ٱشوفگ في تفٱٱصيل ٱلشتٱ
تدفٱ معٱي ..
يٱهٱلمسٱ شٱحب بدونگ هٱلمسٱ
[ مٱ ] هو مسسٱي
يٱهٱلمگٱن ٱللي حضني وفتق جروح
بـ/ حشٱي,‘!
ٱضحگ تسولف ودمعتي
ترسم على خدي شقآي‘
تسألني وينه عنگ وينه هو حبيبگ
مآأإهو جآإي..؟!
يٱغربتي يٱغربتي يٱغربتي تعبت ٱنٱ
ٱسأل عبرتي وينه غلٱي..؟!
..........وينه غلٱي
.........وينه غلٱي

====================

لو الغلا ينشاف في عين مخلوق . كان الملا شافوك في .. (( وسط عيني ))

=====================

خذٱگ ٱلحظ عن عيني
.....................وٱنٱ بقمه ٱرتيٱحي لگ

==================

” مانسيتك ” كيف ينساك قلب ذاق سكر غلاك ؟ ضاع بين مرك وبين بلسم حلاك !

=====================

بگرهـ إذٱ طشّ ٱلمطر وتبللت روحي
و .. بگيت !
و / إ ش ت ق ت لگ..
ش قول أنٱ لـ هذٱ ٱلغمٱم
وشلون أنٱم ؟
وأنٱ فقير من ٱلدفٱ ٱلغٱفي وسط صوتگ زمٱن !
سلٱم ،
يعني متى ب تهطل سحٱبٱتگ عليّ ؟
يعني متى ؟
حنّٱ على أبوٱب ٱلشِتٱء !

====================

تذكر ناس ( يغلونك ) عمرهم فدوه ( لعيونك ) أبد مانبي شي .. بس نسأل وشلونك !

======================

بردان أنا تكفى .. أبي احترق بدفا
لعيونك التحنان .. فعيونك المنفى
جيتك من الإعصار .. جفني المطر .. والنار
جمرة غضى
والله الجفا برد .. وقل الوفا برد
والموعد المهجور ما ينبت الورد
ياحبي المغرور .. ياللي دفاك اشعور
رد القمر للنور .. واحلى العمر .. في وعد
بردان .. بردان أنا تكفى.. أبي احترق بدفا

======================

يكفيني صدق أنسان يشاركني فرح وأحزان ومهما غبت ياروحي تبقى لي أعز أنسان ….

======================

وٍجَآنآ آلبرٍدْ
رٍحلتْ وٍقلتْ ليّ : رٍآجع قبل مآتمطرٍ آلدنيآإ وينبتْ وٍرٍد
وٍرٍآح آلصصيفْ وٍرٍآح آلوٍرٍد
وٍجآإنآ آلبرٍد وٍآبد مآجيتْ
فيْ ذمتكَ مآإحنيتْ ؟؟

====================

أحس الكون مابه ناس أحس الموت يطويني .. بدونك حالتي صعبه وصعب لغيرك اشكيها

======================

آفتقدكَ
ٍوحششه آلفقد في آلشتآإء آصعبْ
وٍآشششد وٍطأهـ !
فـ برٍوٍدهـ آلطقسسْ
وٍبرٍوٍدهـ، آلغيآإبْ
وٍبرٍوٍدهـ، آلبُعد
فوٍقْ قدرٍتيْ على آلتحممَل !!

======================



تدرٍيْ !
دفى آحلآإميْ
برٍد فيّ شآإرٍع آلبرٍد آلطوٍيلْ
وٍبرٍد آلفرٍآإغ آغتآإلنيْ
يآإصصوٍته آلدآإفي تعآإل !!

=====================

نسياني لك ! امراً بات ليس ( مستحيلاً ) أبدا !
وسأظل أتعلم دروس النسيان ! حتى أكاد أتذكر
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . حروف اسمك !!

===================

” شكراً ” . . علمتني دروس الحياة ,
. . . | بصفعة خذلان موجعه !
كم عمراً من النسيان يلزمني لأعيش
. . . . . . . . . . . ” بعدك !

===================

آمنت بحبك يوماً !
ومؤمنة ان تعود ذات يوم تحمل لي . . | بقايا ( فرح )
اخذته معك وَ تعيد نبض قلب ” توقف ” منذ رحيلك !

في سجودي كان دعائي سراً ! ربي ” أحفظه لي ”
المبكي .. أنني ما زلت ادعوه سراً لكن ,
. . . . . . . . . . . . . . بَ ربي رده لي !

===================

يَ صرخة رحيله
…… اعتقي من الآه نبرة
و خلي باقي فيني لو
………… زفره من الفرح !

===================

. . . . . . . طالبكْ ابتعد لآ تزيد اتسآعه : (

لا أريد شَي سِوى ” وجُودكَ ” جَانبِي
حينهَا أحُسْ بَ امتلاكْ كل شَي , !
أشوفْ الشوق يلعَب بَ ” قلبكْ ”
…………. [ ل ع ب ]
الله وَ كيلِكْ / لو تمُوت مِن شُوقِك
آنسسَسى آرجع لكْ !

===================

لآ بغيتْ ( تشِكْ فينيّ ) . . مَآلكْ بَ حياتِي نصيبْ ,
. . . دَامْ نفسِي طاهرهْ مَاعَاش مِنْ يلوثهَـآ بَ ” شكّه ” !

===================

انت مدمن بي , وانا اموت بك , ( في الحالتين ) :
- كلانا متضرر ! لم . . لم يخبرونا ان ” الحُب ” قاتل !!

===================




دعوت الله كثيراً . .
أن يساعدني في صنع مطرقة حجم السماء
. . . لَ ألقي بها ” فوقك ” !
ليس ( كرهاً ) ابداً ,
-إنما لتعلم حجم الألم بداخلي -
كلَ مَ بدينآ من جديد منكْ انجرح
. . . . قول لي : متى من جروحكْ بَ أطييييب !

===================

وفي نطق اسمك .. ابتلعت ( غصة ) كادت تخنقني !
من علمهم أن فراقنا لم يدم عليه . .| الكثير ,

===================

وَ اقطع شوطاً بَ أحلامي بك
بينما ( انت ) لم تميز اسمي بين . . | إناثك !

===================

بـِتّ اعتاد على عيناي ( المدمعه ) ,
وبحة حلقاً الحزينة , شحوب وجهي ..
والهالات الداكنة ادني عيني , غصتي أثناء حديثي
وَ زفرات تنفس تأبى الخروج ,
باختصار ” بـِتّ اعتاد على فراقك ”
وَ مآ خلفه فراقك أيضا !

===================

استطيع ألان إن التمس الغبار المجتمع على جسدي !
فَ منذ فراقك لم أتحرك من كرسي مفترقنا !
واحلم كل ليله بأن أراك مقبلاً لَ
. . . . . . . . . . . . . . . . . تمسح غباري عني !

===================

ذكرياتك ” تخنقني ” ..
ما عدت احتاج سوآ , ( برودك ) في وقت فراقنا !
فَ لهيب قلبي لا يطاق !

===================

كنت على استعداد مطلق ان ” انتزع ” قلبي !
وَ اسلمه بين يديك تعبيراً عن حبي الذي جاوز السحب
فَ أسقيتك دم قلبي لَ ترتوي , وَ رحيق ايامي لتهنئ
وضحكة ثغري .. لَ تبتسم . . !
لم يبقى إلا ان أسلمك روحي الطاهره فقط
لكنها انتزعت بوحشيه ! منذ ان ( رأيتك ) معها !!
مَ زالت امناياتي ذاتها ,
” ان انساك كما نسيتني في موعد لقائك بها ”
وَ عند الله لا تموت الامنيات!

===================

قال لي ذات يوم
.. [ حبيت اللون الأحمر منك ]
وأنا أحببته كُله بتفاصيله وهدوئه وشكواه وضحكه ,
أظن انه أحب اللون الأحمر فقط !!

===================

اخذتك جرعةً ( زائده ) ! فَ مت بك ..
لهذا السبب ! حين فقدتك لم اجد جرعة اسد بها
. . . حاجتي إليك !

===================

مؤخراً بت اتسأئل : أتتعذب بَ حرفي !
لكي أجلدك ملاماً أكثر !
كما تفنن أنت بالتعذيب دونما سبب !!

===================

لم لا استطيع تجاوزك أبدا ,
بينما أنت لم تتجاوزني فَ حسب ..
بل دست على حبِ بقدمك أثناء ” تجاوزي ” !

===================

أسخف درس قد تعلمته بحياتي هو ( أنت ) !
بَ رغم سخافته لكنه علمني الكثير ..