دنياك مثل الزرع وسط الهبايب
دنيا بها المكروه دايم تجيبه
دنياك فيها كايدات المصايب
خلت عوال الظلع بسفل شعيبه
دنيا تخلي راعي العشر شايب
من سبت الدنيا بها بان شيبه
وياما وقف في وجهه كيد العجايب
ياكثرهن ولكن لاهي غريبه
حرمان - وقسوه - وغش - ولهايب
هذي هي الدنيا وكلن له نصيبه
(( أحمد البايح ))