها، فقال قال صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) رواه أبو داود، وأخرج الترمذي في سننه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا تصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا تقي).

ونوصيك بالرفق بها والحرص على هدايتها والصبر عليها، حتى يستبين لك جلية أمرها، ونحن بانتظار أي رسالة كريمة منك في هذا الشأن أو غيره.

ونسأل الله لك الثبات على دينه ولكم جميعاً الهداية والتوفيق.

وبالله التوفيق.



http://consult.islamweb.net/consult/...ails&id=262378

عيون الشوق
01-06-2013, 09:37 PM
كثير الحين يتبعون نفس تصرف هالبنت ... الله يهدي الجميع ويعيننا ع طاعته..
يسلمو همس ع هالفتوى المفيده..
ننتظر جديدك يالغلا..