المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحياة بإيجابية



اماراتية و افتخر
04-07-2013, 09:51 PM
للكاتب : محمود الحوسني

الإيجابية في الحياة أصبحت من العملات النادرة في حياتنا

في ظل الزحام الشديد والأحداث المتسارعة حتى أصبح الكثير

من الناس من يشفي غليله من خلال اجترار الحوار حول الأمور السلبية

والأحداث المزعجة, ويزيد الهم ويكثر الضجر حتى أصبحنا لا نبصر الأمور الجميلة

ولا نشعر ببريق الكون,

وهناك قول ظريف يقول

"اقترض من المتشائم دائماً فهو لا يتوقع أن يستعيد ماله".


ما أجمل الإيجابية وما أروعها حين تلتقي بالشخصيات الإيجابية

التي تدفع بك إلى الأمام وتمنحك الأمل وتشعرك بأن للحياة معنى

وتعطيك جرعات قوية تساهم في نجاحك في الحياة وتتمنى أن تعيش مرتين

لتضاعف الإنجاز وتحقق ما تصبو إليه من أهداف

وطموحات لتصل إلى ما وصل إليه العظماء في الحياة.

تثبت الدراسات أن الإنسان عادة ما يحدث نفسه بأكثر من 5000 كلمة

في اليوم، معظمها عند الشخص العادي كلمات محبطة سلبية,

وقد تتجاوز نسبتها أكثر من 80% وهذا ما يجعل السلبية خطراً يهدد حياة الإنسان

ويعرضه للكثير من المتاعب الصحية والنفسية التي قد تساهم في عرقلة حياته

وتحد من نجاحه، وتجعله يقف عاجزاً عند أي حاجز أو مشكلة تقف في وجهه.

الأشخاص الإيجابيون هم صنف من الناس تستمتع بمصاحبتهم

وتأنس برفقتهم، وتقتنع بهم عند محاورتهم، لأن كلامهم الجميل يخترق القلب

ويؤثر فيه، فهم بعيدون كل البعد عن الكلمات التي تؤذي المشاعر

وتؤجج القلوب وتفسد الهمم, فهم يبحثون عن الجميل ليتكلموا عنه

وينظرون إلى الأمور بمنظار مشرق ليعبِّروا لك بالثناء والرضا,

فإنك تشعر بالصدق في علاقتهم دائماً، وتجد الأمل يسري في عروق كلماتهم.

الإيجابية هي رسالة سامية نحقق من خلالها أهدافنا في الحياة

وهي رسالة كل الناجحين وكل العظماء الذين يرفضون اليأس

ويسعون في غرس قيم النجاح والتميز في نفوس الآخرين،

ويساهمون في نهضة المجتمع من خلال بث روح الأمل

وحث الناس على الإنجاز والإبداع في الحياة, فسعادتهم دائماً بإسعاد الآخرين

وليس للأناني أي حظ من الإيجابية لأنه يعيش لنفسه

والإيجابية تجبرك على العيش لنفسك وللآخرين.

هناك نظريات حديثة في علم الإدارة وعلم تطوير الموارد البشرية

تخبرنا أن من أفضل وسائل التطوير والتدريب هو التركيز

على عناصر القوة وتقويتها بشكل أكبر حتى يتميز الإنسان

في هذا الجانب ويتقنه، ومن الخطأ التركيز على عناصر الضعف

وتدريبه عليها، وإضاعة الجهد والمال في شخص

يمكن أن يتميز في جانب آخر، فإن القائد الناجح هو من يقتنص

موظفيه وهم في موضع الإنجاز والأداء ليشكرهم عليه وليس العكس كما يفعل الكثير.

يظن كثير من الناس أن المصاعب من الأمور المنغصة

في الحياة وأنهم سيئو الحظ لأن الأحداث السلبية لا تقع

إلا عليهم وكأنها تختارهم بالتحديد، ولا يعلم هؤلاء

أن الظروف الصعبة والمشاكل الكبيرة هي التي صنعت العظماء

وجعلتنا نفرق بينهم وبين الناس العاديين فمن رحم المعاناة يخرج الإبداع

ويخرج التألق وكما يقال

"مَنْ غيرُك يستطيع أن يخرج شوكتك".

حتى تكون إيجابياً في الحياة, ابحث عن النور وانظر

إلى الجمال دائماً، ولا تركز على السلبيات وتلعن الظلام

بل أوقد شمعة واشكر الله على النعم التي أسداها لك

وصادق الإيجابيين واقرأ في سير العظماء أصحاب الإنجازات العظيمة

ولا تقف في مكانك فالفشل ليس بالسقوط بل بالوقوف في مكان السقوط,

وكرر دائماً الأقوال والكلمات الإيجابية التي تدفع بك

إلى الأمام ولا تمكن اليأس منك بل اسعَ وبكل قوة نحو تخطي العقبات وتحقيق الأهداف.

بيان
06-07-2013, 09:17 PM
الله الله .. كلمات مفعمة بالإيجابية والتفاؤل

أحسنت .. أحسنت على جميل الانتقاء

ودمت بفرح :00017:

بيان

ريم الريم
08-07-2013, 06:23 PM
طرح قيم جميل

والله يعطيكك العافية


دمت بود ..

شبرقه
08-07-2013, 10:13 PM
يعطيك ربي العااافيه مميز