الرئيسية التحكم التسجيل أتصل بنا
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أصيلة المعمري الرمزيّة وهم صدّقه الشعراء العمانيون

  1. #1
    المشرفة العامة
    الصورة الرمزية همس

    الحاله : همس غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2011
    رقم العضوية: 12
    الدولة: United Arab Emirates‏
    المشاركات: 11,961
    Array

    أوسمة العضو


    افتراضي أصيلة المعمري الرمزيّة وهم صدّقه الشعراء العمانيون




    أصيلة المعمري: الرمزيّة وهم صدّقه الشعراء العمانيّون وشاعر المليون منح الأمان للشاعرات

    الأربعاء, 30-مايو-2012 02:05 مساءا





    صوت شعري ساحر, جاءت من سلطنة الحب والحلوى والناس الطيبين, كان صوتها فاخرا في مسرح شاطئ الراحة, طيّرت فراشات قصائدها التي أصبحت فيما بعد وسائدها, نالت بطاقة وخرجت بالتصويت, لكن الصوت الحقيقي هو أنها تركت بمشاركتها العصافير تهجر أعشاشها لتبني في قصائدها أعشاشا, حضرت كصوت نسائي بكامل حشمته وهمته لينافس شعراء سطروا أروع القصائد ولم تكن هذه الأصيلة بأقل أصالة عن منافسيها, أصيله المعمري خرجت لتترك خلفها صوت المطر يكتب أغنية من زهر..


    أتذكر أنّي قلت لك في جولة أبو ظبي هذي المرة الثالثة وسألتك لو لم تتأهلي هل ستشاركين في البرنامج مرة ثانية؟ فكان ردك "إذا هـ المرة ما نجحت ما راح أشارك مره ثانيه" كيف تلقيت الخبر ؟ ما هو انطباعك لحظتها؟ وهل كنت متوقعة قبولك أو عدمه ؟

    بصراحة تلقيت الخبر بكل سعادة ومن الأشياء المهمة أن هـذه المرة لم يكن أحد يعلم بمشاركتي إلا أمي وأبي حتى أني تقدمت للاختبارات ولا يعلم كل إخواني لدرجة أني حين كانت تعلن الجولات كنت أخاف أن يُعرض شيء على الإعلام فيرونه، حتى أني مرة كنت في بيت أختي وعرضوا التقرير فقمت بتغيير القناة بسرعة وعندما أعلنوا تلقيت الخبر بسعادة كبيرة غمرتني وكل إخواني.





    كيف كانت ردود الأفعال عند أصدقائك وأهلك في المشاركتين؟ وكذلك المجتمع حولك كيف كانت ردود أفعالهم؟

    للأمانة مشاركتي الأولى حين أخذت البطاقة وتأهلت للمرحلة الـ24 لم أشعر أن الناس عرفت عن أصيلة


    بحكم أنه ليس الكل كان يتابع البرنامج، أما في المرحلة الثانية فبحكم انتقالي إلى التصويت فقد خدمني هذا إعلاميا أكثر وعرفني الناس أكثر، ردود الأفعال كانت طيبة بصراحة سواء من عمان أوالإمارات والأهل وصديقاتي.


    طرحت واحداً من المواضيع كان جدا يخص المرأة المبدعة بشكل كبير، ما الذي كنت تريدين قوله من خلال هذا النص ؟

    كانت الرسالة الأولى كبطاقة تعريف لأن كثيرين سألوني هل معنى هذا الكلام أن هناك اتهامات مثلا وجهت لـ أصيلة شخصيا؟ فقلت لهم لا توجد اتهامات شخصية، لكن هذا ما تعاني منه الأديبة بشكل عام في الوسط وهو أن تتهم دائما بوجود أحد يكتب لها أو شخص يدعمها سواء أكانت تستحق أم لا، كنت في النص الأول أريد أن أقول إن هنا إبداع شاعرة وأن لا شاعر من خلفي أو مؤسسة إعلامية، فهناك إبداع وتجارب ناضجة تتكون لوحدها.


    لنكن أكثر صراحة فهذه الأشياء لا تأتي من فراغ، قبل أن نلوم الإعلام والشعراء هل هذا الموضوع حقيقي أم لا، أنا أقول إنه حقيقي وموجود، فما تقولين ؟

    هذا الموضوع فعلا موجود وهذي القضية طويلة وتكلم عنها ناس كثر ولست أول واحدة أتكلم عنها لكني تكلمت عنها بأسلوب مختلف، نعم هناك شاعرات يُكتب لهن ومن خلفهم شعراء يسوقون لهم إعلاميا ولكن كما أقول هؤلاء شاعرات SHOW سنة سنتين وبعدين خلاص.


    هل ترين أن الشاعرة في منطقه الخليج بشكل عام كانت قريبة من همومها؟ هل تجدين جرأة شاعرة عانس تقول أنا عانس؟ شاعرة مطلقة تقول أنا مطلقة؟ شاعرة مخذولة في الحب تقول إنها مرت بتجربة خطأ في حياتها ؟

    ليست لدينا الجرأة الاجتماعية، نحن شاعرات الخليج فعلا لا نمتلك جرأة اجتماعية أن نطرح همومنا وقضايانا الواقعية اللي نعيشها بشكل يومي في قصائدنا، ربما نتقمص أدواراً ليست لنا ونكتب عليها لكن لماذا لا نكتب عن قضايانا وهمومنا؟ كل هذا بسبب المجتمع الذي نعيش فيه حيث تسكننا التساؤلات: هل يتقبلني من يقرأ كتابتي ؟


    كيف ترين تعامل الصحافة والإعلام مع المرأة الشاعرة؟ هل سمعت أو تتوقعين أن هناك استغلالا من قبل المعدين لشاعرات؟

    بالنسبة للاستغلال فعلا هناك استغلال، ولا أدري لماذا للآن هناك صحفيون وإعلاميون ينظرون للشاعرة أو لأي مبدعة أو إعلامية بطريقة غير لائقة، ولا أدري ما هي التسمية التي يمكن أن أطلقها على هذه النوعية, نحن الآن في 2012 ونجد نفس المستوى وهذه العقلية السخيفة وهذا شي محزن, المحزن أكثر أننا نقدم إبداعاً جميلاً شعراً وفكراً ونقابل بهذه الطريقة.


    بالنسبة للإعلام الورقي، في فترة من الفترات كان يعني لنا شيئاً، الآن هل تحسين بأن هذا الشيء موجود؟

    للأسف تقريبا انتهى عالم الورق بفضل المواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية فلم يعد أحد يقرا حتى الجرائد، فأساسا نشوة نشر النص هذه انتهت منذ زمن، قبل أربع أو خمس سنوات مثلا لم يكن فيس بوك منتشرا وحين كان ينشر لي نص كنت أفرح كثيراً لأن هذه الجريدة أو تلك توزع عدداً كبيرا من النسخ في عمان أو في أي دولة ثانية لكن الآن لم تعد تلك النشوة التي كنا من قبل نحس بها.


    هل تشعرين أن النيو ميديا، الفيس بوك التويتر البلاك بيري الآي فون، هذه الأشياء سرقت الموضوع من الورق كيف تقيمين عمل هذه النيوميديا ؟

    هو سلاح ذو حدين، صحيح أنه يقرب الناس من بعضها ويصلك أنت بشكل أسرع لكن هل ستبقى؟ لا أدري لكن أحيانا أحس أن الموضوع فيه شيء غلط، موضوع مشتت أساسا ولا أدري هم يقولون إنها مواقع تواصل اجتماعي لكني لا أرى أنها مواقع تواصل اجتماعي، بالعكس هي شيء آخر لا أعرف ما هو، تخدم الشاعر في نقطة معينه لكنها لا تخدمه في نقاط أخرى لأن الكل الآن يكتب شعراً وصار الكل يشارك في برامج التواصل فاختلط الحابل بالنابل ولم تعد تعرف لمن تقرأ حين تفتح وترى ""اللي يسوا واللي مايسوا يكتب شعراً والكلام الذي يرقى يكون شعراً أو لا يرقى.


    هل خدم الإعلام التجربة العمانية من ناحية التواصل والحضور، من ناحية الدعم لـ المبدعين في عمان يعني دعيني أقل إني شخصيا لا أعرف التجربة العمانية إلا من خلال المواقع ؟

    في عمان يقسم الموضوع إلى ثلاثة أقسام، إذا كنت تسألني عن إعلام صحفي ورقي فنحن لدينا صحف والجميل جدا أنه في عمان للآن الناس لم تتجه كثيراً إلى الفيس بوك والتويتر، هناك من يقرأ الجرائد حتى الآن، وهناك أناس للآن تهتم بصفحات الشعر وهذي الظاهرة ليست موجودة كثيراً في السعودية والإمارات ولكنها في عمان ما زالت موجودة.

    في عمان صحافة شعبية تعتني بالشاعر العماني لكن بحضور خجل رغم وجود الكثير من الصحف وفي كل جريدة صفحه شعر أسبوعية لكن الروتين يغلب عليها، ومن جانب آخر فليس لدينا إعلام مرئي شعري في عمان حيث لا توجد برامج شعرية غير برامج إذاعية تتضمن لقاءات وحوارات لم تخدمنا في شيء، يعني هذه اللقاءات والحوارات ماذا أستفيد منها؟ كل سنة أشارك في لقاء إذاعي لا يضيف لي شيئاً وبعد سنتين يغيرون لي اسم البرنامج وهو نفس اللقاء وأدعى وأقول نفس الكلام.

    لا أظلم وأقول "ما في دعم" لكن أقول يوجد دعم إعلامي لكنه بسيط جدا مقارنة بالجهود في الدول الثانية، في عمان شعراء يستحقون أن يظهروا وإبداعات تستحق أن تُقدّم للعالم الخارجي، السلطنة دولة فيها شعراء لكن أين الإعلام؟


    هل معنى ذلك أن التجربة العمانية في الشعر أعلى من القنوات الإعلامية التي يمكن أن تخدمها ؟

    الإمكانيات موجودة لكن لا يوجد لديهم أدوات تسوق هذه الإمكانيات بما يتناسب مع حجم وجماليات هذه التجربة.





    نلاحظ في أغلب التجارب العمانية المميزة أنها بدأت أو لها علاقة بالفصحى أكثر من العامية والأغلب الأسماء التي نجحت في التواجد وتقديم إبداعها كانت تكتب الفصحى، هل ترين أن لهذا الأمر علاقة ؟

    ليسوا لأنهم يكتبون فصحى بقدر ما أن كل شاعر أساسا إذا بدأ يكتب أنواع الشعر يكتب بالشعر النبطي والفصيح، أنا لا أقول إن أغلب الأسماء المميزة في عمان أساسا في مسار مدرسه الشعر الفصيح والشعر النبطي لكن ربما بدايات كل شاعر في كل مجال ثم يبدأ الشعر النبطي.


    تجربة بعض الشعراء العمانيين اتجهت إلى الرمزية, أنت جئت بالنص الشعري المكتوب باللغة البيضاء كيف رأيت الشعر العماني الرمزي؟

    أساسا مفردة الرمزية التي اتصفت بها التجربة العمانية هذه وهم صدّقه الشعراء العمانيون وصاروا يكتبون أشياء هم لا يفهمونها، هذا شيء سوقه الإعلام بطريقة خاطئة, حتى الشعراء اعتقدوا أنهم أناس مختلفون وأصبح الشاعر يكتب بطريقة رمزية، معتقداً أن هذا شيء مميز، للأمانة كثير من القصائد يقولونها بالطريقة الخطأ وهي أساسا ليست قصائد كي تكون رمزية أو غير رمزية، "عمرها الرمزية ما كانت بهذا الشكل" بالنسبة لي أنا شخصيا لست بعيدة عن ملامح قصيدة العمانية بعيدا عن التسميات لكن أنا كنت أكتب ما يمثلني وكنت مصرة أكثر على النصوص التي أقدمها أن تكون نصوصاً تصل للكل بلغة بيضاء يفهمها الناقد وبنفس الوقت يفهمها الشخص العادي الذي لا يعرف أي شي عن الشعر.

    في فتره من الفترات كانت الشاعرة في منطقه الخليج الموجودة في الواجهة الإعلاميه غالبا هي شاعرة غير خليجية وفجأة ظهرت الشاعرة الخليجية في شاعر المليون بينما لم تكن لدى الشاعرة الخليجية جرأة الظهور في مواقع أخرى، كانت الشاعرة الخليجية حين تدعى لأمسية ترفض لكنها من خلال شاعر المليون اكتسبت الجرأة، تواجه وتقول القصيدة أمام الكل، حدثيني عن هذا الأمر.

    قبل شاعر المليون والعالم الذي يتابع البرنامج من النسخة الأولى حتى الخامسة الناس، لم يكن أحد يتقبل شاعرة خليجية تظهر في أمسية وتقول شعراً وقد تقول قصيدة غزلية أو عاطفية أمام الناس، وتظهر في برنامج إذاعي، برنامج شاعر المليون حين جاء في موسمه الأول كان يؤهل الناس ويؤهل المجتمع كي يتقبلوا أن هناك شاعرات، يعني لو نلاحظ أنه في الموسم الأول كان الظهور لشاعرة واحدة أتوقع، وكانت بشكل بسيط وفي الموسم الثاني زاد حجم الظهور، وهذا دليل على أن الناس كانت متخوفة من المغامرة والمشاركة في النسخة الأولى.


    هل نقول إن شيئاً من الأمان وصل للشاعرة بعد النسخة الأولى؟

    يمكن أنهن في النسخة الأولى لم يكنّ يشعرن بالأمان بسبب عدم الدراية بالبرنامج، لكن بعد النسخة الأولي عرف الناس أن هناك برنامجاً محترماً فيه شاعرات يمكن أن يظهرن بصورة جميلة من خلاله ولا يخذل شيئاً في شخصية أو في حياة المرأة الخليجية ويظهرها بصورتها الجميلة، فالناس شعرت بالأمان.


    هل تحسين أن المرأة الشاعرة عندها جرأة أكثر في الزمن الماضي وكان ذلك من خلال عدد من القصائد ثم بعد فتره أخذت تقل جرأتها في هذا العصر ؟

    لأن الناس كانت تستخدم قبل الأسماء المستعارة، فما كان أحد يعرفني "انا منو وانا بنت منو ومن أي بيت ومن اللي خطبني" ثم صارت الأسماء المستعارة تختفي وبدأ الخجل يقل وطبيعي حين أظهر للناس بصورتي وباسمي الصريح وأنا أنتمي لهذا البيت فهذا معناه أن هناك مسؤولية تمنعني أن أقول كل شيء أما لو كنت باسم مستعار تكون مساحة الحرية أكبر.


    نتكلم عن منظومة شاعر المليون هذا العمل الفخم والجبار بالنسبة للشعراء والشاعرات كيف رأيت ومن خلال مشاركتك الجهود المبذولة من قبل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة من التنسيق إلى المواصلات إلى تواجدكم في المسرح كيف رأيت التعامل فيه ؟

    والله تعاملهم راقٍ جدا، منظومة العمل معهم تمشي بطريقة سريعة جدا يحترمون فيها الشاعر ويحترمون اسم البرنامج والداعم لهذا البرنامج وأتمنى حتى من المؤسسات الأخرى في الدول الثانية والأماكن الثانية أن تتعلم من هيئة أبوظبي كيف يديرون هذه الأمور.


    النسخ التايوانية من شاعر المليون كيف رأتها أصيلة من وجهة نظرها الخاصة؟

    كانت نسخاً عن شاعر المليون لكنهم لم يوفقوا لأنهم كانوا مركزين عل جوانب أخرى معينة، المنظومة يجب أن تكون منظومة كاملة من الألف إلى الياء كي تقدم عملاً ناجحاً.


    بعد نهاية البرنامج ما هو الدور الذي من المفترض أن يقوم به الشاعر بعد خروجه من البرنامج خصوصا أن عدداً منهم غاب عن ذاكرة البرنامج؟

    البرنامج أصلاً كان بداية السلم لأنه فتح لي المجال، فإما أن أبقى كما أنا وأكتفي بأن ظهرت في برنامج شاعر المليون وقدمت شيئاً جميلاً نال الإعجاب وإما أن أكون حريصة ومتعاونة مع الصحاف لأسوق نفسي وأبدأ المشوار من جديد كي أبقى في الساحة.


    كلمة توجهينها لوكالة أنباء الشعر؟

    طبعا الشكر لكم وأنا من متابعيكم ومن الذين اشتغلوا معكم أيضاً.



    لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ

  2. #2
    مراقبه منتدى الشعر
    الصورة الرمزية التلــــي

    الحاله : التلــــي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2012
    رقم العضوية: 1095
    الدولة: فـي وطـن غــآإلـﮯً وترخـص فييـﮧ الآآثمــإأإأڼ
    الهواية: گثر مٱ أگتب عن جروحي لقيت بدٱخلي ديوٱن
    السيرة الذاتيه: šρe¢ıαł.ēĐıтıŏи
    المشاركات: 894
    Array

    أوسمة العضو


    افتراضي

    بالتوفيج للشعراء والشاعرات العمانيين ..مجتهدين في عالم الشعر


    يعطيج العافيه ع الخبر
    ماهو غرور..وتمادي..وقــــلة آذواقي
    " الحب مانسكبه لكل مدت كـاس"

  3. #3
    المشرفة العامة
    الصورة الرمزية همس

    الحاله : همس غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2011
    رقم العضوية: 12
    الدولة: United Arab Emirates‏
    المشاركات: 11,961
    Array

    أوسمة العضو


    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلــــي مشاهدة المشاركة
    بالتوفيج للشعراء والشاعرات العمانيين ..مجتهدين في عالم الشعر


    يعطيج العافيه ع الخبر

    آمين يارب ..

    الله يعافيج اختي .. اشكرج ع مرورك الطيب ..



    لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •