المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ



نبع الحياة
29-09-2014, 09:27 AM
السؤال : أخذت السيدة مريم مقام الصديقة هل أخذت إحـدى " السيدات "مقام الأنبياء أو الرسل؟

الإجابة :

لا يوجد من يأخذ مقام الأنبياء والرسل ولكن يكون على أثر الأنبياء والرسل ، النبوة والرسالة لهم خصوصية من الله ، ليست بعمل وليست بأمل ولكن إصطفاء : {إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ} آل عمران33

اصطفاء من الله ، وماذا نأخذ نحن أو نرث ؟ نأخذ بعد الأنبياء: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ} – ليس لنا فيها لكن لنا في الصديقية - {وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ} النساء69

ولذلك فالسيدة مريم صديقة وليست نبية وهذه كانت حكمة إلهية لكي يخرج الله النصارى من هذا الموضوع فلا يعبدونها ولا يؤلهونها فهي صديقة لأن الله قال في شأنها: {وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ} المائدة75

يأكلون مثلكم ، يعني عبيد فلا تزيدونهم عن مقام العبودية ولكن لا تنكرون الخصوصية التي أعطاها لهم رب البرية عزَّ شأنه ، ولذلك فأعظم مقام بعد مقام النبوة هو مقام الصديقية


http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%D1%D3%C7%E1%C9%20%C7%E1%D5%C 7%E1%CD%ED%E4&id=51&cat=2

منقول من كتاب {رسالة الصالحين}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً (http://www.fawzyabuzeid.com/downbook.php?ft=pdf&fn=Book_resalat_elsaleheen.pdf&id=51)


https://www.youtube.com/watch?v=EH-gFFNlrAs

http://www.fawzyabuzeid.com/data/Book_resalat_elsaleheen.jpg