الرئيسية التحكم التسجيل أتصل بنا
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 44

الموضوع: عبث.,.

  1. #11
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي







    #

    ضعيفة جداً بالرواية ولكن س احكي لكم حكاية عشت تفاصيلها ..

    احداثها في مطلع عام 2000م في ظهر يوم الجمعه تحديداً في المطبخ
    رقم البيت الثاني الذي لايتصل به الا المقربون جداً اذا هو يرن تجيب والدتي وانا على مرى من هذا

    والديتي : انت متاكد .. عطني اكلمة .. لاحول لاقوة الابالله .. عنيزة ..!!
    استغرقت والديتي بالبكاء دقائق اتبعتها بحمدالله .. اعلن الخبر في البيت صديق عبدالله احبرها انه قد انكسر عظمة فخذه .. لازلت اتذكر وكان بالايام عادت الى الخلف ساعة الحزن التي حلت علينا واشعة الشمس تتسلل بحزن من النافذة ووالدتي تصلي ركعتين وتمسح عيناها, ووالدي يجري بعض المكالمات وكانه قد اخبر ب ان شيء ما سيحدث .. حل العصر علينا وقبل العصر بساعه في عجلة من الامر والدي ووالدتي ارتحلوا لزيارة اخي .. م كان يزعجني لماذا عنيزة ,,

    كنت اسال اخي الاصغر مني, فقط نحن من كنا محرومين من زيارته لصغرنا : الرجل اذا انكسرت رجله كيف يتحرك ؟؟ بيرجع مع ماما وبابا ؟؟ عبدالله زعلان اكيد هو يكره المستشفى والعلاجات ؟؟
    لاجابة من اخي لاادري لصغر سنة , اما ان حزنة عليه محدود بعمره الذي لم يتجاوز 5 سنوات حينها
    عبدالله : اخي البكر , يكنيني ابي ب (عمة عبدالله ) لقربة مني , في الشتاء يصيبني بعض الذعر لطول الليل ف اندس معه واُراقب الكتب الذي تتناوله يمينه تاره وشماله تاره , كنت اغسل يداي ثلاث خوفا من ان يكتشف اثر (الكريم ) ف انحرم من النوم بجانبه ليلا واغفوا على صوت خشخشة الورق او على تكات قلمة الناشف وهو يختتم كتاب ف يؤرخه , عبدالله كان الاب الاخر لي رغم خوفي الغير منطقي منه ورغم الكم ضربة التي قد تجتاجني لعصيانة او طفرة الدلع كما يقول , كثير الخروج من البيت او الاصح قليل الجلوس في البيت , حينما تساله والدتي الى اين انت سائر يجيب جوابة المعتاد (اترزق الله )
    لااتذكر انه كان يشاركنا عشاء او غداء , لكن لحضورة طابع خااص , كان كثيرا يخرج ب صغار الايتام لنزهه وكان كسرة نتيجة واحده من النزهه التي كان يلاعبهم فيها ,

    رفض مشفى المحافظة نقله للمدينة نظرا لكونة بوم الجمعه , اقلته سيارة الهلال الاحمر الى مشفى المدينة يوم السبت , مررت ليلتين متتاليتين على مماطلة المشفى بين اجراء عملية او صلب رجله , وفي كل مره تعود والدتي من المشفى نرهقها بتسالتنا الغير منطقيه , راح يجي يمشي ولارجله خلاص راح يقطعوها ؟ تسالتنا كانت هلى قدر عقولنا التي لاتستوعب هذا ,

    يوم الاثنين ظهراً ..
    لااعرف م سر الظهر ومصائبنا انا ذاك , لتو عائده من المدرسه وكنت في نشوة عارمة والسبب ان والدي قد قضى لنا بوعد يوم الاثنين س نزور اخي بعد توقبع مدير المشفى على ورقة الطلب , وكانت ايضا والدتي في سجادتها ويظهر اثر البكاء , وابي يقل كرسي من الصاله وفي خلوة لامعنى لها,
    اتذكر اني رميت حقيبتي وسالت اختي الكبيره : ليه بابا موعند عبدالله
    آجابت : عبدالله دخل العناية ,,
    لم يستوعب عقلي العناية هل هي مرحلة خطره , ام هو استعداد للخروج من المشفى ,
    خرجت لفناء المنزل ابحث عن اجابه واذا ب ابني عمي قد جاء لنا وهو لايدري بتطورات اخي سالته بطفولة منكسرة : بدر العناية مثل اللانعاش اللي مات فيها حمد
    اجاب دون اهتمام : العنايه هي الانعاش بس العناية لفترة طويله .
    م ان عرف بتطورات الحدث اصبح يقول: عناية عبدالله غير م تطول
    وكان تائنيب الضمير اكله , ظهيرة يوم الاثنين قضيتها تحت حرارة الشمس وكاني احاول ان اتذوق عذاب اقاسمة اخي , م كان استفهام خيالياً
    عبدالله يشعر ام لا ..؟
    خفت ان اسال احد , ياتيني جوابا ك الانعاش ف ازداد حمل بعير ..
    اخبرنا الدكتور المشرف ان سبب دخوله العناية ارتفاع طفيف للحرارة ..!
    وحقيقة الامر ان الممرضه ذات الجنسيه الفلبينيه استحلفت اخي الاصغر ب اخباره م جرى لعبدالله فبل العنايه بساعه مستهلة ( الدكتور فياض اشعل سيجارة وعبدالله مصاب بربوا وحساسبه معاً طلب من الطبيب التوقف عن التدخين ف اعطاه الطبيب ابره على اثرها فقد اخي وعيه ..؟!)



    س اكمل حكايتنا بعد حين استودعكم الله .





    ya722@



  2. #12
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي



    *





    استغرق الامر يومين في ترصد حقيقة الحقنه , كان عبدالله لم يفقد وعيه ولكن شيء احل به يجعله نااائم منذ دخوله للعناية ووالدتي لم تذهب لزيارته اصابها وهن شديد , اخبر الطبيب والدي ب ان يوم الاربعاء موعد خروجه من العناية المركزه , لم نكن مستبشرين او لم نكون نصدق وعد , للعناية المركزة توقيتان لزيارة مرضاها بخلاف اقسام التنويم كانهم يخبرون ذوي المرضى بقرب اجالهم, بات محاولات اخوة والدتي بالفشل في اقناع امي بزيارته , كانت اجابتهادائماً ( م اتحمل اشوفه بهالحاله ) , والدتي حينها حُبلى في شهرها 3’
    في مساء الثلاثاء ليلة الاربعاء المرتقب ..

    والدي يجري مكالمة,, يهرول مسرعاً للمشفى, لم ينطق بكلمة صوت امي يردد ( الله لايفجعنا ولاكل مسلم انا لله وانا اليه راجعون) جدي لـ ابي رجل طاغن بالسن يحنو ع والدتي يلقنها ايات الله يذكرها به بتئتات مسن,

    المساء , وجرس الهاتف والشتاء كفيلة بجعل وجهنا تكفهر فجعً , عبدالله شخصيه اجتماعيه لدرجة نفقد الخصوصية م ان وصل والدي قسم العناية المركزة في مستشفى الملك فهد حتى استقبل بخبر من الجمع الغفير ب انه دخل غيبولة تااتمه .

    م يؤلمني الان موقف والدي ..ابنه الاكبر وقد سماه على والده , يرى فيه طموحه , يفجه نباء غيبوبته وعائلة وكهله موعودون بخروجه من العناية غدا, والدي رجل يتكئ على ايمانه لتقويته , تسلل الى الطبيب المناوب ليلا اخبره بترجي ان يرقد بجانبه سمح له الطبيب بعدما اوكل نباء إخبرنا احدى اعمامي وبجانبه خالي الاكبر , ارتداء والدي اقنعه العناية اقترب منه : عبدالله .. عبدالله ياولدي اذا تسمعني ارمش بعينك .. بعدما ياس ترجل الى جامع المشفى واعتكف فيه يومها ..,

    يوم غد كان البيت يضج ب الاصهار من الدرجة الاولى فقط مع اصدقائه ..بعدما انهى والدي زيارته له ظهرا عاد الى البيت وكان كظيم م ان ترى وجهه تعرف الاجابة .. مر ذاك اليوم بكئابة عااارمة بوحشة صااارمة
    في اقصى شمال منزلنا تركن مكتبة رتب ادراجها عبدالله كانت الجلسه كما يحب ويفضل عربيه بالارض وعلى اليمين مقعد للكتابة كان له بفن الخط, واقلام برؤس كبيره وبشقها الاخر ادراج الكتب مشربة هذه الغرفة ب رائحة عبدالله , اتسلل اليها كل جمعه استغفر الله له واقراء سورة الكهف عنه واكتب بيداي الصغيرتان بقلم يضاهي اصابعي ليفرح بخطي اذا عاااد .. اضغاث احلام ..


    في كل جمعه تخبرنا والدتي ب ان عبدالله الحين ينتظر دعواتنا تزوره وهو راقد بين جهاز التنفس وحقن لاندري الى اين ستنتهي بها المطاف .. نرتاب بسرداب الصاله وكاننا نتلوا تراتيل الدعاء يقترب مني اخي : وش اقول لعبدالله _تصديقا لما تقوله امي _
    اجيبه ب ابماء اي لاتقطع خلوتي ب عبدالله نبتهل وتغرد جعبتنا بحكاي الاسبوع لعبدالله
    وفي الليل حينما يغزوني ذعر ليل الشتاء اتسلل الى مكتبة عبدالله اقف دون ان ادخل يتوارى الى عيناي مشهد عبدالله على سرير وهو سقيم اركض هربا وكانة يلحقني اتعثر بالدرج الى ان اصل الى فراشي اندس خوفا اغمض عيناي بقوة ..
    اخبرني اخي ان العصفور ذكر ينقل احاديثه الى عبدالله ومااكثر العصافير يوم الجمعه , وانا انثى تقل حديثي الحمامه وم اقلها طيلة السنه , اغتبطه جنده (العصافير) مغرقون ..

    الايام بطيئه ونحن ننتظر فرج منه ,, وسريعة حينما يغشانا اليأس ,, تمر ثلاثة اشهر ثقيلة ك جنازة يحوم تابوتها لاتدري متى تركن ,, ثقيله علي وانا طفله كيف هي على حُبلى في شهرها السادس ,
    والدي لانسمع دعاءه ولااتذكر مرة اخبرنا عن عبدالله بشيء يسوده الالم ولايجرء احدنا سؤاله , احترمنا المه ,
    م نسمع منه تخبار عبدالله عفوا ليس ب اخبار اينما هو جواب واحد يتكرر 3 اشهر : على حاله الله يكتب الصالح
    الله يكتب الصالح دبوس ياس لنا .. اصبح بعض الاقارب يؤكل زوجاته مجارة امي وجس نبضها , خشي الكثير من تفاءل والدتي من جنونها ان حصل مكروة
    حتى اخبرتنا ام صديق عبدالله الخاله ام سلطان: حالته ميؤس منها
    ك وقع الصاعقه ,, ك دث الورد بالتراب , اتوقع ب ان لااحد يجرء ان يقول كلمة مثل هذي من اقاربنا خشية وقوع مكروة , او لااحد يجرء على اعلان فاجعة ك هذا ,

    والدتي منذ ظهر الجمعه الاولى وهي لاتستطيع ان تستقي بغير قطرة زيت زيتون تبلل بها حنجرتها التي صدئت من الالم . ومن اليوم الاول ودعاءه واحد (الله يشفيه وينفع به المسلمين )

    بعد مرور ثلاثة اشهر تحديد وقت المغرب استرق السمع لحديث ابني خالي وهو يقول : يقولون جلطة قلبيه ..حينها تقف ذاكرتي عن الوصف.





    ya722@



  3. #13
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي






    *




    الجهل بعض الاحيان نعمه , كما جهلِ عندما سمعت مصطلح (جلطه قلبيه) , منذ صِـغري وانا اشاهد اكثر مما اتكلم فلم انطق بما سمعت لبشر , ظلت الكلمة تترد في كل ضحكة اضحكها في المدرسة كفيله بجعلي اقنط واقطب ابتسامتي , اصبحت اككككره الاستاذه التي تقوم بواجب اجتماعي وتسالني عن اخي ..؟ لاادري لما ولكن كان بي اخفي حقيفة وجعي او جعلهم يصدقون حينا اضحك اني سوية من الاالم ,, كثيرا في درس القران استرسل في التفكير اعوذ بالله من همزات المي وان يحضرني القنوط ,

    طالب والدي نقل اخي لمشفى اعلى بنقاط الكفاءة رفضوا الاطباء بحجة : حالته لاتسمح بنقله , او بالاصح هو مواطن على شرفات الموت ولاننا مسلمين يجب يخضعونَ مسؤلون وزارة الصحه تحت مسمى المستشفى يبذل ولكن فضاء الله وقدره , علم وتاكد والدي ان اخي اصبح فتات لااخطاء طبيه وكان المشافي اضراس تلتهم دماء السقماء بدلاً من معالجتها .

    طاالب ببرقيات الى مشافي عده الى مستشفى الحرس الوطني لكم ان تتخيلوا موجب الرفض : لاتوجد اسره هناك 50 مريض في طوارئ المسشفى دون اسره , اتشعر ي سعادة الوزير ب انكسار اُناس يرجون جبر كسيرهم , ب التأكيد لاتشعر تقاريرك تفيد انك لم تشم رائحة المشفى من بعد جرعات التطعيم الاوليه للمدرسه ,


    بعد طول انتظار اتى مرسول الامير سلطان رحمة الله على روحه وكان بمقولة ( م يحس بالنار الا واطيها ) صدقت , امر سموه ب افراغ طائرة اخلاء طبي لنقل اخي , اشترط والدي ان يحدد مشفى خااص او ان تكون وجهته مستشفى الملك فيصل التخصصي مشهود عليه ب الكفاءه ,
    في نهاية عصر الاحد وبدخول المغرب عادة يكون هذا الوقت مكتئب وكان بالخلق يشهدون كربات ولادة الليل , اذ بجرس الهاتف..! اصبح الكل ينشغل خوفا من سماع م لايسر من حسن حظ والدتي كانت الاقواء فنهضت بدون اي مقدمات
    : والد عبدالله موجود
    تجيب بذعر : نعم
    : معك عبدالله بن ... موظف في مستشفى الملك فهد قسم العناية المركزه على والده الحضور فورا
    استحلفته والدتي ان يخبرها هل اصاب عبد الله مكروة قطع الاتصال حينها .... اي دينن يدين هذا اي جسد يحمل وهو يقطن بين اشباه اموات الم يرق قلبه .. العتب كل العتب على خططنا المدروسة التي جعلت من هذا الشاب مقعداً وهو لايتقن اداب محادثة ذوي المرضى,, لم يغيب عن ذاكرتي مشهد والدي ممسك براسه ويتراخى جسده على اريكة الصاله ... الذهول الذي اجتاحني عندما فوجئت ببياض رأسابي شاب كلياً كلياً كلياً قطع سيل الفوجائه كلمات والدتي : اللهم لاحول ولاقوة الابالله اللهم كن معنا اللهم انك ترى مكاننا وتسمع كلامنا وارحم به منا اشفه ولاتفجعنا ..ينهض والدي بوهن اشعر بتقوس بعزمه , اذا بعمي يلج الى البيت مناديا : ابوعبدالله .. لم يستطيع ابي اتفوه كان مشتت . تركنا نحكي لعمي م جرى اشد على سااعد والدي. صدق الكريم حينما حكا لنا حكاية موسى وهارون( اشدد به ازري واشركه في امري ) كان الله بعث عمي من السماء ك كبش ابراهيم, خرج عمي ممسكا بيد ابي ... طويل هو الوقت من رنين الهاتف لمعرفة الحقيقه ,, كثيره هي الوساوس ,, كدنا نلبس اقنعة العزاء لولا رنين الهاتف الاخرى ليخبرنا عمي ب ان طائرة الاخلاء الطبي هاقد وصلت ومكالمة الموظف ضعيف الادب كانت بسبب وصول الاخلاء الطبي اخبر عمي والدتي ب ان جميع اخوالي هنا واعمامي : لاتخافين ي ام عبدالله لويجتمعون الجن والانس على ان يغيروا قدر الله لايتغير اصبري واحتسبي ... امي تذرف بصمت دموعها كم انت حنون ي عمي احمد كيف يلقي الخبر على والدتي كيف يحنوا علينا ,, احبك عمي احمد احبك بحجم المنا ان ذاك ..

    في تمام الساعه التاسعه اقلعت طائرة الاخلاء الطبي قاصدة مستشفى الملك فيصل التخصصي كان ابي يقل هذه الطائره وجسدان بين السماء والارض وايضا بين الحياة والممات , ابي في منتصف الطائره يمينه فلذة كبده وشماله ام لااطفال حالته مشابهه لحالة اخي خطاء طبي خطاء طبي خطاء طبي ..؟؟
    والدي بين جسدان باردان من كل شيء الا ذنوب من اخطوء في اجسادهم تلوح ناراً , م كان يتمناه هو ان يرافق كابتن الطائره بدلاً من جعله قاب موتيني اوادنى ,, طائرة الاخلاء خالية من النوافذ من رائحة القهوة خالية من الحياة ,, هي عناية في السماء حتى تهبط ف تستمر عناااية الارض وتقل اموات اخرين ,,
    التعديل الأخير تم بواسطة nice life ; 16-08-2012 الساعة 09:09 AM





    ya722@



  4. #14
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي




    *


    هذه ؟؟ لا هذه ؟؟ طفله في سطح البيت تراقب السماء متى تلتقي عينها في طائرة اقلت ابيها واخيها .. موحشه هي السماء وانا اترقب , حتى النجوم يومها اصبحت طائرات , الى الرياااض حيث العاصمه حيث الضجيج حيث التلوث رفق بهما ارجوكِ ف ابي وعبدالله كلاهما مصابان ب حساسيه , اصبحت انظر الى السماء واغلق اُذنااي جهادا في ان ارى ولااسمع اصبحت اهرب من التقاط الكلمات الاصوات ,, الاطفال مغيبون من الوعي عند البعض يثرثر امامهم ويجعلهم يتألمون وحدهم ,, عبدالله مورم جسده حتى اصبح يفوق حجم السرير ,, عندما اقلعت الطائره توجها كلاً من اعمامي واخوالي الى بيتنا راجين مؤاساة قلوبٌ رحلت مع طائرة ,, خالي اخبر زوجته ب ان تدلي بتلميحات مبطنه عن فقدان شفاء اخي ,, وخالي الاخر يلمح ب ان عندما اقلوة رجله زرقاء من احتباس الدماء .. مرمى الحديث هو ان شفي ف نعم بالله وان عادة روحه لبارئها ف حالته متوقعه .. اصبحت انتظر المدرسه هي المكان الذي لايتكرر بها على مسامعي المووت المووت ,, الطريق الذي كنت اتوقعه طويل من المدرسه الى البيت قبل الان اصبح قصيراً جداً م ان اهم ب تخيل عبدالله حتى اصل والسيارات تكتض عند الباب في اول الامر كنت اخشى ان بداءت مراسيم العزاء لهذا الجمع الغفير حتى اعتدت على الزوار . كنت اقل الزاوية اليمنى في بااص المدرسة تسالني اماني : ابوك شيخ قبيله ؟
    اكتفي بهزات في راسي بمعنى لا
    تكمل : كل يوم عندكم عزيمة ..
    لااجيب عليها... اي عزيمة ..!!هي عزيمة بالله ومعه وليس عزائم البشر بعضهم ببعض ... هذه عزائم مواساة .

    بعد مرور اسبوع على غياب ابي واخي ف المشفى في العاصمه ,, جدي كان بجوارنا رحمة الله ربي اشمله برحمتك فقد كاان رحيماً بنا قد كان اب لوالدتي لم تشئ ان تذهب امي لااهلها وهذا العجوز ينادبها ببنتي
    كان ليلً يؤنس وحشة امي ف يقول لها : مزنة تدرين على شيبتي لويدخل حرامي انا اقوى منك ..الرجل فيه بررركه ...
    جدي انت زمن الرجال اللهم اخلف عليك قوووتك بجناات النعيم تدمع عيناي قد افاض الى ربه .
    اذا بتمام الساعه 10 ليلا يرن الهاتف اصبح هناك دعاء عند سماع الرنين : اللهم لاطارق الايطرق بخير ,
    ارفع سماعة الهاتف اذا بصوت ثخين .... لايغيب عن ذاكرة طفله , اذا بصوت حنون يتغلفه الشوق هدنه ,, اذا بدمعه غزيره تسقط من عيني خلسه .
    _ السلام عليكم ..
    لااُجيب ابكي بصمت
    اغلق السماعه مخلفة رنين اخر تتلقاه دعوات والدتي وتتلففه اختي الكبرى ف كان ابي .. صغيرتك اشتاقت بحزن, من سيرافقها عندما تجري تحاليل موعدها القااادم ..
    يخبر جدي ب ان لازال جسده لايقبل العلاج ولكن مشرف العناية المركزه اخبره ب ان الطبيب المعالج الاول بتاكيد كان سبااك ف جسده اليوم عقيم لايستجيب ويجرون ابحاث فقد كان التعقيم في المشفى الاول معدوماً..!
    يطمئنه جدي ب انا بخير ولانحتاج شيء ويذكككره بالدعاء ف هو سلاح الانبياء ...
    بوجود جدي قل توافد مولدون الياس وكمين البشر.. اصبح مقتصر على اقارب الدرجه الاولى في زيارات محدده .. شكرا لك جدي فقط اصبحنا اسوياء لانحتاج لعيش موجة عزاء دون ميت ..
    جدي يحدث والدتي كثيرا وانا الطفلة المدلـله ف احفظ حكاويهم
    جدي يسال والدتي عن حال حملها تجيب ب انه بخير وعين الله تراعاه كان الاطباء ووالدي يلحون على والدتي اجهاض الجنين في وجعها ... كان امي لاتريد ان تفقد فلذتين يكفيها المُ واحد ,, اصرت على حمله مستدلة بيونس عليه السلام قد حفظه الله ببطن الحوت.
    في احدى الايام كانت الساعه 3 فجرا وساوس ابليس لاتكف عن امي برغم تحليها بالايمان تـأن آنين موجع اذا بها ترى والدي وخشاش اوراق اثبات وفاة عبدالله فتصحوا من كابوسها ممسكة برأسها فترأى نزغات الشيب في كل ليلة يغزُعها آبليس فيها.
    التعديل الأخير تم بواسطة nice life ; 16-08-2012 الساعة 10:09 AM





    ya722@



  5. #15
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي

    *




    لله في ذلك حكمه ..

    مرتآآن استرسل في تفاصيل حكايتي ولكن كما امٌ تحكي وصغارها نائمون , حكايتي يبترها جهازي ويسرق احروفها اعدكم ب استكملها باذن الله بوادر المرض تجعلني لااستطيع ان اتذكر ,





    ya722@



  6. #16
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي




    *




    لم تعد عيناي قادره على النحيب رئتاااي تقوم ببكاء يستحقك , اشهق ك فوهة بركان تستعد لزفير اللهب , وازفر ك غيمة ارسل عليها كِفا من السماء ف استهلت اعصارا وغادرت , لم يكن حزني علنياً ليكن بكاءِ امام الملاء امراً في منتهى البساطه ..!
    حزني مزقني كل ممزق , ليس بالحياة اقران او اشباه تؤام كلُ منا يسير ويحمل آلماً في قلبه يدسه ك خطيئه في اقصى قلبه ويمضي بكبرياء .

    امي اعتذر لعدم قيامي بواجب الفتاة التقليديه ,, فقط لااني احمل بين ثنايا قلبي حزنا يخفى على قلبك شكواه .
    اثمل حزنا, واغفوا حزنا, واضحك بشهقات بكاء, وابتسم كما فتوق بعد زلزال هز المدينه الحالمه ,
    تجتاحني دموعي وانا احتضر حزناً ,,, وارفع راسي الى السماء مردده ( حسبي الله على من كان السبب )..





    ya722@



  7. #17
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي

    *


    في داخلي جزء شرقي وفي جداً .. احياناً اخجل ان اعترف لاارادياً ب اني تقليديه , ليس من حقبة التسعينات العاشقه لتغير ..
    في داخلي طرب لعزف العود .. ونرفزة لسمآع تنقلات البيانو او القتاار ..
    اعشق نفاذ رائحة العطور الشرقيه .. م سواها من الفرنسيه لاتجعلني اشد الرحال ..
    احبذ امي مرتدية جلابيه ... وبيدها دخان تلهب منه رائحة البخور ..
    اُدمن القهوة العربيه بهيل وزعفران م سوآها اعتبره طفرة لايروق لي غير مجامله لرشفتين لااكثر..
    اترنم لمقامات الاغنية العدنيه وايضاً الهزام ومن ثم الصباا ..
    ادس مخلط السلطان عن امي دائماً معتقدة انه باعث لشيب
    افضل الماده الورقيه على الكترونية, .. وايضا الشوكلت التي اعتدت عليه منذ صغري .. وكثيرا ماستهلك القديم واُجس بنفسي خشية الجديد..
    لازلت ازفر ام كلثوم وطلال مداح ومتمسكة ب لقب فنان العرب ..
    وشااعري البدر واحتفظ بكتاب مواقف طيااار ..
    لااذكر مرة بحثت عن جهاز جوال دون ان يصبح الحالي غير قابل للاستخدام..
    لدي محفظة اقلام منذ ان كنت طالبه في ثاني ثانوي لازلت استخدمها .. حتى كادت ان تكون واهبة زميلات المرحله الثانويه ..
    احتفظ بالمورثوات كثيرا سجاد صلاتي لجدي وثرمد جدتي رحمهما الله والكثير الكثير ..
    لازلت ارتدي بجامه من تسع سنووووات

    غربيتي تكمن في جزعي من الحنا واستبداله بالمناكير.. وصديقي الدائم الجنز ..

    اخشى ان يكون ورثي متبقيات اثريه .. قد لايروق للكثير شرقتي .. ولكن اليس اغلئ م يباع القطع الاثريه ف لنكن نحن الشرقيون قطع اثريه





    ya722@



  8. #18
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي




    *


    مساااااكم افضل من مسائي بكثير

    م يعكر صفو يومي ويحدد هل هو شقي هذا اليوم ام سعيد .. الثواني الاولى بعد معاودة وعيي من النوم .. اقدس الشخصياات التي تحترم النائم وللاسف نااادرون في محيطي
    احب ان استعيد وعي بهدوء وب اناقه تامه, اتحرك ببطئ اتامل تفاصيلي بالمرآه انهض واتامل تفاصيلي المتبقيه اعاود الانضجاااع وااقتلب تاره وامدد جسمي تارة اخرى وبعد مزاولة هذه الطقوس اصبح مستعده لملاطفة الماء , لااحب سمااع اي نقاش عندما اصحو افضل قضاء ساعتين بخلوة مع نفسي والقهوه وبعدها اصبح مهيئه للحياة يؤذي امي هذا البرتكول الذاتي لدي ,,
    لذلك س اقدح قهوتي واقضي باقي ساعات المساء هنا عمتم مساءً .





    ya722@



  9. #19
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي

    *







    في ايااام العيد تتذكر اشياء كانت لك بالطفولة , مدري لاننا نشوف ناااس يذكروننا بطفولتنا ولاالعيد داعي لذكريات ,

    من الذاكره: في عيد الفطر الخامس او السادس لي اتذكر عصر ثاني يوم العيد همت امي لذهاب الى خوالها وكالعاده انا معها من حسن الحظ
    لما وصلت امي مزرعة خالها كان لخالها صبيه كثار في عمر العشرينات واكثر , وطفولتي مشبعه بالدلع والبكاء مجرد الذهاب لناس غريبين تبداء صافرة الانذار وتاكلها امي ههههههههه,
    دخلنا المزرعة تفقدت الوجوهه كلها غريبه تشبثت بثوب امي وقمت بالمهمه وابكي , اتذكر ان خال امي يقوم بحفر بئر وفيه فئه شبابيه لاباس بها من اولاد واحفاد وكنت اككككره اي شاب من طرف خوالي لانها يسون لي تحليق جوي وانا طفلة اخاف
    فلما بداءت بمهمة البكاء كان العصر اعطوني حلويات يأملون ان يتوقف هذا النشاز واستمر حتى نهاية المغرب عادت امي قبل العشاء خجله من ازعاجي لهم ,
    انقطعت كل هذه الفتره عن الذهاب مع امي لخوالها , اخبرتني امي ب ان ابنت خالها ملحه لمجئي لهم
    في عيدي العشرين دخلت نفس المزرعه دون ان اتشبث في ثوب امي

    اول م دخلت استقبلنا ابن خالها والمصيبه انه سال امي :هذي مين؟
    والله كنت خجله من الرد الذي انتظره من امي قالت : هذي بنتي
    اجاب: نفسها اللي كانت صغيره وجلست تبكي طول الوقت
    ي للمصيبه طفولتي مخجله جدا ... دخلنا بسلام واصبحت جملة هذي اللي جاءت لنا وجلست تبكي التحية الموجهه لي ,,
    استمروا بجرد الموقف المضحك المبكي حتى ان صغارهم يسالوني صدق انتي تبكين ههههههههه , استعدت ذكرياتي الان افوق طول والدتي الان ابتسم ب هدؤء وارتب فستاني ب انوثه ارد السلام واضحك حينما قام ممدوح بجرد تفاصيل الطفولة المبكيه ,, كنت ابككي واخبئ وجهي في ظهري امي والان بكل ثقه ارد عليهم السلام واتبادل معهم الحديث تسالني الخاله زوجة الخال : ب اي سنة تدرسين , تردد ي سرعها الدنيا ي سرعها الدنيا ,, اخبرتهم عن مكان البئر الطفولي ضحكوووو وقالوا تم ردمه ثلاثاً ,,,

    طفولتي تخجلني دائماً..





    ya722@



  10. #20
    ‎‎كاتبه
    الصورة الرمزية nice life

    الحاله : nice life غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    رقم العضوية: 359
    الدولة: السعوديه
    السيرة الذاتيه: آمة الله الفقيره اليه .. اتكئ ع قلمي لااهش به ذاكرتي
    المشاركات: 290
    Array

    افتراضي


    *


    في الحب الرجل لايكتب عن انثاااه حينما تكون بين رمشيه .. فقط يكتب بها عندما يصعب عليه منالها ..
    في الحب الرجل يتوق الى العطاء ... لاتليق به الكلمات يبحث عن اخماد روح الذكوره ...

    كنت افكر لماذا الله خص الرجال في الجنه بالحور العين وذكرها في ايااات تلي الاجتهاد والعمل الصالح ,, لنتعظ من القران الكريم في التعامل مع الرجل ,, لابد من محفز والا لن يبقى الرجل قريباً , الرجل ماديا بطبعه ,, من لايوفرون الحب المادي لن يحظون بفرص لذلك اعتذر منك لااُجيد توزيع الماديات لااني احفظ زهد نفسي ف انا كما انا حتى اصبح انت ..





    ya722@



صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •